تعليق مباراة البرازيل والأرجنتين بعد تدخل الشرطة

مباراة البرازيل والأرجنتين

بعد دقائق من انطلاق المباراة لكرة القدم بين منتخبي البرازيل والأرجنتين، قرر حكم اللقاء، إيقاف المباراة ضمن تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022.

ويعود سبب إيقاف المباراة، نتيجة مشكلة تتعلق بلاعبين من فريق الأرجنتين وعددهم أربعة يلعبون في الدوري الإنجليزي الممتاز,

واقتحم مسؤولون من الشرطة والسلطات الصحية البرازيلية، أرض ملعب أرينا كورينثيانز، حيث طلبوا مغادرة اللاعبين الأربعة وهم: إيميليانو بوينديا وإيميليانو مارتينيز من أستون فيلا، وجيوفاني لوسيلسو وكريستيان روميرو ثنائي توتنهام.

وعقب ذلك غادر لاعبو المنتخب الأرجنتيني المستطيل الأخضر باتجاه غرف تغيير الملابس، فيما رفض منتخب “البرازيل” الخروج من الملعب حتى لا يعتبر هذا الخروج انسحابا ويخسر نقاط المباراة، وبدلا من ذلك خاضوا حصة تدريبية تحضيراً للمبارايات القادمة في التصفيات.

ويعود السبب لرفض إنجلترا سفر اللاعبين إلى البرازيل لتواجدها في القائمة الحمراء الخاصة بفيروس كورونا، ليأتي الرد من وزارة الصحة البرازيلية بمبدأ المعاملة بالمثل، وضرورة تواجد اللاعبين في الحجر الصحي.

اقرأ المزيد: نجوم النادي ينتقدون رونالدو.. يوفنتوس يستحق المزيد من الاحترام

ولكن الأمر تطور في أرضية الميدان بين لاعبي المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني، بعد تدخل عناصر الشرطة لفض الاشتباك، مما أثار الجدل والتساؤلات بشأن حرمان اللاعبين الأربعة من المشاركة.

اقرأ المزيد: حضور عربي وازن في تصفيات المونديال على الساحة الأفريقية

وكشفت الحكومة البرازيلية، أنها أخطرت البعثة الأرجنتينية قبل ساعتين ونصف من بداية المباراة، وطالبت بإخراج اللاعبين الأربعة الذين قدموا من إنجلترا، لكن البعثة الأرجنتينية لم تستجب، حيث تعتقد الحكومة البرازيلية بوجود تزوير في المستندات، الأمر الذي دفع عناصر من الشرطة ومسؤولين من السلطات الصحية لاقتحام الملعب والمطالبة بإيقاف المباراة وإخراج اللاعبين.

وعلّق اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كومنبول) على حسابه الرسمي في تويتر أنه تم تعليق المباراة.

ليفانت – وكالات

بعد دقائق من انطلاق المباراة لكرة القدم بين منتخبي البرازيل والأرجنتين، قرر حكم اللقاء، إيقاف المباراة ضمن تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022.

ويعود سبب إيقاف المباراة، نتيجة مشكلة تتعلق بلاعبين من فريق الأرجنتين وعددهم أربعة يلعبون في الدوري الإنجليزي الممتاز,

واقتحم مسؤولون من الشرطة والسلطات الصحية البرازيلية، أرض ملعب أرينا كورينثيانز، حيث طلبوا مغادرة اللاعبين الأربعة وهم: إيميليانو بوينديا وإيميليانو مارتينيز من أستون فيلا، وجيوفاني لوسيلسو وكريستيان روميرو ثنائي توتنهام.

وعقب ذلك غادر لاعبو المنتخب الأرجنتيني المستطيل الأخضر باتجاه غرف تغيير الملابس، فيما رفض منتخب “البرازيل” الخروج من الملعب حتى لا يعتبر هذا الخروج انسحابا ويخسر نقاط المباراة، وبدلا من ذلك خاضوا حصة تدريبية تحضيراً للمبارايات القادمة في التصفيات.

ويعود السبب لرفض إنجلترا سفر اللاعبين إلى البرازيل لتواجدها في القائمة الحمراء الخاصة بفيروس كورونا، ليأتي الرد من وزارة الصحة البرازيلية بمبدأ المعاملة بالمثل، وضرورة تواجد اللاعبين في الحجر الصحي.

اقرأ المزيد: نجوم النادي ينتقدون رونالدو.. يوفنتوس يستحق المزيد من الاحترام

ولكن الأمر تطور في أرضية الميدان بين لاعبي المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني، بعد تدخل عناصر الشرطة لفض الاشتباك، مما أثار الجدل والتساؤلات بشأن حرمان اللاعبين الأربعة من المشاركة.

اقرأ المزيد: حضور عربي وازن في تصفيات المونديال على الساحة الأفريقية

وكشفت الحكومة البرازيلية، أنها أخطرت البعثة الأرجنتينية قبل ساعتين ونصف من بداية المباراة، وطالبت بإخراج اللاعبين الأربعة الذين قدموا من إنجلترا، لكن البعثة الأرجنتينية لم تستجب، حيث تعتقد الحكومة البرازيلية بوجود تزوير في المستندات، الأمر الذي دفع عناصر من الشرطة ومسؤولين من السلطات الصحية لاقتحام الملعب والمطالبة بإيقاف المباراة وإخراج اللاعبين.

وعلّق اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كومنبول) على حسابه الرسمي في تويتر أنه تم تعليق المباراة.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit