بعد طالبان.. البرلمان الأوروبي: التهديدات الإرهابية واردة أكثر من السابق

البرلمان الأوروبي
البرلمان الأوروبي \ أرشيفية

نبّه البرلمان الأوروبي من التطورات الأخيرة في أفغانستان، معداً أن التهديدات الإرهابية بحق البلدان الأوروبية باتت واردة أكثر من السابق، عقب استيلاء حركة طالبان على تلك البلاد.

وأكد مشروع قرار على أن المتطرفين في العالم أضحوا اليوم يشعرون بنوع من النشوة إثر انتصار طالبان، كما حذر من أن الأزمة هناك لم تعد تهدد الشعب الأفغاني فقط، بل أضحت تهديداً للأمن الأوروبي بشكل كامل.

اقرأ أيضاً: طالبان تدنو من قلب موسكو.. ونيل الاعتراف منها

على صعيد ثان، حذر من أن أفغانستان، أصبحت تواجه خطر كارثة إنسانية، حيث تعاني من نقص في المياه والغذاء والدواء، وأيضاً لفت إلى أن 18 مليون إنسان أضحوا في حاجة للمساعدة، من ضمنهم 14 مليون يواجهون انعدام أمن الغذاء.

طلبان

يشار إلى أن المخاوف الأوروبية من زيادة التهديدات الإرهابية عقب استيلاء طالبان على أفغانستان، لم تكن وحيدة، فقد أشار رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الجنرال مارك ميلي، لأعضاء مجلس الشيوخ أغسطس الماضي، إلى أنه يرجح أن يغير المسؤولون الأميركيون تقييماتهم السابقة حول وتيرة إعادة تشكيل الجماعات الإرهابية في أفغانستان، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة قد تواجه زيادة في “التهديدات الإرهابية من أفغانستان” التي تديرها طالبان الآن.

فيما نهبت بريطانيا أغسطس الماضي، من عودة تنظيم القاعدة، مشددةً على أن الخيارات مفتوحة حال وجود أي تهديد، وملمحة لإمكانية العودة إلى أفغانستان إذا بدأ ظهور إرهابيين بطريقة تهدد الغرب.

ليفانت-وكالات

نبّه البرلمان الأوروبي من التطورات الأخيرة في أفغانستان، معداً أن التهديدات الإرهابية بحق البلدان الأوروبية باتت واردة أكثر من السابق، عقب استيلاء حركة طالبان على تلك البلاد.

وأكد مشروع قرار على أن المتطرفين في العالم أضحوا اليوم يشعرون بنوع من النشوة إثر انتصار طالبان، كما حذر من أن الأزمة هناك لم تعد تهدد الشعب الأفغاني فقط، بل أضحت تهديداً للأمن الأوروبي بشكل كامل.

اقرأ أيضاً: طالبان تدنو من قلب موسكو.. ونيل الاعتراف منها

على صعيد ثان، حذر من أن أفغانستان، أصبحت تواجه خطر كارثة إنسانية، حيث تعاني من نقص في المياه والغذاء والدواء، وأيضاً لفت إلى أن 18 مليون إنسان أضحوا في حاجة للمساعدة، من ضمنهم 14 مليون يواجهون انعدام أمن الغذاء.

طلبان

يشار إلى أن المخاوف الأوروبية من زيادة التهديدات الإرهابية عقب استيلاء طالبان على أفغانستان، لم تكن وحيدة، فقد أشار رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الجنرال مارك ميلي، لأعضاء مجلس الشيوخ أغسطس الماضي، إلى أنه يرجح أن يغير المسؤولون الأميركيون تقييماتهم السابقة حول وتيرة إعادة تشكيل الجماعات الإرهابية في أفغانستان، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة قد تواجه زيادة في “التهديدات الإرهابية من أفغانستان” التي تديرها طالبان الآن.

فيما نهبت بريطانيا أغسطس الماضي، من عودة تنظيم القاعدة، مشددةً على أن الخيارات مفتوحة حال وجود أي تهديد، وملمحة لإمكانية العودة إلى أفغانستان إذا بدأ ظهور إرهابيين بطريقة تهدد الغرب.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit