حبوب فموية لعلاج كورونا.. شركات عالمية تسابق الزمن في اختبارات واعدة

حبوب فموية أرشيف
حبوب فموية (أرشيف)

تسعى بعض شركات الأدوية المعروفة عالمياً، على إجراء اختبارات على حبوب تستخدم عن طريق الفم، للعلاج من فيروس كورونا، وفق تقرير نشرته شبكة CNN الأمريكية.

وتحدّث التقرير عن الممرضة “ميراندا كيلي”، البالغة من العمر 44 عاماً، والتي أكدت الاختبارات إصابتها بكورونا، فأصيبت بالفزع كونها مريضة أيضاً بالسكري وارتفاع ضغط الدم.

وأوضح التقرير، أن الممرضة باشرت بعد يوم واحد من إصابتها بالمعاناة من ضيق في التنفس وأعراض أخرى خطيرة، بصورة جعلت من نقلها إلى غرفة الرعاية المركزة أمراً بالغ الأهمية، كما أصيب زوجها جو، “46 عاماً”، هو الآخر بالفيروس.

وعلى خلفية الوضع الصحي للممرضة، وافقت كيلي وزوجها على أن يكونا من ضمن اختبارات يجريها مركز فريد هاتش لأبحاث السرطان، وهو جزء من الجهد الدولي في مجال اختبارات هدفها إنتاج مضادات لفيروس كورونا، باستطاعتها وقف المرض في أيامه الأولى.

وفي اليوم التالي، حصلت كيلي وزوجها على 4 من الحبوب العلاجية، بمعدل مرتين في اليوم، ولكن لم يتم إبلاغهما أنهما يتلقيان علاجاً ضد الفيروس، وخلال أسبوع واحد، تم التحسن، في تجربة شديدة الأهمية وقد تكون أمل العالم في مواجهة الفيروس عبر الوصول لعلاج بالحبوب تؤخذ بالفم.

فيروس

وكشف عالم الفيروسات بجامعة نورث كارولينا، “تيموثي شيهان”، الذي يساهم في إجراء الاختبارات، أن الأدوية المضادة للفيروسات، والتي من الممكن تناولها بالفم، يمكن أن تقلل من مدة وأعراض المرض، كما أنها تحدّ من انتقال العدوى بالمرض.

ولفت التقرير إلى وجود 3 أنواع من مضادات الفيروسات ضد كورونا، يتم اختبارها في الوقت الحالي، أولها من إنتاج شركتي «ميريك أند كو»، وريدجيباك للعلاجات الحيوية، باسم مولنوبيرافير، وهو العلاج الذي استخدم في حالة كيلي وزوجها.

وكذلك فهناك علاج تطوره شركة فايزر وباسم (PF-07321332)، أما الثالث فهو (AT-527)، وتطوره شركة روتشي وأتيا للأدوية.

وأعلن مدير وحدة الإيدز، “كارل ديفنباخ”، الذي يشرف على تطوير مضادات الفيروسات “جميع تلك التجارب ونتائجها، من المتوقع ظهورها في أواخر الخريف الحالي، أو الشتاء القادم”.

اقرأ المزيد: الإمارات.. تطوير نظام ذكاء اصطناعي لتحسين دقة الكشف عن سرطان الثدي

وتابع: «في حال كانت نتائج الاختبارات إيجابية، وكان بالإمكان تقديم الاستخدام في حالة الطوارئ لأي من تلك الأدوية، فيمكن حينئذ بدء توزيعها على نطاق واسع بشكل سريع”.

اقرأ المزيد: “الصحة العالمية” تسعى لإعادة فتح التحقيق في أصل كورونا

وأضاف: “أظن أنه سيكون لدينا إجابات تتعلق بقدرة تلك الحبوب الجديدة، خلال الأشهر القادمة”، وهو الأمر الذي يعني أن ملايين الأمريكيين سيكون بمقدورهم الحصول على أدوية بالفم، ربما حبة واحدة فقط، يمكن تناولها لمدة تتراوح ما بين 5 – 10 أيام، عند التأكد من الإصابة بفيروس كوفيد-19.

ليفانت – وكالات

تسعى بعض شركات الأدوية المعروفة عالمياً، على إجراء اختبارات على حبوب تستخدم عن طريق الفم، للعلاج من فيروس كورونا، وفق تقرير نشرته شبكة CNN الأمريكية.

وتحدّث التقرير عن الممرضة “ميراندا كيلي”، البالغة من العمر 44 عاماً، والتي أكدت الاختبارات إصابتها بكورونا، فأصيبت بالفزع كونها مريضة أيضاً بالسكري وارتفاع ضغط الدم.

وأوضح التقرير، أن الممرضة باشرت بعد يوم واحد من إصابتها بالمعاناة من ضيق في التنفس وأعراض أخرى خطيرة، بصورة جعلت من نقلها إلى غرفة الرعاية المركزة أمراً بالغ الأهمية، كما أصيب زوجها جو، “46 عاماً”، هو الآخر بالفيروس.

وعلى خلفية الوضع الصحي للممرضة، وافقت كيلي وزوجها على أن يكونا من ضمن اختبارات يجريها مركز فريد هاتش لأبحاث السرطان، وهو جزء من الجهد الدولي في مجال اختبارات هدفها إنتاج مضادات لفيروس كورونا، باستطاعتها وقف المرض في أيامه الأولى.

وفي اليوم التالي، حصلت كيلي وزوجها على 4 من الحبوب العلاجية، بمعدل مرتين في اليوم، ولكن لم يتم إبلاغهما أنهما يتلقيان علاجاً ضد الفيروس، وخلال أسبوع واحد، تم التحسن، في تجربة شديدة الأهمية وقد تكون أمل العالم في مواجهة الفيروس عبر الوصول لعلاج بالحبوب تؤخذ بالفم.

فيروس

وكشف عالم الفيروسات بجامعة نورث كارولينا، “تيموثي شيهان”، الذي يساهم في إجراء الاختبارات، أن الأدوية المضادة للفيروسات، والتي من الممكن تناولها بالفم، يمكن أن تقلل من مدة وأعراض المرض، كما أنها تحدّ من انتقال العدوى بالمرض.

ولفت التقرير إلى وجود 3 أنواع من مضادات الفيروسات ضد كورونا، يتم اختبارها في الوقت الحالي، أولها من إنتاج شركتي «ميريك أند كو»، وريدجيباك للعلاجات الحيوية، باسم مولنوبيرافير، وهو العلاج الذي استخدم في حالة كيلي وزوجها.

وكذلك فهناك علاج تطوره شركة فايزر وباسم (PF-07321332)، أما الثالث فهو (AT-527)، وتطوره شركة روتشي وأتيا للأدوية.

وأعلن مدير وحدة الإيدز، “كارل ديفنباخ”، الذي يشرف على تطوير مضادات الفيروسات “جميع تلك التجارب ونتائجها، من المتوقع ظهورها في أواخر الخريف الحالي، أو الشتاء القادم”.

اقرأ المزيد: الإمارات.. تطوير نظام ذكاء اصطناعي لتحسين دقة الكشف عن سرطان الثدي

وتابع: «في حال كانت نتائج الاختبارات إيجابية، وكان بالإمكان تقديم الاستخدام في حالة الطوارئ لأي من تلك الأدوية، فيمكن حينئذ بدء توزيعها على نطاق واسع بشكل سريع”.

اقرأ المزيد: “الصحة العالمية” تسعى لإعادة فتح التحقيق في أصل كورونا

وأضاف: “أظن أنه سيكون لدينا إجابات تتعلق بقدرة تلك الحبوب الجديدة، خلال الأشهر القادمة”، وهو الأمر الذي يعني أن ملايين الأمريكيين سيكون بمقدورهم الحصول على أدوية بالفم، ربما حبة واحدة فقط، يمكن تناولها لمدة تتراوح ما بين 5 – 10 أيام، عند التأكد من الإصابة بفيروس كوفيد-19.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit