بعد الضغوط حكومة جونسون تستجيب.. منح 10 آلاف و500 تأشيرة عمل لمواجهة نقص اليد العاملة

ثلث محطات بريتش بيتروليوم فارغة الحكومة البريطانية تعلّق قانون المنافسة لحل أزمة نقل البنزين
Port inspection staff in Larne, Northern Ireland | Charles

ستمنح المملكة المتحدة ما يصل إلى 10 آلاف و500 تأشيرة عمل موقتة، سعياً منها للاستجابة للنقص باليد العاملة، وهو قرار اتخذته الحكومة السبت، ويمثل تحولاً غير متوقع في سياسة الهجرة، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومن شأن هذه التأشيرات، ومدتها ثلاثة أشهر من أكتوبر إلى ديسمبر، أن تعوض النقص الصارخ في عدد السائقين والعمال في قطاعات رئيسية في الاقتصاد البريطاني، مثل تربية الدواجن.

وأدى نقص عدد سائقي صهاريج الوقود إلى تشكل طوابير كبيرة أمام المحطات في الأيام الأخيرة، في وقت تجاهل المواطنون دعوات الحكومة لهم بعدم التهافت على شراء البنزين بعد أن أغلقت بعض المحطات أبوابها بسبب نقص الإمدادات

ويتعرض جونسون لضغوط متزايدة من أجل التحرك، بعدما تضافرت تداعيات الجائحة وبريكست لتُفاقم أزمة نقص عدد السائقين، إضافة لأزمات أخرى منها ارتفاع أسعار الطاقة.

وعلاوة على تهديد إمدادات الوقود فإن النقص في عدد سائقي الشاحنات تسبب بعرقلة عمليات تسليم المواد الغذائية وسلع أخرى.

مصدر: shutterstock
صورة تعبيرية. مصدر: shutterstock

ومع امتداد صفوف السيارات المنتظرة أمام محطات الوقود وخصوصا في جَنُوب شرق إنكلترا، أكد مكتب جونسون في ساعة متأخرة الجمعة أن الحكومة “تدرس تدابير موقتة لتجنب أي مشكلات فورية”.

وقال متحدث باسم داونينغ ستريت إن أي تدابير ستكون “خاضعة لجدول زمني صارم” مشددا في الوقت نفسه على وجود “مخزونات كافية من الوقود” وأن “ليس هناك نقص في الكميات”.

اقرأ المزيد: المجلس العسكري السوري يعود للمشهد من بوابة موسكو

غير أن السائقين لم يطمئنوا على ما يبدو السبت، في وقت عادت الطوابير تتشكل أمام المحطات.

تصاعدت دعوات لنشر جنود للمساعدة في تسليم البنزين، فيما اقترح آخرون الاستعانة بهم للتعجيل في درس طلبات منح التراخيص لسائقي الشاحنات الثقيلة والتي تزايد عددها بشكل كبير خلال الجائحة.

 

ليفانت نيوز _ بلومبيرغ_ أ ف ب

ستمنح المملكة المتحدة ما يصل إلى 10 آلاف و500 تأشيرة عمل موقتة، سعياً منها للاستجابة للنقص باليد العاملة، وهو قرار اتخذته الحكومة السبت، ويمثل تحولاً غير متوقع في سياسة الهجرة، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومن شأن هذه التأشيرات، ومدتها ثلاثة أشهر من أكتوبر إلى ديسمبر، أن تعوض النقص الصارخ في عدد السائقين والعمال في قطاعات رئيسية في الاقتصاد البريطاني، مثل تربية الدواجن.

وأدى نقص عدد سائقي صهاريج الوقود إلى تشكل طوابير كبيرة أمام المحطات في الأيام الأخيرة، في وقت تجاهل المواطنون دعوات الحكومة لهم بعدم التهافت على شراء البنزين بعد أن أغلقت بعض المحطات أبوابها بسبب نقص الإمدادات

ويتعرض جونسون لضغوط متزايدة من أجل التحرك، بعدما تضافرت تداعيات الجائحة وبريكست لتُفاقم أزمة نقص عدد السائقين، إضافة لأزمات أخرى منها ارتفاع أسعار الطاقة.

وعلاوة على تهديد إمدادات الوقود فإن النقص في عدد سائقي الشاحنات تسبب بعرقلة عمليات تسليم المواد الغذائية وسلع أخرى.

مصدر: shutterstock
صورة تعبيرية. مصدر: shutterstock

ومع امتداد صفوف السيارات المنتظرة أمام محطات الوقود وخصوصا في جَنُوب شرق إنكلترا، أكد مكتب جونسون في ساعة متأخرة الجمعة أن الحكومة “تدرس تدابير موقتة لتجنب أي مشكلات فورية”.

وقال متحدث باسم داونينغ ستريت إن أي تدابير ستكون “خاضعة لجدول زمني صارم” مشددا في الوقت نفسه على وجود “مخزونات كافية من الوقود” وأن “ليس هناك نقص في الكميات”.

اقرأ المزيد: المجلس العسكري السوري يعود للمشهد من بوابة موسكو

غير أن السائقين لم يطمئنوا على ما يبدو السبت، في وقت عادت الطوابير تتشكل أمام المحطات.

تصاعدت دعوات لنشر جنود للمساعدة في تسليم البنزين، فيما اقترح آخرون الاستعانة بهم للتعجيل في درس طلبات منح التراخيص لسائقي الشاحنات الثقيلة والتي تزايد عددها بشكل كبير خلال الجائحة.

 

ليفانت نيوز _ بلومبيرغ_ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit