تقرير: تورّط إيراني محتمل في هجمات 11 سبتمبر

تقرير تورّط إيراني محتمل في هجمات 11 سبتمبر
تقرير: تورّط إيراني محتمل في هجمات 11 سبتمبر

كشف رئيس لجنة التحقيق الأمريكية، “توماس كين”، في الذكرى السنوية العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، أعنف هجوم إرهابي في تاريخ الولايات المتحدة، أن إيران قد تكون من تقف وراءه.

أشارت صحيفة ”غارديان“ البريطانية، اليوم السبت، استناداً لعدة مواقع أمريكية، أن لجنة التحقيقات، لم تجد أي دليل، على أن “السعودية” أو المسؤولين في المملكة، لهم صلة في تنظيم القاعدة، أو حتى مولوه.

وبعد عقدين من أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ما يزال دور المملكة العربية السعودية في الهجوم محل خلاف على الرغم من الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومتان الأمريكية والسعودية لتحييده كقضية سياسية حية.

وأكد “كين”: ”لقد وجدت المزيد من المعلومات حول تورّط إيران المحتمل أكثر من السعودية“، مشيراً إلى أن ثلاثة أرباع الوثائق التي تم تصنيفها سرية بشأن هجمات سبتمبر ”لا ينبغي أن تكون كذلك“.

ضحايا هجمات 11 سبتمبر

وأوضح التقرير، أن الرئيس الأمريكي “جو بايدن” أمر، في مطلع سبتمبر الجاري، بمراجعة رفع السرية عن الوثائق، وهو ما رحبت به السلطات السعودية.

واستطرد رئيس لجنة التحقيقات: ”ما كان لنا أن نستكمل التحقيق بدون تعقّب نظريات المؤامرة: إذا كانت صحيحة فسنضعها في التقرير، أو إن لم تكن صحيحة نُسقطها.. لذلك خصصنا موظفين على كل نظرية مؤامرة وأسقطنا معظمهما“.

ولفتت التقرير، أن “كين” وفريقه بلغوا رئيس المخابرات البريطاني، لعقد اجتماع سري في الولايات المتحدة. كما أجروا مقابلات مع الرئيس السابق، بيل كلينتون، ونائب الرئيس الأسبق، ديك تشيني، والرئيس جورج بوش نفسه، الذين استغرقت جلستهم ساعتين أو ثلاث ساعات.

اقرأ المزيد: في 11 سبتمبر طالبان ترفع علمها فوق القصر الرئاسي

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد سحبت جنودها من “أفغانستان”، والتي بدأتها منذ عشرين عاماً بدعوى محاربة الإرهاب، وذلك بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد.

اقرأ المزيد: نيويورك تايمز تكذّب رواية البنتاغون حول آخر غارة في أفغانستان

وقتل في الهجمات الدامية، أثناء تلك الفترة، 2977 شخصاً، بالإضافة إلى 19 مفقوداً، وكان معظم القتلى من المدنيين، فيما كانت حصيلة القتلى من رجل الإطفاء 344، و71 من ضباط إنفاذ القانون، و55 من العسكريين، وفقاً لحصيلة موقع “inews“.

ليفانت – إرام نيوزinews

كشف رئيس لجنة التحقيق الأمريكية، “توماس كين”، في الذكرى السنوية العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، أعنف هجوم إرهابي في تاريخ الولايات المتحدة، أن إيران قد تكون من تقف وراءه.

أشارت صحيفة ”غارديان“ البريطانية، اليوم السبت، استناداً لعدة مواقع أمريكية، أن لجنة التحقيقات، لم تجد أي دليل، على أن “السعودية” أو المسؤولين في المملكة، لهم صلة في تنظيم القاعدة، أو حتى مولوه.

وبعد عقدين من أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ما يزال دور المملكة العربية السعودية في الهجوم محل خلاف على الرغم من الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومتان الأمريكية والسعودية لتحييده كقضية سياسية حية.

وأكد “كين”: ”لقد وجدت المزيد من المعلومات حول تورّط إيران المحتمل أكثر من السعودية“، مشيراً إلى أن ثلاثة أرباع الوثائق التي تم تصنيفها سرية بشأن هجمات سبتمبر ”لا ينبغي أن تكون كذلك“.

ضحايا هجمات 11 سبتمبر

وأوضح التقرير، أن الرئيس الأمريكي “جو بايدن” أمر، في مطلع سبتمبر الجاري، بمراجعة رفع السرية عن الوثائق، وهو ما رحبت به السلطات السعودية.

واستطرد رئيس لجنة التحقيقات: ”ما كان لنا أن نستكمل التحقيق بدون تعقّب نظريات المؤامرة: إذا كانت صحيحة فسنضعها في التقرير، أو إن لم تكن صحيحة نُسقطها.. لذلك خصصنا موظفين على كل نظرية مؤامرة وأسقطنا معظمهما“.

ولفتت التقرير، أن “كين” وفريقه بلغوا رئيس المخابرات البريطاني، لعقد اجتماع سري في الولايات المتحدة. كما أجروا مقابلات مع الرئيس السابق، بيل كلينتون، ونائب الرئيس الأسبق، ديك تشيني، والرئيس جورج بوش نفسه، الذين استغرقت جلستهم ساعتين أو ثلاث ساعات.

اقرأ المزيد: في 11 سبتمبر طالبان ترفع علمها فوق القصر الرئاسي

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد سحبت جنودها من “أفغانستان”، والتي بدأتها منذ عشرين عاماً بدعوى محاربة الإرهاب، وذلك بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد.

اقرأ المزيد: نيويورك تايمز تكذّب رواية البنتاغون حول آخر غارة في أفغانستان

وقتل في الهجمات الدامية، أثناء تلك الفترة، 2977 شخصاً، بالإضافة إلى 19 مفقوداً، وكان معظم القتلى من المدنيين، فيما كانت حصيلة القتلى من رجل الإطفاء 344، و71 من ضباط إنفاذ القانون، و55 من العسكريين، وفقاً لحصيلة موقع “inews“.

ليفانت – إرام نيوزinews

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit