بيان للرئاسة التونسية يرفض أي تدخل من الوفود الأجنبية في سيادة الدولة

الرئيس التونسي لدى استقباله وفد الاتحاد الأوروبي الرئاسة التونسية تويتر
الرئيس التونسي لدى استقباله وفد الاتحاد الأوروبي/ الرئاسة التونسية تويتر

يؤكد الرئيس التونسي قيس سعيد خلال لقاءاته مع سائر الوفود الأجنبية على أن “تونس دولة ذات سيادة والسيادة فيها للشعب، ولا مجال للتدخل في اختياراتها التي تنبع من الإرادة الشعبية”، على ما أفاد بيان للرئاسة التونسية، فجر السبت.

وذكر البيان الرئاسي أن “تونس لا تقبل أن تكون في مقعد التلميذ الذي يتلقى دروساً ثم ينتظر بعد ذلك العدد الذي سيتم إسناده إليه أو الملاحظة التي ستدوّن في بطاقة أعداده”، مشدداً على أن “سيادة الدولة التونسية واختيارات شعبها لم تطرح أصلاً في النقاش ولن تكون موضوع مفاوضات مع أي جهة كانت”.

ويوم أمس الجمعة، استقبل الرئيس التونسي الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، وقال إن الوضع في البلاد تطلب اتخاذ تدابير استثنائية في إطار الدستور لتصحيحه وإنقاذ الدولة والاستجابة لإرادة شعبية واسعة، دون المسّ بالمكاسب التي تحقّقت.

الرئيس التونسي لدى استقباله الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل/ الرئاسة التونسية تويتر

وأضاف سعيّد أنّ هذه التدابير ستتلوها خطوات قادمة لتعزيز المسار الديمقراطي في البلاد، مؤكداً على تمسّك تونس القوي بمواصلة تدعيم شراكتها الاستراتيجية مع الفضاء الأوروبي، وإيمانها الراسخ بقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة القانون التي تتقاسمها مع الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً: استقالة ثلاثة نواب من حزب قلب تونس حليف حركة “النهضة”.. الشريقي “لا ولاء إلا للوطن”

وُيتوقع أن يعلن الرئيس سعيّد عن خطته للمرحلة المقبلة خلال الأيام القادمة، وفقاً لما أعلن عنه مستشاره السياسي وليد الحجام لوكالة رويترز، وقد تتضمّن تعديل النظام السياسي وتعليق العمل بالدستور الحالي مقابل إصدار نظام مؤقت للسلطات.

وتطور الحدث التونسي مع استقالة ثلاثة نواب بالبرلمان التونسي من حزب “قلب تونس”، الجمعة، وتأتي هذه الاستقالات بعد مشاركة النائبين أسامة الخليفي عن حزب قلب تونس، والنائب عن حركة النهضة الإخوانية فتحي العيادي، الثلاثاء الماضي، في أعمال الاتحاد البرلماني الدَّوْليّ، في تحدي صارخ لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيد بتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

ليفانت نيوز_ الرئاسة التونسية

يؤكد الرئيس التونسي قيس سعيد خلال لقاءاته مع سائر الوفود الأجنبية على أن “تونس دولة ذات سيادة والسيادة فيها للشعب، ولا مجال للتدخل في اختياراتها التي تنبع من الإرادة الشعبية”، على ما أفاد بيان للرئاسة التونسية، فجر السبت.

وذكر البيان الرئاسي أن “تونس لا تقبل أن تكون في مقعد التلميذ الذي يتلقى دروساً ثم ينتظر بعد ذلك العدد الذي سيتم إسناده إليه أو الملاحظة التي ستدوّن في بطاقة أعداده”، مشدداً على أن “سيادة الدولة التونسية واختيارات شعبها لم تطرح أصلاً في النقاش ولن تكون موضوع مفاوضات مع أي جهة كانت”.

ويوم أمس الجمعة، استقبل الرئيس التونسي الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، وقال إن الوضع في البلاد تطلب اتخاذ تدابير استثنائية في إطار الدستور لتصحيحه وإنقاذ الدولة والاستجابة لإرادة شعبية واسعة، دون المسّ بالمكاسب التي تحقّقت.

الرئيس التونسي لدى استقباله الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل/ الرئاسة التونسية تويتر

وأضاف سعيّد أنّ هذه التدابير ستتلوها خطوات قادمة لتعزيز المسار الديمقراطي في البلاد، مؤكداً على تمسّك تونس القوي بمواصلة تدعيم شراكتها الاستراتيجية مع الفضاء الأوروبي، وإيمانها الراسخ بقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة القانون التي تتقاسمها مع الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً: استقالة ثلاثة نواب من حزب قلب تونس حليف حركة “النهضة”.. الشريقي “لا ولاء إلا للوطن”

وُيتوقع أن يعلن الرئيس سعيّد عن خطته للمرحلة المقبلة خلال الأيام القادمة، وفقاً لما أعلن عنه مستشاره السياسي وليد الحجام لوكالة رويترز، وقد تتضمّن تعديل النظام السياسي وتعليق العمل بالدستور الحالي مقابل إصدار نظام مؤقت للسلطات.

وتطور الحدث التونسي مع استقالة ثلاثة نواب بالبرلمان التونسي من حزب “قلب تونس”، الجمعة، وتأتي هذه الاستقالات بعد مشاركة النائبين أسامة الخليفي عن حزب قلب تونس، والنائب عن حركة النهضة الإخوانية فتحي العيادي، الثلاثاء الماضي، في أعمال الاتحاد البرلماني الدَّوْليّ، في تحدي صارخ لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيد بتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

ليفانت نيوز_ الرئاسة التونسية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit