بعد الهجوم العنصري.. أنقرة تتوجه لهدم بيوت السوريين

اللاجئون السوريون في تركيا ليفانت نيوز
اللاجئون السوريون في تركيا - ليفانت نيوز

ذكرت وسائل إعلام تركية، إن وزارة الداخلية أصدرت قراراً بهدم منازل للاجئين سوريين في أنقرة، وذلك رغم أنها تعرضت سابقاً، لهجوم من قبل عنصريين، في مشهد مخزي، تنتقم فيه السلطات من الضحايا بدلاً من إنصافهم.

وبينت التقارير أن قرار وزارة الداخلية صدر الأسبوع الماضي، ونص على هدم بعض المنازل التي يقيم فيها لاجئون سوريون في حي ألتينداغ بأنقرة بحجة أنها أشيدت دون ترخيص، وتعدّ لهذا السبب غير قانونية، كما أنها تعرقل أعمال توسيع الطرق في المدينة، وفق زعمها.

اقرأ أيضاً: في أنقرة.. اللاجئون السوريون يتصدرون قرارات للداخلية التركية

وجرى منح اللاجئين مهلة أسبوع واحد للانتقال إلى منازل أخرى، فيما شددت السلطات في بلدية ألتينداغ على أنها ليست من قرر هدم المباني حيث جاءت المبادرة من قبل وزارة الداخلية.

وأتى القرار بعد أن خرج مئات الأشخاص في أغسطس الماضي، إلى شوارع الحي، مهاجمين منازل ومحلات السوريين المحليين، ومرددين شعارات مناهضة لهم.

الشباب السوريين

وتدعي تركيا إنها تستقبل قرابة 3.8 مليون لاجئ سوري، غالبيتهم معظمهم يخضعون لـما يسمى “قانون الحماية المؤقتة”، ويمثلون أكبر جالية من بلادهم في العالم، فيما يقدم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، الذي يتزعمه رجب طيب أردوغان، نفسه كمدافع عن الشعب السوري.

ليفانت-وكالات

ذكرت وسائل إعلام تركية، إن وزارة الداخلية أصدرت قراراً بهدم منازل للاجئين سوريين في أنقرة، وذلك رغم أنها تعرضت سابقاً، لهجوم من قبل عنصريين، في مشهد مخزي، تنتقم فيه السلطات من الضحايا بدلاً من إنصافهم.

وبينت التقارير أن قرار وزارة الداخلية صدر الأسبوع الماضي، ونص على هدم بعض المنازل التي يقيم فيها لاجئون سوريون في حي ألتينداغ بأنقرة بحجة أنها أشيدت دون ترخيص، وتعدّ لهذا السبب غير قانونية، كما أنها تعرقل أعمال توسيع الطرق في المدينة، وفق زعمها.

اقرأ أيضاً: في أنقرة.. اللاجئون السوريون يتصدرون قرارات للداخلية التركية

وجرى منح اللاجئين مهلة أسبوع واحد للانتقال إلى منازل أخرى، فيما شددت السلطات في بلدية ألتينداغ على أنها ليست من قرر هدم المباني حيث جاءت المبادرة من قبل وزارة الداخلية.

وأتى القرار بعد أن خرج مئات الأشخاص في أغسطس الماضي، إلى شوارع الحي، مهاجمين منازل ومحلات السوريين المحليين، ومرددين شعارات مناهضة لهم.

الشباب السوريين

وتدعي تركيا إنها تستقبل قرابة 3.8 مليون لاجئ سوري، غالبيتهم معظمهم يخضعون لـما يسمى “قانون الحماية المؤقتة”، ويمثلون أكبر جالية من بلادهم في العالم، فيما يقدم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، الذي يتزعمه رجب طيب أردوغان، نفسه كمدافع عن الشعب السوري.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit