تونس تنفي منع دخول ليبيين إلى أراضيها

أكّدت تونس بأنّ ما يُروج له من أخبار حول منع السلطات التونسية عدداً من الليبيين من دخول أراضيها، لا أساس له من الصحة، نافيةً ذلك نفياً قاطعاً.

ذكرت وزارة الخارجية التونسية في بيان صادر عنها، أمس الاثنين، أن غلق الحدود بصفة مؤقتة يندرج في إطار الحد من تفشي جائحة كوفيد_19 والوقاية من تداعيات انتشار الوباء بمختلف متحوراته على الوضع الصحي بكل من تونس وليبيا.

كما أفادت أنه في إطار التنسيق المستمر بين البلدين، وتعزيز التعاون الثنائي بينهما، ستعقد اللجنتان العلميتان التونسية والليبية اجتماعا لتقييم الوضع الوبائي، وإعداد بروتوكول صحي يستجيب إلى خصوصيات العلاقات التونسية الليبية، ويحترم الشروط الصحية اللازمة لمقاومة الوباء والوقاية منه.

وزارة الخارجية التونسية/ فيسبوك

إلى ذلك، أكدت وزارة الشؤون الخارجية التونسية أن “نشر الأخبار الزائفة التي تستهدف البلدين والشعبين الشقيقين، لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يؤثر في مستوى العلاقات التاريخية والمتينة التي تجمعهما”، مشيرة إلى حرص تونس على الارتقاء بهذه الروابط إلى مستوى استراتيجي مع ليبيا، استجابة لتطلعات الشعبين الشقيقين في الاستقرار والتنمية والرفاهية.

ومنذ نحو شهرين، أغلقت الحدود البرية والبحرية والجوية بين البلدين، ففي 8 يوليو/ تموز الماضي، اتخذت السلطات الليبية قراراً يقضي بغلق حدودها البرية والجوية مع تونس لفترة قصيرة لأسباب صحية، قبل أن تعلن تونس في 20 أغسطس/ آب الماضي الإبقاء على معبري “رأس الجدير” و”الذهيبة” مغلقين للأسباب ذاتها، على الرغم من إعلان ليبيا عن إعادة فتحهما بدءاً من يوم 19 أغسطس/ آب الماضي.

ليفانت نيوز_ وزارة الخارجية التونسية

أكّدت تونس بأنّ ما يُروج له من أخبار حول منع السلطات التونسية عدداً من الليبيين من دخول أراضيها، لا أساس له من الصحة، نافيةً ذلك نفياً قاطعاً.

ذكرت وزارة الخارجية التونسية في بيان صادر عنها، أمس الاثنين، أن غلق الحدود بصفة مؤقتة يندرج في إطار الحد من تفشي جائحة كوفيد_19 والوقاية من تداعيات انتشار الوباء بمختلف متحوراته على الوضع الصحي بكل من تونس وليبيا.

كما أفادت أنه في إطار التنسيق المستمر بين البلدين، وتعزيز التعاون الثنائي بينهما، ستعقد اللجنتان العلميتان التونسية والليبية اجتماعا لتقييم الوضع الوبائي، وإعداد بروتوكول صحي يستجيب إلى خصوصيات العلاقات التونسية الليبية، ويحترم الشروط الصحية اللازمة لمقاومة الوباء والوقاية منه.

وزارة الخارجية التونسية/ فيسبوك

إلى ذلك، أكدت وزارة الشؤون الخارجية التونسية أن “نشر الأخبار الزائفة التي تستهدف البلدين والشعبين الشقيقين، لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يؤثر في مستوى العلاقات التاريخية والمتينة التي تجمعهما”، مشيرة إلى حرص تونس على الارتقاء بهذه الروابط إلى مستوى استراتيجي مع ليبيا، استجابة لتطلعات الشعبين الشقيقين في الاستقرار والتنمية والرفاهية.

ومنذ نحو شهرين، أغلقت الحدود البرية والبحرية والجوية بين البلدين، ففي 8 يوليو/ تموز الماضي، اتخذت السلطات الليبية قراراً يقضي بغلق حدودها البرية والجوية مع تونس لفترة قصيرة لأسباب صحية، قبل أن تعلن تونس في 20 أغسطس/ آب الماضي الإبقاء على معبري “رأس الجدير” و”الذهيبة” مغلقين للأسباب ذاتها، على الرغم من إعلان ليبيا عن إعادة فتحهما بدءاً من يوم 19 أغسطس/ آب الماضي.

ليفانت نيوز_ وزارة الخارجية التونسية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit