بعد درعا.. تجهيزات لمعركة وشيكة في إدلب

تجهيزات لمعركة وشيكة في إدلب أرشيف
تجهيزات لمعركة وشيكة في إدلب (أرشيف)

كشف “عمر رحمون”، المتحدّث باسم “المصالحة الوطنية” التابعة للنظام السوري، عن تجهيزات قوات النظام لعملية عسكرية وشيكة على إدلب، في ظل تصعيد القصف المتواصل على المنطقة.

وفي تغريدة عبر “تويتر”، كتب “رحمون”: “‏بعد تحرير درعا بدأ التجهيز لتحرير إدلب مباشرة”.

وأشار المتحدث باسم المصالحة الوطنية، إلى أن تحرير “درعا” استغرق 90 يوماً فقط، وسيكلف تحرير جنوب M4 أقل من ذلك.

اقرأ المزيد: تقرير أمريكي: بوادر فوضى جديدة في سوريا تلوح بالأفق

وكانت قوات النظام السوري، قد أطبقت حصاراً ممنهجاً على مدينة “درعا البلد”، استغرق 90 يوماً تقريباً، مما ينذر بكارثة إنسانية صعبة، بالإضافة إلى قصف عنيف شهدته المنطقة من قبل الفرقة الرابعة والميليشيات التابعة للنظام السوري، مما أجبر الأهالي للانصياع إلى “المبادرة الروسية” بالتسوية والتهجير خارج المدينة.

وفي حديث إلى الإعلام الرسمي للنظام السوري، اعتبر “رحمون” أن انتصار النظام السوري قد اقترب كثيراً، على اعتبار أن “درعا”، شرارة الثورة السورية، أصبحت تحت سيطرة الأسد.

اقرأ المزيد: الدفاع التركية تعلن مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين في إدلب

الجدير بالذكر، أن منطقة جبل الزاوية بريف إدلب، تشهد تصعيداً عسكرياً عنيفاً من قبل قوات النظام السوري، وروسيا، مما دفع عشرات العائلات، للخروج من المنطقة لتفادي القصف، وسط اتهامات “تركية” بعدم التزام “موسكو” بقرارات الاتفاق الموقع بين الرئيسين، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، في موسكو 2020.

ليفانت – وكالات

كشف “عمر رحمون”، المتحدّث باسم “المصالحة الوطنية” التابعة للنظام السوري، عن تجهيزات قوات النظام لعملية عسكرية وشيكة على إدلب، في ظل تصعيد القصف المتواصل على المنطقة.

وفي تغريدة عبر “تويتر”، كتب “رحمون”: “‏بعد تحرير درعا بدأ التجهيز لتحرير إدلب مباشرة”.

وأشار المتحدث باسم المصالحة الوطنية، إلى أن تحرير “درعا” استغرق 90 يوماً فقط، وسيكلف تحرير جنوب M4 أقل من ذلك.

اقرأ المزيد: تقرير أمريكي: بوادر فوضى جديدة في سوريا تلوح بالأفق

وكانت قوات النظام السوري، قد أطبقت حصاراً ممنهجاً على مدينة “درعا البلد”، استغرق 90 يوماً تقريباً، مما ينذر بكارثة إنسانية صعبة، بالإضافة إلى قصف عنيف شهدته المنطقة من قبل الفرقة الرابعة والميليشيات التابعة للنظام السوري، مما أجبر الأهالي للانصياع إلى “المبادرة الروسية” بالتسوية والتهجير خارج المدينة.

وفي حديث إلى الإعلام الرسمي للنظام السوري، اعتبر “رحمون” أن انتصار النظام السوري قد اقترب كثيراً، على اعتبار أن “درعا”، شرارة الثورة السورية، أصبحت تحت سيطرة الأسد.

اقرأ المزيد: الدفاع التركية تعلن مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين في إدلب

الجدير بالذكر، أن منطقة جبل الزاوية بريف إدلب، تشهد تصعيداً عسكرياً عنيفاً من قبل قوات النظام السوري، وروسيا، مما دفع عشرات العائلات، للخروج من المنطقة لتفادي القصف، وسط اتهامات “تركية” بعدم التزام “موسكو” بقرارات الاتفاق الموقع بين الرئيسين، رجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، في موسكو 2020.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit