تفجير انتحاري في العاصمة الصومالية.. يودي بـ10 ضحايا

الصومال حركة الشباب
الصومال \ أرشيفية

ذكرت وسائل إعلام صومالية يوم الثلاثاء، بأن 10 أشخاص على الأقل، فقدوا حياتهم خلال انفجار في العاصمة مقديشو.

وأوضح موقع “غاروي أونلاين” الإخباري المحلي، إن انتحارياً فجر نفسه داخل مقهى قريب من معسكر تدريب “الجنرال غوردون” العسكري في مقديشو.

وأشار إلى أن التقارير الأولية، لفتت إلى مصرع ما لا يقل عن 10 أشخاصـ بينما أصيب آخرون خلال الهجوم الذي جاء وسط أزمة سياسية في البلاد، بينما لم تعلن أي جهة رسمياً مسؤوليتها عن الهجوم.

اقرأ أيضاً: الجيش الأميركي يضرب للمرة الثانية حركة “الشباب” الصومالية

وفي غضون الأشهر السابقة، نفذ الجيش الصومالي مجموعة عمليات عسكرية واسعة بحق “حركة الشباب” في المناطق التي لا تزال تحت سيطرتهم جنوب ووسط البلاد.

وتشن الحكومة حرباً ضد المسلحين منذ أكثر من عقد، بالتعاون مع بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال، المعروفة بـ”أميصوم” وقيادة القوات الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم).

الصومال

وكان قد استعاد الجيش الصومالي، أمس الإثنين، قرى فاصلة بين إقليمي شبيلي الوسطى وهيران وسط البلاد، عقب استيلاء “حركة الشباب” المرتبطة بتنظيم “القاعدة” الإرهابي عليها.

وأوردت وكالة الأنباء الصومالية عن مصادر عسكرية، ذكرها إن “قوات الجيش الصومالية استعادت قرى فاصلة بين إقليمي شبيلي الوسطى وهيران بوسط البلاد من أيدي فلول ميليشيات الشباب الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة”، وتابعت بأن “الجيش ضبط أثناء توغله في تلك المناطق المأهولة عدداً من عناصر المتمردين، كما صودرت أسلحة وذخائر تابعة للإرهابيين”.

ليفانت-وكالات

ذكرت وسائل إعلام صومالية يوم الثلاثاء، بأن 10 أشخاص على الأقل، فقدوا حياتهم خلال انفجار في العاصمة مقديشو.

وأوضح موقع “غاروي أونلاين” الإخباري المحلي، إن انتحارياً فجر نفسه داخل مقهى قريب من معسكر تدريب “الجنرال غوردون” العسكري في مقديشو.

وأشار إلى أن التقارير الأولية، لفتت إلى مصرع ما لا يقل عن 10 أشخاصـ بينما أصيب آخرون خلال الهجوم الذي جاء وسط أزمة سياسية في البلاد، بينما لم تعلن أي جهة رسمياً مسؤوليتها عن الهجوم.

اقرأ أيضاً: الجيش الأميركي يضرب للمرة الثانية حركة “الشباب” الصومالية

وفي غضون الأشهر السابقة، نفذ الجيش الصومالي مجموعة عمليات عسكرية واسعة بحق “حركة الشباب” في المناطق التي لا تزال تحت سيطرتهم جنوب ووسط البلاد.

وتشن الحكومة حرباً ضد المسلحين منذ أكثر من عقد، بالتعاون مع بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال، المعروفة بـ”أميصوم” وقيادة القوات الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم).

الصومال

وكان قد استعاد الجيش الصومالي، أمس الإثنين، قرى فاصلة بين إقليمي شبيلي الوسطى وهيران وسط البلاد، عقب استيلاء “حركة الشباب” المرتبطة بتنظيم “القاعدة” الإرهابي عليها.

وأوردت وكالة الأنباء الصومالية عن مصادر عسكرية، ذكرها إن “قوات الجيش الصومالية استعادت قرى فاصلة بين إقليمي شبيلي الوسطى وهيران بوسط البلاد من أيدي فلول ميليشيات الشباب الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة”، وتابعت بأن “الجيش ضبط أثناء توغله في تلك المناطق المأهولة عدداً من عناصر المتمردين، كما صودرت أسلحة وذخائر تابعة للإرهابيين”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit