بعد الدعم اللوجستي… الإمارات تستكمل جهود الإغاثة وتستقبل دفعة من اللاجئين الأفغان

بعد الدعم اللوجستي الإمارات تستكمل جهود الإغاثة وتستقبل دفعة من اللاجئين الأفغان
Shutterstock.the levantnews editing

كان للجهود الفعّالة لدولة الإمارات التي أشاد بها المجتمع الدَّوْليّ دور واضحٌ في تسريع عملية الإجلاء الدولية للأفغان الهاربين من حركة طالبان بعد سيطرتها على العاصمة كابول. لقد مرّ عبر مطارات الدولة عشرات الآلاف واستنفرت مرافقها ذات الصلة 24 ساعة.

لم تتوانَ دولة الإمارات العربية المتحدة عن المشاركة في عمليات الإجلاء الكبير للمواطنين الأفغان من الهاربين من بلادهم، فكانت معبراً مهماً من الناحية اللوجستية في خُطَّة الإنقاذ الدولية لرعايا غربيين عاملين في البلاد بالإضافة لأفغان، سخّرت فيها الدولة بعض مواردها ومنشأتها ولا سيما مطار دبي.

وفي مَعْرِض اللقاء مع وزير الخارجية الفرنسي في 23 آب المنصرم، نوّه ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، إلى أنّ التعامل مع الجانب الإنساني لتداعيات الأحداث في أفغانستان بحاجة إلى التكاتف والتضامن وهو يقع ضمن رسالة الإمارات الإنسانية.

على هذا الأساس، أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، القانون الاتحادي رَقْم / 12/ لسنة 2021 القاضي بإنشاء “الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان”.

بموجب القانون تُنشأ هيئة مستقلة تُسمى” الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان” يكون مقرها الرئيس في العاصمة أبوظبي، ويجوز لها فتح فروع وإنشاء مكاتب في الإمارات الأخرى.

 

إلى جانب عمليات التيسير اللوجستية والإغاثية، باشرت الإمارات العربية المتحدة، باستضافة عائلات أفغانية من نساء وأطفال، في إطار توجيهات لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وذكر ولي العهد بأن الإمارات اتخذت “جميع الإجراءات اللازمة لتوفير الرعاية والدعم اللازمين لهم في المجتمع بصفة مؤقتة، بما يوفر لهم مقومات الحياة الكريمة ويحقق الأهداف النبيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة في ظل مجتمع متسامح ومتكاتف”.

ولفت كذلك إلى أن دولة الإمارات سهّلت عمليات الإجلاء لقرابة 39.827 من الأجانب والأفغان من أفغانستان، وذلك باستعمال طائراتها وعبر مطاراتها.

ووصلت اليوم 6 أيلول/سبتمبر دفعة جديدة من اللاجئين الأفغان ستستضيفهم العاصمة أبو ظبي في مدينة الإمارات الإنسانية، تتألف هذه الدفعة من رياضيين بارزين وإعلاميين ونشطاء حقوق إنسان.

وغرّدت نائبة مدير الاتصالات الإستراتيجية الإماراتية ورئيسة قسم تخطيط السياسات في إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية والتعاون الدَّوْليّ عفراء الهاملي منوّهةً إلى نجاعة العمل مع الشركاء الدوليين في إتمام عمليات الإجلاء لضمان وصول المحتاجين إلى بر الأمان.

ورحّبت الهاملي بــ 41  أفغاني تم إجلاؤهم بما في ذلك الأفراد الضعفاء من فرق ركوب الدراجات والروبوتات للفتيات الأفغانيات، بالإضافة إلى نشطاء حقوق الإنسان المعرضين للخطر وأفراد أسرهم.

إلى ذلك، رصدت قناة سكاي نيوز عربية وصول الدفعة الجديدة من اللاجئين الأفغان إلى دولة الإمارات مطار أبو ظبي وهي تمثل جزءاً من 8000 آلاف مواطن أفغاني سيمكثون في دولة الإمارات ريثما يتم البت بوجهاتهم الجديدة.

اقرأ المزيد: الإمارات ترسل أول طائرة مساعدات إغاثية لأفغانستان منذ الانسحاب الأمريكي

سيمكث الوافدون الجدد مؤقتاً في مدينة الإمارات الإنسانية وسيتلقون الرعاية الصحة مع توفير خِدْمَات الضيافة التي شدد عليها ولي العهد منذ أن قررت الدولة الانخراط في معركة الإغاثة الدولية. آنذاك كانت تعمل الإمارات لاستضافة 5000 من المواطنين الأفغان بشكل مؤقت ممن تم إجلاؤهم من أفغانستان، وذلك قبيل توجههم إلى دولٍ أخرى لكن الأعداد تجاوز 8000 شخص. وذكرت وزارة الخارجية والتعاون الدَّوْليّ الإماراتية أن الإمارات، وبطلب من الولايات المتحدة الأميركية، ستستضيف المواطنين الأفغان بشكل مؤقت، قبل سفرهم إلى دول أخرى على متن طائرات أميركية.

وأنشأت الإمارات، بالتعاون مع الولايات المتحدة، مركزاً في أبو ظبي يخضع المسافرون فيه من أفغانستان لفحوصات صحية وتدقيق أمني قبل المتابعة إلى الولايات المتحدة أو دول ثالثة، وذلك بتنسيق من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وفي وقت سابق من 3 آب الجمعة، أرسلت دولة الإمارات طائرة تحمل مساعدات طبية وغذائية عاجلة إلى أفغانستان. وهي أول طائرة مساعدات إنسانية تصل إلى أفغانستان منذ الانسحاب الأميركي، ضمن المساهمة في توفير الاحتياجات الأساسية والضرورية لآلاف الأسر الأفغانية، ولاسيما الفئات الأكثر ضعفاً كالنساء والأطفال وكبار السن.

اقرأ المزيد: دولة الإمارات في قلب عملية الإخلاء الكبير من أفغانستان

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”: ” أنّ المساعدات تأتي من منطلق مَدّ أيادي الإمارات البيضاء لإغاثة الشعب الأفغاني والمساهمة في توفير الدعم والاحتياجات اللازمة لهم، وترسيخاً لنهج الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، والتزاماً بنهج القيادة الرشيدة في ترسيخ قيم العطاء والتسامح وخدمة الإنسان.”

 

وائل سليمان

ليفانت نيوز _ سكاي نيوز _ متابعات

كان للجهود الفعّالة لدولة الإمارات التي أشاد بها المجتمع الدَّوْليّ دور واضحٌ في تسريع عملية الإجلاء الدولية للأفغان الهاربين من حركة طالبان بعد سيطرتها على العاصمة كابول. لقد مرّ عبر مطارات الدولة عشرات الآلاف واستنفرت مرافقها ذات الصلة 24 ساعة.

لم تتوانَ دولة الإمارات العربية المتحدة عن المشاركة في عمليات الإجلاء الكبير للمواطنين الأفغان من الهاربين من بلادهم، فكانت معبراً مهماً من الناحية اللوجستية في خُطَّة الإنقاذ الدولية لرعايا غربيين عاملين في البلاد بالإضافة لأفغان، سخّرت فيها الدولة بعض مواردها ومنشأتها ولا سيما مطار دبي.

وفي مَعْرِض اللقاء مع وزير الخارجية الفرنسي في 23 آب المنصرم، نوّه ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، إلى أنّ التعامل مع الجانب الإنساني لتداعيات الأحداث في أفغانستان بحاجة إلى التكاتف والتضامن وهو يقع ضمن رسالة الإمارات الإنسانية.

على هذا الأساس، أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، القانون الاتحادي رَقْم / 12/ لسنة 2021 القاضي بإنشاء “الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان”.

بموجب القانون تُنشأ هيئة مستقلة تُسمى” الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان” يكون مقرها الرئيس في العاصمة أبوظبي، ويجوز لها فتح فروع وإنشاء مكاتب في الإمارات الأخرى.

 

إلى جانب عمليات التيسير اللوجستية والإغاثية، باشرت الإمارات العربية المتحدة، باستضافة عائلات أفغانية من نساء وأطفال، في إطار توجيهات لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وذكر ولي العهد بأن الإمارات اتخذت “جميع الإجراءات اللازمة لتوفير الرعاية والدعم اللازمين لهم في المجتمع بصفة مؤقتة، بما يوفر لهم مقومات الحياة الكريمة ويحقق الأهداف النبيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة في ظل مجتمع متسامح ومتكاتف”.

ولفت كذلك إلى أن دولة الإمارات سهّلت عمليات الإجلاء لقرابة 39.827 من الأجانب والأفغان من أفغانستان، وذلك باستعمال طائراتها وعبر مطاراتها.

ووصلت اليوم 6 أيلول/سبتمبر دفعة جديدة من اللاجئين الأفغان ستستضيفهم العاصمة أبو ظبي في مدينة الإمارات الإنسانية، تتألف هذه الدفعة من رياضيين بارزين وإعلاميين ونشطاء حقوق إنسان.

وغرّدت نائبة مدير الاتصالات الإستراتيجية الإماراتية ورئيسة قسم تخطيط السياسات في إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية والتعاون الدَّوْليّ عفراء الهاملي منوّهةً إلى نجاعة العمل مع الشركاء الدوليين في إتمام عمليات الإجلاء لضمان وصول المحتاجين إلى بر الأمان.

ورحّبت الهاملي بــ 41  أفغاني تم إجلاؤهم بما في ذلك الأفراد الضعفاء من فرق ركوب الدراجات والروبوتات للفتيات الأفغانيات، بالإضافة إلى نشطاء حقوق الإنسان المعرضين للخطر وأفراد أسرهم.

إلى ذلك، رصدت قناة سكاي نيوز عربية وصول الدفعة الجديدة من اللاجئين الأفغان إلى دولة الإمارات مطار أبو ظبي وهي تمثل جزءاً من 8000 آلاف مواطن أفغاني سيمكثون في دولة الإمارات ريثما يتم البت بوجهاتهم الجديدة.

اقرأ المزيد: الإمارات ترسل أول طائرة مساعدات إغاثية لأفغانستان منذ الانسحاب الأمريكي

سيمكث الوافدون الجدد مؤقتاً في مدينة الإمارات الإنسانية وسيتلقون الرعاية الصحة مع توفير خِدْمَات الضيافة التي شدد عليها ولي العهد منذ أن قررت الدولة الانخراط في معركة الإغاثة الدولية. آنذاك كانت تعمل الإمارات لاستضافة 5000 من المواطنين الأفغان بشكل مؤقت ممن تم إجلاؤهم من أفغانستان، وذلك قبيل توجههم إلى دولٍ أخرى لكن الأعداد تجاوز 8000 شخص. وذكرت وزارة الخارجية والتعاون الدَّوْليّ الإماراتية أن الإمارات، وبطلب من الولايات المتحدة الأميركية، ستستضيف المواطنين الأفغان بشكل مؤقت، قبل سفرهم إلى دول أخرى على متن طائرات أميركية.

وأنشأت الإمارات، بالتعاون مع الولايات المتحدة، مركزاً في أبو ظبي يخضع المسافرون فيه من أفغانستان لفحوصات صحية وتدقيق أمني قبل المتابعة إلى الولايات المتحدة أو دول ثالثة، وذلك بتنسيق من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وفي وقت سابق من 3 آب الجمعة، أرسلت دولة الإمارات طائرة تحمل مساعدات طبية وغذائية عاجلة إلى أفغانستان. وهي أول طائرة مساعدات إنسانية تصل إلى أفغانستان منذ الانسحاب الأميركي، ضمن المساهمة في توفير الاحتياجات الأساسية والضرورية لآلاف الأسر الأفغانية، ولاسيما الفئات الأكثر ضعفاً كالنساء والأطفال وكبار السن.

اقرأ المزيد: دولة الإمارات في قلب عملية الإخلاء الكبير من أفغانستان

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”: ” أنّ المساعدات تأتي من منطلق مَدّ أيادي الإمارات البيضاء لإغاثة الشعب الأفغاني والمساهمة في توفير الدعم والاحتياجات اللازمة لهم، وترسيخاً لنهج الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، والتزاماً بنهج القيادة الرشيدة في ترسيخ قيم العطاء والتسامح وخدمة الإنسان.”

 

وائل سليمان

ليفانت نيوز _ سكاي نيوز _ متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit