توتر في سري كانيه..”فرقة الحمزة” تعتقل مُدرّس وتعتدي عليه

فرقة الحمزة المرصد السوري لحقوق الإنسان
فرقة الحمزة/ المرصد السوري لحقوق الإنسان

اعتقلت مجموعة مسلحة تابعة ل ” فرقة الحمزة” مُدرساً أثناء انسحابها من قريتي قريتي المكرن وأم عظام في ريف مدينة رأس العين/سري كانيه بريف الحسكة الجنوبي.

وذكر المرصد السوري نقلاً عن نشطاء بأنّ عناصر الفرقة اعتدوا بالضرب المبرح على المدرس بالإضافة إلى اعتداءهم على زوجته خلال محاولتها إفلات زوجها من أيديهم خلال عملية اعتقاله وضربه أمامها.

في حين، انسحبت مجموعات “فرقة الحمزة” من قريتي المكرن وأم عظام بعد الاشتباكات التي دارت بينهم وبين أفراد من عشيرة “البوشعبان” والأهالي، وسط استمرار التوتر في المنطقة.

رأس العين/ سري كانيه

وتشهد قريتي المكرن وأم عظام في ريف مدينة رأس العين/سري كانيه، بريف الحسكة توتراً بين أفراد من عشيرة “البوشعبان” والأهالي من جهة، ومسلحين من “فرقة الحمزة” الموالية لأنقرة من جهة أُخرى.

ويعود سبب التوتر لقيام أبناء قبيلة “البوشعبان” باحتجاز عناصر من “فرقة الحمزة” وذلك على خلفية حادثة مقتل شاب من أبناء قرية الحضارة في تل حلف، على يد قائد عسكري ضمن “فرقة الحمزة” منذُ نحو 20 يومًا، بعد إطلاق النار عليه على حاجز “كوع شلاح” الواقع على طريق رأس العين – العالية، دون معرفة أسباب ودوافع قتل الشاب المدني.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد إلى روسيا في زيارة غير معلنة

فعمدت “فرقة الحمزة” لاقتحام القُرى بهدف تحرير العناصر المحتجزة لدى عشيرة “البوشعبان”، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

 

اعتقلت مجموعة مسلحة تابعة ل ” فرقة الحمزة” مُدرساً أثناء انسحابها من قريتي قريتي المكرن وأم عظام في ريف مدينة رأس العين/سري كانيه بريف الحسكة الجنوبي.

وذكر المرصد السوري نقلاً عن نشطاء بأنّ عناصر الفرقة اعتدوا بالضرب المبرح على المدرس بالإضافة إلى اعتداءهم على زوجته خلال محاولتها إفلات زوجها من أيديهم خلال عملية اعتقاله وضربه أمامها.

في حين، انسحبت مجموعات “فرقة الحمزة” من قريتي المكرن وأم عظام بعد الاشتباكات التي دارت بينهم وبين أفراد من عشيرة “البوشعبان” والأهالي، وسط استمرار التوتر في المنطقة.

رأس العين/ سري كانيه

وتشهد قريتي المكرن وأم عظام في ريف مدينة رأس العين/سري كانيه، بريف الحسكة توتراً بين أفراد من عشيرة “البوشعبان” والأهالي من جهة، ومسلحين من “فرقة الحمزة” الموالية لأنقرة من جهة أُخرى.

ويعود سبب التوتر لقيام أبناء قبيلة “البوشعبان” باحتجاز عناصر من “فرقة الحمزة” وذلك على خلفية حادثة مقتل شاب من أبناء قرية الحضارة في تل حلف، على يد قائد عسكري ضمن “فرقة الحمزة” منذُ نحو 20 يومًا، بعد إطلاق النار عليه على حاجز “كوع شلاح” الواقع على طريق رأس العين – العالية، دون معرفة أسباب ودوافع قتل الشاب المدني.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد إلى روسيا في زيارة غير معلنة

فعمدت “فرقة الحمزة” لاقتحام القُرى بهدف تحرير العناصر المحتجزة لدى عشيرة “البوشعبان”، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit