بعد خطة لابيد لتنمية غزة.. غارات إسرائيلية على القطاع

قصف إسرائيلي على غزة أرشيفية
قصف إسرائيلي على غزة/ أرشيفية

أغار سلاح الجو التابع للجيش الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، على عدة مواقع تابعة لحركة حماس في غزة، ردا على إطلاق صاروخ مساء الأحد باتجاه إسرائيل.

يأتي ذلك بعد ساعات فقط من اقتراح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد الأحد خطة لتحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة مقابل التزام حركة حماس التهدئة، وذلك بهدف إيجاد حلول لـ”جولات العنف التي لا تنتهي أبدا”.

وأفاد مصدر أمني في غزة بأن “طائرات حربية أغارت فجر اليوم على خمسة مواقع تابعة لحركة حماس في مناطق مختلفة في قطاع غزة”. موضحا بأن “الغارات استهدفت موقعا في رفح وموقعين في خان يونس وآخر في دير البلح في جنوب القطاع، وموقعا في بلدة بيت لاهيا (شمال)، أسفرت عن وقوع أضرار جسيمة من دون أن يُبلّغ عن وقوع إصابات”.

وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد. إنستغرام

جاءت الغارات الإسرائيلية رداً على إطلاق صاروخ من قطاع غزة تسبب في إصابة 6 مستوطنين إسرائيليين، مساء الأحد، خلال هروبهم إلى الغرف المحصنة بعد تفعيل صفارات الإنذار في سديروت.

وكانت صفارات الإنذار دوت في سديروت ومحيط غلاف غزة في أعقاب إطلاق صاروخ واحد من قطاع غزة، وقد تم اعتراضه من قبل القبة الحديدية.

من جهته، أكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي استهداف مواقع تدريب عسكرية وأحد الأنفاق التابعة لحماس “رداً على إطلاق صاروخ من القطاع نحو المناطق الإسرائيلية” مساء الأحد. مشيرا إلى أن نظام “القبة الحديد” اعترض الصاروخ.

كان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد قد اقترح لقطاع غزة خطة تشمل “تأهيل البنى التحتية، وتهدف إلى إظهار أن حملة حماس العنيفة ضد إسرائيل هي السبب وراء عيش الفلسطينيين “في ظروف من الفقر والشح والعنف والبطالة المرتفعة، بدون أمل”.

اقرأ أيضاً: غارات إسرائيلية على غزة رداً على صواريخ أطلقت من القطاع

وأضاف لابيد بأنه و”على مدى فترة طويلة، كان الخياران الوحيدان هما غزو غزة أو أعمال عنف لا نهاية لها. لكن هذين خياران سيئان”، مقدما مبادرته المسماة “الاقتصاد مقابل الأمن” في مؤتمر حول الأمن.

كما شدد المسؤول الإسرائيلي على أنه لا يدعو إلى إجراء مفاوضات مع حماس لأن “إسرائيل لا تتحدث مع منظمات إرهابية تريد تدميرنا”.

ليفانت نيوز_ وكالات

 

أغار سلاح الجو التابع للجيش الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، على عدة مواقع تابعة لحركة حماس في غزة، ردا على إطلاق صاروخ مساء الأحد باتجاه إسرائيل.

يأتي ذلك بعد ساعات فقط من اقتراح وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد الأحد خطة لتحسين الظروف المعيشية في قطاع غزة مقابل التزام حركة حماس التهدئة، وذلك بهدف إيجاد حلول لـ”جولات العنف التي لا تنتهي أبدا”.

وأفاد مصدر أمني في غزة بأن “طائرات حربية أغارت فجر اليوم على خمسة مواقع تابعة لحركة حماس في مناطق مختلفة في قطاع غزة”. موضحا بأن “الغارات استهدفت موقعا في رفح وموقعين في خان يونس وآخر في دير البلح في جنوب القطاع، وموقعا في بلدة بيت لاهيا (شمال)، أسفرت عن وقوع أضرار جسيمة من دون أن يُبلّغ عن وقوع إصابات”.

وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد. إنستغرام

جاءت الغارات الإسرائيلية رداً على إطلاق صاروخ من قطاع غزة تسبب في إصابة 6 مستوطنين إسرائيليين، مساء الأحد، خلال هروبهم إلى الغرف المحصنة بعد تفعيل صفارات الإنذار في سديروت.

وكانت صفارات الإنذار دوت في سديروت ومحيط غلاف غزة في أعقاب إطلاق صاروخ واحد من قطاع غزة، وقد تم اعتراضه من قبل القبة الحديدية.

من جهته، أكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي استهداف مواقع تدريب عسكرية وأحد الأنفاق التابعة لحماس “رداً على إطلاق صاروخ من القطاع نحو المناطق الإسرائيلية” مساء الأحد. مشيرا إلى أن نظام “القبة الحديد” اعترض الصاروخ.

كان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد قد اقترح لقطاع غزة خطة تشمل “تأهيل البنى التحتية، وتهدف إلى إظهار أن حملة حماس العنيفة ضد إسرائيل هي السبب وراء عيش الفلسطينيين “في ظروف من الفقر والشح والعنف والبطالة المرتفعة، بدون أمل”.

اقرأ أيضاً: غارات إسرائيلية على غزة رداً على صواريخ أطلقت من القطاع

وأضاف لابيد بأنه و”على مدى فترة طويلة، كان الخياران الوحيدان هما غزو غزة أو أعمال عنف لا نهاية لها. لكن هذين خياران سيئان”، مقدما مبادرته المسماة “الاقتصاد مقابل الأمن” في مؤتمر حول الأمن.

كما شدد المسؤول الإسرائيلي على أنه لا يدعو إلى إجراء مفاوضات مع حماس لأن “إسرائيل لا تتحدث مع منظمات إرهابية تريد تدميرنا”.

ليفانت نيوز_ وكالات

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit