تحذيرات من مواجهة عسكرية بين النظام وتركيا في إدلب

القوات التركية داخل الشمال السوري أرشيف
القوات التركية داخل الشمال السوري (أرشيف)

أفصحت تقارير صحفية تركية، عن أن رتلاً عسكرياً تركياً يحوي دبابات ومدرعات وناقلات جند، دخل إلى الأراضي السورية من خلال معبر كفرلوسين في ريف إدلب، على الحدود بين الطرفين.

ووفق موقع “أحوال” التركي، فإن مصادر في المعارضة نبهت من مواجهة بين قوات تركية وأخرى للنظام السوري، فيما تنخرط الأخيرة في مواجهات عنيفة مع ومسلحين من ميليشيات موالية لأنقرة في ريف حلب، بالتوازي مع قصف جوي روسي لمناطق في ريف إدلب الجنوبي والغربي.

اقرأ أيضاً: ضحايا مدنيون جرّاء انفجارين منفصلين في جرابلس السورية

ووفق المصادر عينها، فقد توجه الرتل العسكري إلى النقاط العسكرية التركية في ريف إدلب الجنوبي والغربي، منها نقطة للجيش التركي في قرية بليون في منطقة جبل الزاوية.

وتوازى ذلك مع الاشتباكات والقصف الجوي على مناطق سيطرة المعارضة في ريفي حلب وإدلب، مع استمرار قوات النظام في إرسال تعزيزات عسكرية إلى تلك المناطق، وأيضاً إرسال أنقرة تعزيزات عسكرية إلى نقاطها في ريف إدلب.

وتهيمن مخاوف من اندلاع مواجهات بين القوات التركية والميليشيات الموالية لها من جهة، وقوات النظام السوري والميليشيات التابعة له من جهة أخرى، خاصة عقب أن وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخراً، النظام السوري بأنه “بات يمثل خطرا] على تركيا”.

قوات النظام السوري - المصدر ليفانت نيوز

وكانت قد شددت دمشق، مراراً على أن قواتها عازمة على إعادة الاستيلاء على كل أراضيها، بما في ذلك تلك الخاضعة لسيطرة القوات التركية التي يصفها بالمحتلة.

وترمي أنقرة لتوسيع نطاق تواجد قواتها شمالي سوريا، وتسعى لتغيير هوية المناطق التي تقع تحت سيطرتها، من خلال مراكز تابعة لها في مختلف المجالات، التعليمية والصحية والعسكرية والإدارية، فيما يمكن وصفه بـ”التتريك الشامل” للشمال السوري.

ليفانت-وكالات

أفصحت تقارير صحفية تركية، عن أن رتلاً عسكرياً تركياً يحوي دبابات ومدرعات وناقلات جند، دخل إلى الأراضي السورية من خلال معبر كفرلوسين في ريف إدلب، على الحدود بين الطرفين.

ووفق موقع “أحوال” التركي، فإن مصادر في المعارضة نبهت من مواجهة بين قوات تركية وأخرى للنظام السوري، فيما تنخرط الأخيرة في مواجهات عنيفة مع ومسلحين من ميليشيات موالية لأنقرة في ريف حلب، بالتوازي مع قصف جوي روسي لمناطق في ريف إدلب الجنوبي والغربي.

اقرأ أيضاً: ضحايا مدنيون جرّاء انفجارين منفصلين في جرابلس السورية

ووفق المصادر عينها، فقد توجه الرتل العسكري إلى النقاط العسكرية التركية في ريف إدلب الجنوبي والغربي، منها نقطة للجيش التركي في قرية بليون في منطقة جبل الزاوية.

وتوازى ذلك مع الاشتباكات والقصف الجوي على مناطق سيطرة المعارضة في ريفي حلب وإدلب، مع استمرار قوات النظام في إرسال تعزيزات عسكرية إلى تلك المناطق، وأيضاً إرسال أنقرة تعزيزات عسكرية إلى نقاطها في ريف إدلب.

وتهيمن مخاوف من اندلاع مواجهات بين القوات التركية والميليشيات الموالية لها من جهة، وقوات النظام السوري والميليشيات التابعة له من جهة أخرى، خاصة عقب أن وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخراً، النظام السوري بأنه “بات يمثل خطرا] على تركيا”.

قوات النظام السوري - المصدر ليفانت نيوز

وكانت قد شددت دمشق، مراراً على أن قواتها عازمة على إعادة الاستيلاء على كل أراضيها، بما في ذلك تلك الخاضعة لسيطرة القوات التركية التي يصفها بالمحتلة.

وترمي أنقرة لتوسيع نطاق تواجد قواتها شمالي سوريا، وتسعى لتغيير هوية المناطق التي تقع تحت سيطرتها، من خلال مراكز تابعة لها في مختلف المجالات، التعليمية والصحية والعسكرية والإدارية، فيما يمكن وصفه بـ”التتريك الشامل” للشمال السوري.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit