بعد طول انتظار… شركات خاصة في كوبا

وزير الاقتصاد الكوبي أليخاندرو خيل مصدر CROPSCREEN التلفزيون الكوبي
وزير الاقتصاد الكوبي أليخاندرو خيل. مصدر: CROPSCREEN. التلفزيون الكوبي

سمحت الحكومة الكوبية بتأسيس مؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم ويمكن أن تكون عامة أو خاصة، وأعادت إطلاق التعاونيات غير الزراعية التي كانت متوقفة منذ أربع سنوات. ودخل القانون حيز التنفيز أول أمس الاثنين، وقال وزير الاقتصاد أليخاندرو خيل “إنها بداية جيدة جدا”.

واختفت الشركات الخاصة من كوبا في العام 1968 عندما بدأ فيدل كاسترو تطبيق نموذج الدولة السوفياتية وأمّمها كجزء من “هجومه الثوري”.

لكن، توجّب عليه لاحقاً التراجع عن هذه الخطوة بعد اختفاء الكتلة الشيوعية، واعتباراً من العام 1990، اعترف بالعمل الخاص والاستثمار الأجنبي والانفتاح على السياحة الدولية.

واليوم، إذا بقي الاقتصاد الكوبي مملوكا للدولة بنسبة 85 في المئة، فهناك أكثر من 600 ألف عامل في القطاع الخاص، معظمهم في الخِدْمَات (مطاعم، سيارات أجرة، تصليحات…) وسيكون عليهم أن يمنحوا الزخم للأعمال التجارية الجديدة.

كوبا
تظاهرات كوبا 2021. متداول. مواقع تواصل

لكن وباء كوفيد-19 أغرق كوبا في أسوأ أزمة اقتصادية لها منذ العام 1993، وتسبب وفق قول مدير شركة “أوخي” الاستشارية أونييل دياز لوكالة فرانس برس، بـ”تأثير مدمر على القطاع الخاص”، مع تعليق أكثر من 250 ألف عامل في القطاع الخاص نشاطاتهم في ظل غياب السياح.

اقرأ المزيد: الخماسي الدائم في الأمم المتحدة إلى أفغانستان مستقرة وجسور تواصل مع طالبان

وتعد التكنولوجيا خصوصاً من القطاعات ذات الأولوية التي حددتها الحكومة لهذه الشركات، إلى جانب إنتاج الأغذية وتصدير السلع والخدمات ومشاريع التنمية المحلية وإعادة التدوير.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

سمحت الحكومة الكوبية بتأسيس مؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم ويمكن أن تكون عامة أو خاصة، وأعادت إطلاق التعاونيات غير الزراعية التي كانت متوقفة منذ أربع سنوات. ودخل القانون حيز التنفيز أول أمس الاثنين، وقال وزير الاقتصاد أليخاندرو خيل “إنها بداية جيدة جدا”.

واختفت الشركات الخاصة من كوبا في العام 1968 عندما بدأ فيدل كاسترو تطبيق نموذج الدولة السوفياتية وأمّمها كجزء من “هجومه الثوري”.

لكن، توجّب عليه لاحقاً التراجع عن هذه الخطوة بعد اختفاء الكتلة الشيوعية، واعتباراً من العام 1990، اعترف بالعمل الخاص والاستثمار الأجنبي والانفتاح على السياحة الدولية.

واليوم، إذا بقي الاقتصاد الكوبي مملوكا للدولة بنسبة 85 في المئة، فهناك أكثر من 600 ألف عامل في القطاع الخاص، معظمهم في الخِدْمَات (مطاعم، سيارات أجرة، تصليحات…) وسيكون عليهم أن يمنحوا الزخم للأعمال التجارية الجديدة.

كوبا
تظاهرات كوبا 2021. متداول. مواقع تواصل

لكن وباء كوفيد-19 أغرق كوبا في أسوأ أزمة اقتصادية لها منذ العام 1993، وتسبب وفق قول مدير شركة “أوخي” الاستشارية أونييل دياز لوكالة فرانس برس، بـ”تأثير مدمر على القطاع الخاص”، مع تعليق أكثر من 250 ألف عامل في القطاع الخاص نشاطاتهم في ظل غياب السياح.

اقرأ المزيد: الخماسي الدائم في الأمم المتحدة إلى أفغانستان مستقرة وجسور تواصل مع طالبان

وتعد التكنولوجيا خصوصاً من القطاعات ذات الأولوية التي حددتها الحكومة لهذه الشركات، إلى جانب إنتاج الأغذية وتصدير السلع والخدمات ومشاريع التنمية المحلية وإعادة التدوير.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit