بعد سحب الثقة.. البعثة الأممية تؤكد أن حكومة الدبيبة تبقى الحكومة الشرعية

عبد الحميد الدبيبة أرشيفية
عبد الحميد الدبيبة/ أرشيفية

بعد ساعات من تصويت البرلمان الليبي لسحب الثقة من الحكومة، أكدت الأمم المتحدة، يوم أمس الثلاثاء، أن حكومة الوحدة الوطنية الليبية، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، ستظل هي الحكومة الشرعية.

وذكر بيان للبعثة الأممية في ليبيا، مساء يوم أمس، بأن حكومة الوحدة الوطنية الحالية ستظل الحكومة الشرعية إلى أن يتم استبدالها بحكومة أخرى، عبر عملية منتظمة تعقب الانتخابات البرلمانية الليبية.

وقال رئيس البعثة الأممية في ليبيا يان كوبيتش،إن البعثة توقعت تركز جهود مجلس النواب في البلاد على وضع اللمسات الأخيرة على قانون الانتخابات البرلمانية، وكذلك عمل قيادة المجلس على تعزيز جهودها بشأن بناء توافق واسع للإطار التشريعي للانتخابات، الذي يجري العمل عليه، حاليا.

اقرأ أيضاً: الدبيبة يرفض قرار البرلمان الليبي بسحب الثقة

وفي وقتٍ سابق من يوم أمس الثلاثاء، سحب مجلس النواب الليبي، الثقة من حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة بأغلبية 89 نائبا من أصل 113 نائباً حضروا الجلسة، وبموجب سحب الثقة تصبح حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة “حكومة تصريف أعمال” حتى يتم اختيار رئيس حكومة جديد.

في المقابل، رفض عبد الحميد الدبيبة رئيس الوزراء الليبي، قرار البرلمان سحب الثقة من حكومته، وقال إنه سيستمر في مهامه لاستكمال ما بدأه، حتى توحيد البلاد وإجراء الانتخابات.

ليبيا

وطالب الدبيبة جميع الليبيين، خلال كلمة له مساء الثلاثاء، أمام تجمع في مدينة الزاوية الواقعة غرب البلاد، للخروج إلى الشارع للتعبير عن آرائهم، كما أردف أن “الحكومة تقف مع الشعب الليبي فيما يختاره”، زاعماً رفضه للحرب والانقسام.

كانت البعثة الأممية قد دعت مجلس النواب وجميع المؤسسات والجهات السياسية الفاعلة ذات الصلة في ليبيا، إلى التركيز على استكمال إعداد الإطار الدستوري والتشريعي للانتخابات البرلمانية المقررة، في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، فضلاً عن الامتناع عن أي إجراء يمكن أن يقوض العملية الانتخابية ووحدة البلاد وأمنها واستقرارها.

ليفانت نيوز_ وكالات

بعد ساعات من تصويت البرلمان الليبي لسحب الثقة من الحكومة، أكدت الأمم المتحدة، يوم أمس الثلاثاء، أن حكومة الوحدة الوطنية الليبية، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، ستظل هي الحكومة الشرعية.

وذكر بيان للبعثة الأممية في ليبيا، مساء يوم أمس، بأن حكومة الوحدة الوطنية الحالية ستظل الحكومة الشرعية إلى أن يتم استبدالها بحكومة أخرى، عبر عملية منتظمة تعقب الانتخابات البرلمانية الليبية.

وقال رئيس البعثة الأممية في ليبيا يان كوبيتش،إن البعثة توقعت تركز جهود مجلس النواب في البلاد على وضع اللمسات الأخيرة على قانون الانتخابات البرلمانية، وكذلك عمل قيادة المجلس على تعزيز جهودها بشأن بناء توافق واسع للإطار التشريعي للانتخابات، الذي يجري العمل عليه، حاليا.

اقرأ أيضاً: الدبيبة يرفض قرار البرلمان الليبي بسحب الثقة

وفي وقتٍ سابق من يوم أمس الثلاثاء، سحب مجلس النواب الليبي، الثقة من حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة بأغلبية 89 نائبا من أصل 113 نائباً حضروا الجلسة، وبموجب سحب الثقة تصبح حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة “حكومة تصريف أعمال” حتى يتم اختيار رئيس حكومة جديد.

في المقابل، رفض عبد الحميد الدبيبة رئيس الوزراء الليبي، قرار البرلمان سحب الثقة من حكومته، وقال إنه سيستمر في مهامه لاستكمال ما بدأه، حتى توحيد البلاد وإجراء الانتخابات.

ليبيا

وطالب الدبيبة جميع الليبيين، خلال كلمة له مساء الثلاثاء، أمام تجمع في مدينة الزاوية الواقعة غرب البلاد، للخروج إلى الشارع للتعبير عن آرائهم، كما أردف أن “الحكومة تقف مع الشعب الليبي فيما يختاره”، زاعماً رفضه للحرب والانقسام.

كانت البعثة الأممية قد دعت مجلس النواب وجميع المؤسسات والجهات السياسية الفاعلة ذات الصلة في ليبيا، إلى التركيز على استكمال إعداد الإطار الدستوري والتشريعي للانتخابات البرلمانية المقررة، في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، فضلاً عن الامتناع عن أي إجراء يمكن أن يقوض العملية الانتخابية ووحدة البلاد وأمنها واستقرارها.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit