حكومة ميقاتي تستحوذ على ثقة البرلمان اللبناني

البرلمان اللبناني
البرلمان اللبناني \ أرشيفية

أعطى البرلمان اللبناني يوم الإثنين، ثقته لحكومة رئيس الوزراء، نجيب ميقاتي، بغية البدء بممارسة عملها بشكل رسمي، وذلك عقب أن استحوذت على ثقة 85 نائباً، مقابل رفض 15 آخرين.

وبعد التصويت بالثقة، صرح رئيس الوزراء اللبناني بالقول: “سأعمل جاهداً لإعادة تحديد الحدود البحرية بطريقة علمية”، متابعاً: “نسعى لإعادة الإعمار وإعادة تأهيل مرفأ بيروت من خلال مناقصات شفافة”.

اقرأ أيضاً: واشنطن: استيراد النفط الإيراني غير الشرعي يعرّض “لبنان” للخطر

وكان قد أعلن في وقت سابق من سبتمبر الجاري، عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة عقب فراغ سياسي استمر 13 شهراً، ضمن خطوة يأمل اللبنانيون ومعهم العالم أن تكون بداية طريق تعافي هذا البلد.

ويوم الخميس الماضي، دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إلى جلسة عامة لمناقشة البيان الوزاري والتصويت على الثقة بحكومة نجيب ميقاتي، بعد إقرارها بيانها الوزاري بعد أسبوع من تشكيلها.

وتعهدت الحكومة برئاسة نجيب ميقاتي في بيانها الوزاري، بالتفاوض الفوري مع صندوق النقد الدولي “بما تقتضيه الأولويات والمصلحة الوطنية اللبنانية”، كما أشار البيان كذلك إلى الالتزام بإعادة التفاوض مع الدائنين، للاتفاق على آلية لإعادة هيكلة الدين العام، بعدما تخلف لبنان في مارس 2020 عن سداد مستحقات بمليارات الدولارات من سندات “يوروبوندز”.

وسبق أن شدد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي منتصف سبتمبر الجاري، “على وجوب عدم المبالغة في مقاربة ما هو متوقع من حكومته من حلول ومعالجات”.

ميقاتي: أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان

واوضح ميقاتي أن “نحن مقبلون على شتاء حافل بكل التحديات بدءا بوضع الطرق وازمة التدفئة والمحروقات ووقف طوابير الناس على المحطات، وتأمين الطبابة وهذا هو المطلوب منا حالياً، وهذا ما يجب التركيز عليه”.

وأكد أن “ملف العلاقة مع الدول العربية والمجتمع الدولي سيكون شغلنا الشاغل، وله الأولوية، لأن لبنان أكثر ما يحتاج في هذه الظروف الى مساندة الأشقاء والأصدقاء ووقوفهم الى جانبه”.

ليفانت-وكالات

أعطى البرلمان اللبناني يوم الإثنين، ثقته لحكومة رئيس الوزراء، نجيب ميقاتي، بغية البدء بممارسة عملها بشكل رسمي، وذلك عقب أن استحوذت على ثقة 85 نائباً، مقابل رفض 15 آخرين.

وبعد التصويت بالثقة، صرح رئيس الوزراء اللبناني بالقول: “سأعمل جاهداً لإعادة تحديد الحدود البحرية بطريقة علمية”، متابعاً: “نسعى لإعادة الإعمار وإعادة تأهيل مرفأ بيروت من خلال مناقصات شفافة”.

اقرأ أيضاً: واشنطن: استيراد النفط الإيراني غير الشرعي يعرّض “لبنان” للخطر

وكان قد أعلن في وقت سابق من سبتمبر الجاري، عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة عقب فراغ سياسي استمر 13 شهراً، ضمن خطوة يأمل اللبنانيون ومعهم العالم أن تكون بداية طريق تعافي هذا البلد.

ويوم الخميس الماضي، دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إلى جلسة عامة لمناقشة البيان الوزاري والتصويت على الثقة بحكومة نجيب ميقاتي، بعد إقرارها بيانها الوزاري بعد أسبوع من تشكيلها.

وتعهدت الحكومة برئاسة نجيب ميقاتي في بيانها الوزاري، بالتفاوض الفوري مع صندوق النقد الدولي “بما تقتضيه الأولويات والمصلحة الوطنية اللبنانية”، كما أشار البيان كذلك إلى الالتزام بإعادة التفاوض مع الدائنين، للاتفاق على آلية لإعادة هيكلة الدين العام، بعدما تخلف لبنان في مارس 2020 عن سداد مستحقات بمليارات الدولارات من سندات “يوروبوندز”.

وسبق أن شدد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي منتصف سبتمبر الجاري، “على وجوب عدم المبالغة في مقاربة ما هو متوقع من حكومته من حلول ومعالجات”.

ميقاتي: أنا حزين على انتهاك سيادة لبنان

واوضح ميقاتي أن “نحن مقبلون على شتاء حافل بكل التحديات بدءا بوضع الطرق وازمة التدفئة والمحروقات ووقف طوابير الناس على المحطات، وتأمين الطبابة وهذا هو المطلوب منا حالياً، وهذا ما يجب التركيز عليه”.

وأكد أن “ملف العلاقة مع الدول العربية والمجتمع الدولي سيكون شغلنا الشاغل، وله الأولوية، لأن لبنان أكثر ما يحتاج في هذه الظروف الى مساندة الأشقاء والأصدقاء ووقوفهم الى جانبه”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit