ثلاثة قتلى حصيلة استهداف “الحشد الشعبي” على الحدود السورية العراقية

الحشد الشعبي أرشيفية
الحشد الشعبي/ أرشيفية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 3 أشخاص حصيلة الاستهداف الجوي لميليشيا الحشد الشعبي عند الحدود السورية – العراقية الذي وقع مساء أمس الثلاثاء.

وذكر المرصد بأنّ عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، فيما لا تزال الطائرات المسيرة التي استهدفت آليات وشاحنات للميليشيا بريف البوكمال مجهولة الهوية.

وسط نفي الجانب الأميركي بأن تكون طائراتها من نفذت الضربات، وكان الاستهداف دمر 3 شاحنات لميليشيا “الحشد الشعبي” عند الحدود السورية-العراقية.

الهجوم على مواقع الحشد الشعبي في القائم

لفت المرصد إلى دخول “دفعة جديدة من الصهاريج المحملة بالمحروقات إلى الأراضي السورية قادمة من العراق”، بواقع قرابة 39 صهريجاً عبر المعابر الخاضعة لسيطرة الميليشيات التابعة لإيران في الميادين والبوكمال بريف دير الزور الشرقي”.

من جهته، أشار تلفزيون (كردستان 24) إلى أن القصف الجوي مجهول المصدر إلى الآن، ووقع قرب بلدة القائم المتاخمة لمنطقة البوكمال على الجانب الآخر من سوريا، ولفت إنه استهدف مليشيات الحشد الشعبي.

وأفادت وسائل إعلام مقربة من الحشد الشعبي، مساء أمس الثلاثاء، بأن طائرة من نوع (أف 15) أميركية قامت بقصف مواقع للحشد الشعبي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، ما أدّى إلى انفجار عربتين تابعتين للحشد الشعبي دون وقوع خسائر بشرية.

من جانبه، أكد متحدّث باسم قوات التحالف الدولية، لشبكة رووداو الإعلامية أن “الطائرة التي نفذت القصف غير تابعة لقوات التحالف”.

اقرأ أيضاً: على الحدود بين سوريا والعراق.. مليشيات إيران تحت النار

وجاء القصف الجوي على مواقع الحشد الشعبي بعد يومين فقط على استهذاف مطار أربيل الدولي بطائرتين مسيرتين.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري لحقوق الإنسان_ رووداو

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 3 أشخاص حصيلة الاستهداف الجوي لميليشيا الحشد الشعبي عند الحدود السورية – العراقية الذي وقع مساء أمس الثلاثاء.

وذكر المرصد بأنّ عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، فيما لا تزال الطائرات المسيرة التي استهدفت آليات وشاحنات للميليشيا بريف البوكمال مجهولة الهوية.

وسط نفي الجانب الأميركي بأن تكون طائراتها من نفذت الضربات، وكان الاستهداف دمر 3 شاحنات لميليشيا “الحشد الشعبي” عند الحدود السورية-العراقية.

الهجوم على مواقع الحشد الشعبي في القائم

لفت المرصد إلى دخول “دفعة جديدة من الصهاريج المحملة بالمحروقات إلى الأراضي السورية قادمة من العراق”، بواقع قرابة 39 صهريجاً عبر المعابر الخاضعة لسيطرة الميليشيات التابعة لإيران في الميادين والبوكمال بريف دير الزور الشرقي”.

من جهته، أشار تلفزيون (كردستان 24) إلى أن القصف الجوي مجهول المصدر إلى الآن، ووقع قرب بلدة القائم المتاخمة لمنطقة البوكمال على الجانب الآخر من سوريا، ولفت إنه استهدف مليشيات الحشد الشعبي.

وأفادت وسائل إعلام مقربة من الحشد الشعبي، مساء أمس الثلاثاء، بأن طائرة من نوع (أف 15) أميركية قامت بقصف مواقع للحشد الشعبي على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، ما أدّى إلى انفجار عربتين تابعتين للحشد الشعبي دون وقوع خسائر بشرية.

من جانبه، أكد متحدّث باسم قوات التحالف الدولية، لشبكة رووداو الإعلامية أن “الطائرة التي نفذت القصف غير تابعة لقوات التحالف”.

اقرأ أيضاً: على الحدود بين سوريا والعراق.. مليشيات إيران تحت النار

وجاء القصف الجوي على مواقع الحشد الشعبي بعد يومين فقط على استهذاف مطار أربيل الدولي بطائرتين مسيرتين.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري لحقوق الإنسان_ رووداو

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit