تحرك استثنائي للمعارضة التركية على الجبهة الكردية

حزب الشعب الجمهوري في إقليم كردستان مصدر الصورة وسائل التواصل الاجتماعي
حزب الشعب الجمهوري في إقليم كردستان \ مصدر الصورة: وسائل التواصل الاجتماعي

ضمن تحرك استثنائي لأكبر أحزاب المعارضة التركية، حط وفد من حزب الشعب الجمهوري برئاسة نائب رئيس الحزب، في أربيل عاصمة إقليم كُردستان العراق، ونظم جملة من اللقاءات مع القادة السياسيين في الإقليم، وعلى رأسهم زعيم الحزب الديمقراطي الكُردستاني مسعود بارزاني، ورئيس وزراء حكومة الإقليم مسرور برزاني.

وتألف الوفد الزائر من نائب رئيس الحزب أوغوز صالحي، وكبير مستشاري رئيس الحزب أونال تشفيكوز والقيادي في الحزب نيفاف بيليك، في وقت تشير فيها استطلاعات الرأي في تركيا إلى تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم، مقابل صعود شعبية حزب الشعب الجمهوري.

اقرأ أيضاً: تركيا وسد النهضة.. دور مشبوه لحصار مصر

وتبرز في مثل هذه الظروف، أصوات الناخبين الكُرد لتضحى بيضة القبان، التي قد تحسم الحزب الذي سيقود تركيا خلال السنوات اللاحقة.

ولا تتطابق الزيارة مع الخيارات المُعتادة لحزب الشعب الجمهوري، ذو التوجهات القومية “الأتاتوركية”، حيث كان يملك موقفاً روتينياً حاداً من القضية الكُردية، داخل تركيا وفي المُحيط.

زعيم المعارضة التركية يتهم أردوغان بالكذب و"قلة الأدب"

وقد ذكر بيان رسمي أصدره مكتب زعيم الحزب الديمقراطية الكُردستاني مسعود بارزاني عقب اللقاء، أن نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أوغوز صالحي شدد خلال اللقاء “أن المطالبة بالديمقراطية ستكون عاملاً مهماً لتغيير المنطقة، وبالتالي من المهم أن تكون للقوى المؤيدة للديمقراطية في المنطقة علاقات ودية باسم العدالة والتقدم”، وهو ما قد يشير إلى أن الحزب قد يتخذ موافقاً أكثر تقدماً من القضية الكُردية داخل تركيا، وفي الإقليم.

ووفق ذات البيان، فإن بارزاني قد أكد على “أن مصائر شعوب المنطقة مترابطة، فالأفضل للعيش معاً في سلام وأخوة لحل مشاكلهم وترك لغة الإنكار جانباً، إن أفضل شيء لجميع الأطراف هو التعلم من تجارب الماضي لخدمة السلام والتعايش بين الشعوب”.

ليفانت-وكالات

ضمن تحرك استثنائي لأكبر أحزاب المعارضة التركية، حط وفد من حزب الشعب الجمهوري برئاسة نائب رئيس الحزب، في أربيل عاصمة إقليم كُردستان العراق، ونظم جملة من اللقاءات مع القادة السياسيين في الإقليم، وعلى رأسهم زعيم الحزب الديمقراطي الكُردستاني مسعود بارزاني، ورئيس وزراء حكومة الإقليم مسرور برزاني.

وتألف الوفد الزائر من نائب رئيس الحزب أوغوز صالحي، وكبير مستشاري رئيس الحزب أونال تشفيكوز والقيادي في الحزب نيفاف بيليك، في وقت تشير فيها استطلاعات الرأي في تركيا إلى تراجع شعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم، مقابل صعود شعبية حزب الشعب الجمهوري.

اقرأ أيضاً: تركيا وسد النهضة.. دور مشبوه لحصار مصر

وتبرز في مثل هذه الظروف، أصوات الناخبين الكُرد لتضحى بيضة القبان، التي قد تحسم الحزب الذي سيقود تركيا خلال السنوات اللاحقة.

ولا تتطابق الزيارة مع الخيارات المُعتادة لحزب الشعب الجمهوري، ذو التوجهات القومية “الأتاتوركية”، حيث كان يملك موقفاً روتينياً حاداً من القضية الكُردية، داخل تركيا وفي المُحيط.

زعيم المعارضة التركية يتهم أردوغان بالكذب و"قلة الأدب"

وقد ذكر بيان رسمي أصدره مكتب زعيم الحزب الديمقراطية الكُردستاني مسعود بارزاني عقب اللقاء، أن نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أوغوز صالحي شدد خلال اللقاء “أن المطالبة بالديمقراطية ستكون عاملاً مهماً لتغيير المنطقة، وبالتالي من المهم أن تكون للقوى المؤيدة للديمقراطية في المنطقة علاقات ودية باسم العدالة والتقدم”، وهو ما قد يشير إلى أن الحزب قد يتخذ موافقاً أكثر تقدماً من القضية الكُردية داخل تركيا، وفي الإقليم.

ووفق ذات البيان، فإن بارزاني قد أكد على “أن مصائر شعوب المنطقة مترابطة، فالأفضل للعيش معاً في سلام وأخوة لحل مشاكلهم وترك لغة الإنكار جانباً، إن أفضل شيء لجميع الأطراف هو التعلم من تجارب الماضي لخدمة السلام والتعايش بين الشعوب”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit