توتر أمني في محافظة السويداء على خلفيّة مقتل شخص وجرح آخر

السويداء
السويداء \ أرشيفية

أعلنت مصادر محلية، اليوم الاثنين، عن مقتل شخص وجرح آخر في محافظة السويداء، بعد توتر أمني بالمحافظة بين “حزب اللواء السوري” المعارض، وفصيل تابع لمخابرات النظام السوري.

وأفادت المصادر ذاتها، أن سيارة بداخلها مسلحون تابعون لمخابرات النظام كانت تسير بين دوار الملعب ودوار الشرطة العسكرية في بلدة القريا، وخلال مرورها شمالاً عقب تجاوز دوار الملعب، أطلق العناصر الذين بداخلها النار على تجمع لشبان بلدة القريا، مما نجم عنه مقتل شاب وإصابة آخر.

وأفاد موقع “السويداء 24“، أن شخصاً يدعى “إحسان العبد الله” قتل نتيجة الهجوم، فيما أصيب “مهران عدنان حرب” من بلدة القريا، بعد عملية إطلاق النار الذي استهدف تجمعاً لشبان البلدة.

وتحدّثت مصادر محلية عن تلك المجموعة، والتي تتبع لفرع الأمن العسكري في السويداء، أقدمت على اختطاف مدني يدعى “محمد العبد الله” من أبناء بلدة القريا جنوب غرب المحافظة، بعد اقتحام متجر في سوق القمح بمدينة السويداء.

وأردفت المصادر، أنّ المجموعة التي يترأسها “راجي فلحوط” اختطفت أيضاً مدنيين اثنين، أحدهما من عائلة “الحكيم”، وذلك بسبب خلافات بين مجموعة “فلحوط” و”قوة مكافحة الإرهاب” بزعامة “سامر الحكيم”.

انتفاضة الجبل ضد عصابات وميليشيات مدعومة من النظام

ونجم عن تلك الأحداث، انتشار الفوضى في الشوارع الرئيسة لبلدة القريا، بجانب عشرات المسلحين من أبناء البلدة.

وبدأ التوتر الأمني على خلفية اعتقال “قوة مكافحة الإرهاب”، عنصرين، اتهموا بالتبعية لـ”خلية اغتيالات” تحصل على أوامرها من شعبة المخابرات العسكرية، التابعة للنظام السوري.

اقرأ المزيد: التحالف الدولي يواصل تزويد شرق الفرات بالتعزيزات

ونشرت مجموعة “قوة مكافحة الإرهاب” على صفحتها في فيسبوك، السبت الفائت، اعترافات لعنصرين تابعين لشعبة المخابرات العسكرية، والذين اعتقلتهم المجموعة بتهمة انتمائهم لـ”خلية اغتيالات” تابعة لشعبة مخابرات النظام.

وأكدت أنها حققت مع العناصر المحتجزين لديها، وتوضح، بحسب التحقيقات، أنهما كانا يخططان لاغتيال عناصر منها بأوامر من “المخابرات العسكرية”، وبالتنسيق مع قائد عصابة تهريب المخدرات المقربة من النظام، “راجي فلحوط”.

اقرأ المزيد: النظام السوري يستغلّ تمرير الغاز لاستعادة الشرعيّة أمام المجتمع الدولي

وتعيش السويداء حالة من التوتر والفلتان الأمني، على الرغم من بسط النظام سيطرته عليها بشكل كامل، حيث يقوم بدعم فصائل محلية موالية له لبثّ الفوضى وترويج المخدرات.

ليفانت – السويداء 24

أعلنت مصادر محلية، اليوم الاثنين، عن مقتل شخص وجرح آخر في محافظة السويداء، بعد توتر أمني بالمحافظة بين “حزب اللواء السوري” المعارض، وفصيل تابع لمخابرات النظام السوري.

وأفادت المصادر ذاتها، أن سيارة بداخلها مسلحون تابعون لمخابرات النظام كانت تسير بين دوار الملعب ودوار الشرطة العسكرية في بلدة القريا، وخلال مرورها شمالاً عقب تجاوز دوار الملعب، أطلق العناصر الذين بداخلها النار على تجمع لشبان بلدة القريا، مما نجم عنه مقتل شاب وإصابة آخر.

وأفاد موقع “السويداء 24“، أن شخصاً يدعى “إحسان العبد الله” قتل نتيجة الهجوم، فيما أصيب “مهران عدنان حرب” من بلدة القريا، بعد عملية إطلاق النار الذي استهدف تجمعاً لشبان البلدة.

وتحدّثت مصادر محلية عن تلك المجموعة، والتي تتبع لفرع الأمن العسكري في السويداء، أقدمت على اختطاف مدني يدعى “محمد العبد الله” من أبناء بلدة القريا جنوب غرب المحافظة، بعد اقتحام متجر في سوق القمح بمدينة السويداء.

وأردفت المصادر، أنّ المجموعة التي يترأسها “راجي فلحوط” اختطفت أيضاً مدنيين اثنين، أحدهما من عائلة “الحكيم”، وذلك بسبب خلافات بين مجموعة “فلحوط” و”قوة مكافحة الإرهاب” بزعامة “سامر الحكيم”.

انتفاضة الجبل ضد عصابات وميليشيات مدعومة من النظام

ونجم عن تلك الأحداث، انتشار الفوضى في الشوارع الرئيسة لبلدة القريا، بجانب عشرات المسلحين من أبناء البلدة.

وبدأ التوتر الأمني على خلفية اعتقال “قوة مكافحة الإرهاب”، عنصرين، اتهموا بالتبعية لـ”خلية اغتيالات” تحصل على أوامرها من شعبة المخابرات العسكرية، التابعة للنظام السوري.

اقرأ المزيد: التحالف الدولي يواصل تزويد شرق الفرات بالتعزيزات

ونشرت مجموعة “قوة مكافحة الإرهاب” على صفحتها في فيسبوك، السبت الفائت، اعترافات لعنصرين تابعين لشعبة المخابرات العسكرية، والذين اعتقلتهم المجموعة بتهمة انتمائهم لـ”خلية اغتيالات” تابعة لشعبة مخابرات النظام.

وأكدت أنها حققت مع العناصر المحتجزين لديها، وتوضح، بحسب التحقيقات، أنهما كانا يخططان لاغتيال عناصر منها بأوامر من “المخابرات العسكرية”، وبالتنسيق مع قائد عصابة تهريب المخدرات المقربة من النظام، “راجي فلحوط”.

اقرأ المزيد: النظام السوري يستغلّ تمرير الغاز لاستعادة الشرعيّة أمام المجتمع الدولي

وتعيش السويداء حالة من التوتر والفلتان الأمني، على الرغم من بسط النظام سيطرته عليها بشكل كامل، حيث يقوم بدعم فصائل محلية موالية له لبثّ الفوضى وترويج المخدرات.

ليفانت – السويداء 24

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit