تقرير: جماعة الإخوان تستغلّ تطبيق “كلوب هاوس” لنشر الفوضى

كلوب هاوس
تطبيق (كلوب هاوس)

نشرت وكالة “سكاي نيوز” عربية، تقريراً حمل عنوان “طهاة عرب”، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، الذين يستغلّون منصّات التواصل الاجتماعي لنشر التحريض على الفوضى في عدد من الدول العربية.

وفي التقرير، حذّرت الدراسة الصادرة عن المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، من ازدياد خطر استغلال “جماعة الإخوان المسلمين” تطبيق “كلوب هاوس”، الأكثر انتشاراً حول العالم، لصالحها وتجنيد عملاء جدد.

وأشارت الدراسة، إلى أنّ “جماعة الإخوان” استغلّت منشورات آلاف الحسابات المزيفة على منصات التواصل الاجتماعي، لنشر العديد من الشائعات ضد السلطات في العالم العربي، واستخدام الصوت البشري على المواقع الإلكترونية، من خلال بعض المنصات، كما هو الحال في Clubhouse، بدلاً من منشور مكتوب.

كلوب هاوس

وقدمت المنظمة الدولية للبلدان الأقل نمواً OIPMA ورقة بحثية إلى مفوضية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بشأن المعلومات المضللة ذات الدوافع السياسية والادعاءات الكاذبة التي يكرّسها الإخوان وتأثيرها على صنع القرار الدولي، مُقدمة فيها أمثلة على أسلوب الجماعة في الدعاية والتضليل الإعلامي الذي يستهدف خصومها في البلدان العربية.

وركزت المنظمة في الورقه البحثية، على دور التنظيم الدولي للإخوان، فيما اعتبرته “زعزعة الأمن والاستقرار في العديد من بلدان الشرق الأوسط”.

وأوضحت المنظمة الدولية، أن “مئات الآلاف من الحسابات، أغلبها وهمية، لنشطاء الإخوان والقاعدة وداعش، ومنها المؤيدة للتنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي”.

واستندت الورقة البحثية على الأحداث التي جرت في مصر، عقب الإطاحة بالرئيس المعزول “محمد مرسي”، وانتشرت الحسابات المزيفة على موقع (فيسبوك)، وفقاً لدراسة نشرها معهد أكسفورد للإنترنت، في عام 2020.

ولعبت الحسابات الوهمية، آنذاك، دوراً في تزييف الحسابات بأسماء المسؤولين المصريين من أجل تضليل الرأي العام، والتي تمتعت بحجم متابعة أكبر من الحسابات الرسمية للمسؤولين، وهو ما اتخذت ضده مصر العديد من الإجراءات لفرض الرقابة على مواقع الوسائل الاجتماعية المزيفة وقامت بغلقها، إلى جانب قيام مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء بالرد على الشائعات التي تنشرها تلك الحسابات.

اقرأ المزيد: ميقاتي: لا أمانع زيارة لسوريا بشرط عدم تعريض لبنان للعقوبات

ويرى محللون، أنّ هناك 4 دول تعدّ الأكثر تفاعلاً مع جماعة الإخوان عبر التطبيق الجديد، وهي مصر والأردن والكويت وتركيا، وأنّ “كلوب هاوس” هو البديل عن لقاء الأسر الذي كانت تنظمه الجماعة في المساجد والقرى والنجوع قبل 2011 لنشر أفكارها بين المواطنين.

ويسمح التطبيق الذي أطلقته شركة مقرّها سان فرانسيسكو، العام الماضي، للأشخاص بمناقشة مواضيع متنوعة في غرف الدردشة، حيث ارتفعت شعبيته بعد استخدامه من قبل إيلون ماسك ومارك زوكربيرغ، وازداد استخدامه الآن في الشرق الأوسط.

اقرأ المزيد: تنديد جزائري أمام الأمم المتحدة ومطالبات بتنظيم استفتاء حول الصحراء الغربية

وكانت “تايلاند” قد حذّرت، في فبراير، مستخدمي التطبيق من خرق القانون بعد أن استخدم “كلوب هاوس” كمنصة لمناقشة النظام الملكي، وحذّرت إندونيسيا من إمكانية حظره إذا لم يمتثل للوائح المحلية.

ليفانت – سكاي نيوز 

نشرت وكالة “سكاي نيوز” عربية، تقريراً حمل عنوان “طهاة عرب”، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، الذين يستغلّون منصّات التواصل الاجتماعي لنشر التحريض على الفوضى في عدد من الدول العربية.

وفي التقرير، حذّرت الدراسة الصادرة عن المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، من ازدياد خطر استغلال “جماعة الإخوان المسلمين” تطبيق “كلوب هاوس”، الأكثر انتشاراً حول العالم، لصالحها وتجنيد عملاء جدد.

وأشارت الدراسة، إلى أنّ “جماعة الإخوان” استغلّت منشورات آلاف الحسابات المزيفة على منصات التواصل الاجتماعي، لنشر العديد من الشائعات ضد السلطات في العالم العربي، واستخدام الصوت البشري على المواقع الإلكترونية، من خلال بعض المنصات، كما هو الحال في Clubhouse، بدلاً من منشور مكتوب.

كلوب هاوس

وقدمت المنظمة الدولية للبلدان الأقل نمواً OIPMA ورقة بحثية إلى مفوضية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بشأن المعلومات المضللة ذات الدوافع السياسية والادعاءات الكاذبة التي يكرّسها الإخوان وتأثيرها على صنع القرار الدولي، مُقدمة فيها أمثلة على أسلوب الجماعة في الدعاية والتضليل الإعلامي الذي يستهدف خصومها في البلدان العربية.

وركزت المنظمة في الورقه البحثية، على دور التنظيم الدولي للإخوان، فيما اعتبرته “زعزعة الأمن والاستقرار في العديد من بلدان الشرق الأوسط”.

وأوضحت المنظمة الدولية، أن “مئات الآلاف من الحسابات، أغلبها وهمية، لنشطاء الإخوان والقاعدة وداعش، ومنها المؤيدة للتنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي”.

واستندت الورقة البحثية على الأحداث التي جرت في مصر، عقب الإطاحة بالرئيس المعزول “محمد مرسي”، وانتشرت الحسابات المزيفة على موقع (فيسبوك)، وفقاً لدراسة نشرها معهد أكسفورد للإنترنت، في عام 2020.

ولعبت الحسابات الوهمية، آنذاك، دوراً في تزييف الحسابات بأسماء المسؤولين المصريين من أجل تضليل الرأي العام، والتي تمتعت بحجم متابعة أكبر من الحسابات الرسمية للمسؤولين، وهو ما اتخذت ضده مصر العديد من الإجراءات لفرض الرقابة على مواقع الوسائل الاجتماعية المزيفة وقامت بغلقها، إلى جانب قيام مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء بالرد على الشائعات التي تنشرها تلك الحسابات.

اقرأ المزيد: ميقاتي: لا أمانع زيارة لسوريا بشرط عدم تعريض لبنان للعقوبات

ويرى محللون، أنّ هناك 4 دول تعدّ الأكثر تفاعلاً مع جماعة الإخوان عبر التطبيق الجديد، وهي مصر والأردن والكويت وتركيا، وأنّ “كلوب هاوس” هو البديل عن لقاء الأسر الذي كانت تنظمه الجماعة في المساجد والقرى والنجوع قبل 2011 لنشر أفكارها بين المواطنين.

ويسمح التطبيق الذي أطلقته شركة مقرّها سان فرانسيسكو، العام الماضي، للأشخاص بمناقشة مواضيع متنوعة في غرف الدردشة، حيث ارتفعت شعبيته بعد استخدامه من قبل إيلون ماسك ومارك زوكربيرغ، وازداد استخدامه الآن في الشرق الأوسط.

اقرأ المزيد: تنديد جزائري أمام الأمم المتحدة ومطالبات بتنظيم استفتاء حول الصحراء الغربية

وكانت “تايلاند” قد حذّرت، في فبراير، مستخدمي التطبيق من خرق القانون بعد أن استخدم “كلوب هاوس” كمنصة لمناقشة النظام الملكي، وحذّرت إندونيسيا من إمكانية حظره إذا لم يمتثل للوائح المحلية.

ليفانت – سكاي نيوز 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit