بعد التوقيع مطلع الشهر.. مصر تطلق مشروع القطار كهربائي السريع بقيمة 4.45 مليار دولار

بعد التوقيع مطلع الشهر مصر تطلق مشروع القطار كهربائي السريع بقيمة 445 مليار دولار
يجري التوقيع من جانب الهيئة القومية للأنفاق عصام والي رئيس مجلس إدارة الهيئة، ومن جانب التحالف بقيادة شركة "سيمنس" مايكل بيتر، العضو المنتدب لشركة "سيمنس للنقل" وليون سولير رئيس "سيمنس للنقل لإفريقيا والشرق الأوسط" ورئيس شركة المقاولون العرب سيد فاروق والعضو المنتدب لشركة "أوراسكوم للإنشاءات" أسامة بشاي. مصدر: رئاسة مجلس الوزراء المصري

أطلقت مصر مشروعاً واعداً في قطاع النقل، وذلك بواسطة مدّ خطوط سكك الحديد لقطار كهربائي فائق السرعة بين المدن الرئيسة في البلاد “يخفّض وقت السفر بنسبة تصل إلى 50 بالمائة مع زيادة سَعَة الشحن بنسبة 15 بالمئة”، حسب ما أوضحت شركة سيمنز.

وكانت شركة سيمنز الألمانية وقّعت عقداً مع الهيئة القومية المصرية للأنفاق مطلع هذا الشهر، لبناء 660 كيلومتراً مبدئياً من الشبكة المخطط لها التي من المقرر أن يبلغ طولها 1800 كيلومتر.

ذكر مجلس الوزراء المصري في بيان الأربعاء 1 أيلول أن مصر وقعت عقداً بقيمة 4.45 مليار دولار لتشييد خط سكك حديدية كهربائي فائق السرعة يربط ساحلي البحر الأحمر والبحر المتوسط.

وسيقوم كونسورتيوم تقوده “سيمنس” بتشييد الخط، ويشمل العقد تصميم وتوريد وتنفيذ وصيانة لمدة 15 عاما وتوفير تمويل الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع.

وسيتم تنفيذ العقد بين وزارة النقل المصرية، ممثلة في الهيئة القومية للإنفاق، واتحاد شركات مصرية وألمانية بقيادة شركة “سيمنس للنقل” الألمانية، بالتحالف مع شركتي المقاولون العرب و”أوراسكوم للإنشاءات”.

خط السكك الحديد الرئيس بقطاره الكهربائي فائق السرعة، سيربط القاهرة مع العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة المحيطة بها، فيما يربط الخط الأول ميناء العين السخنة على البحر الأحمر بمرسى مطروح والإسكندرية على البحر المتوسط، ووفقاً لـ”سيمنز” فإن تشغيل القسم الأول من هذا الخط سيتم في العام 2023.

سيمنز، التي تتشارك المشروع مع “أوراسكوم للإنشاء والصناعة” وشركة “المقاولون العرب”، أوضحت أن إجمالي قيمة العقد تبلغ حوالي 4.5 مليار دولار، (3.83 مليار يورو) كما تصل حصتها إلى حوالي 3 مليارات دولار (2.55 مليار يورو).

وذكرت “سيمنز” أنها ستوفر التقنيات الأساسية، أي القطارات عالية السرعة وقطارات الركاب والبنية التحتية للسكك الحديدية، بينما ستقوم الهيئة القومية المصرية للأنفاق ببناء الهيكل المدني، مثل الأنفاق والجسور، مشيرة إلى أنه سيتم توفير 15 ألف فرصة عمل محلية لاستكمال المشروع الذي سيخفض حين اكتماله انبعاثات الكربون في البلاد.

وتم توقيع العقد بحضور رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزير النقل المصري كامل الوزير، وسفير ألمانيا لدى القاهرة فرانك هارتمان.
تم توقيع العقد بحضور رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزير النقل المصري كامل الوزير، وسفير ألمانيا لدى القاهرة فرانك هارتمان. مصدر: رئاسة مجلس الوزراء المصري

وقال الرئيس التنفيذي لـ”سيمنز” ميشيل بيتر لشبكة “سي إن إن” أن شركته ستوقع عقوداً لبناء الخطين التاليين في الشبكة لربط منطقة القاهرة الكبرى بأسوان والأقصر عبر الغردقة بسفاجا.

وقال إن القطار “سيختصر أوقات السفر وسيجعل من السكك الحديد خياراً أكثر فعالية للسفر… ففي مصر، يتزايد عدد السكان، وينمو الاقتصاد… لذلك، سيجذب الكثير من حركة المرور والسؤال هو أي نوع من وسائل النقل سيتم استخدامه للناس والبضائع”.

ووفقا لبيان صدر عن رئاسة مجلس الوزراء المصري مطلع هذا الشهر، فإن طول الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع سيبلغ 660 كم، وسيكون المسار: العين السخنة – الإسكندرية – العلمين – مطروح.

ومشروع القطار السريع يتم تنفيذه في مصر أول مرة ويتميز بسعة نقل أكبر مما يقلل الازدحام المروري ويحقق أماناً أعلى للركاب وتأثيراً أفضل على البيئة ويساعد على التنمية الاقتصادية والتجارية.

اقرأ المزيد: واشنطن تفرض عقوبات على داعمين لحزب الله وإيران

يشار إلى أن مسار القطار الكهربائي السريع سيربط بين مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر، ثم يمتد المسار شرق النيل حتى محطة حلوان، مرورا بالعاصمة الإدارية ومحمد نجيب، ويستمر غرب النيل بداية من محطة جَنُوب الجيزة ليتكامل مع خط سكك حديد الصعيد وصولاً إلى منطقة أكتوبر وليتكامل مع الخط الثاني للقطار السريع (أكتوبر – أسوان).

ويستمر الخط حتى مدينة السادات، ثم وادي النطرون والنوبارية وصولاً إلى برج العرب، ثم يمتد على الساحل الشمالي شرقاً إلى العامرية وصولاً إلى الإسكندرية، ثم غرباً لخدمة المناطق السياحية بالحمام والعلمين وسيدي عبد الرحمن والضبعة ورأس الحكمة حتى مطروح.

 

ليفانت نيوز_ متابعات_ يورو نيوز

 

أطلقت مصر مشروعاً واعداً في قطاع النقل، وذلك بواسطة مدّ خطوط سكك الحديد لقطار كهربائي فائق السرعة بين المدن الرئيسة في البلاد “يخفّض وقت السفر بنسبة تصل إلى 50 بالمائة مع زيادة سَعَة الشحن بنسبة 15 بالمئة”، حسب ما أوضحت شركة سيمنز.

وكانت شركة سيمنز الألمانية وقّعت عقداً مع الهيئة القومية المصرية للأنفاق مطلع هذا الشهر، لبناء 660 كيلومتراً مبدئياً من الشبكة المخطط لها التي من المقرر أن يبلغ طولها 1800 كيلومتر.

ذكر مجلس الوزراء المصري في بيان الأربعاء 1 أيلول أن مصر وقعت عقداً بقيمة 4.45 مليار دولار لتشييد خط سكك حديدية كهربائي فائق السرعة يربط ساحلي البحر الأحمر والبحر المتوسط.

وسيقوم كونسورتيوم تقوده “سيمنس” بتشييد الخط، ويشمل العقد تصميم وتوريد وتنفيذ وصيانة لمدة 15 عاما وتوفير تمويل الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع.

وسيتم تنفيذ العقد بين وزارة النقل المصرية، ممثلة في الهيئة القومية للإنفاق، واتحاد شركات مصرية وألمانية بقيادة شركة “سيمنس للنقل” الألمانية، بالتحالف مع شركتي المقاولون العرب و”أوراسكوم للإنشاءات”.

خط السكك الحديد الرئيس بقطاره الكهربائي فائق السرعة، سيربط القاهرة مع العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة المحيطة بها، فيما يربط الخط الأول ميناء العين السخنة على البحر الأحمر بمرسى مطروح والإسكندرية على البحر المتوسط، ووفقاً لـ”سيمنز” فإن تشغيل القسم الأول من هذا الخط سيتم في العام 2023.

سيمنز، التي تتشارك المشروع مع “أوراسكوم للإنشاء والصناعة” وشركة “المقاولون العرب”، أوضحت أن إجمالي قيمة العقد تبلغ حوالي 4.5 مليار دولار، (3.83 مليار يورو) كما تصل حصتها إلى حوالي 3 مليارات دولار (2.55 مليار يورو).

وذكرت “سيمنز” أنها ستوفر التقنيات الأساسية، أي القطارات عالية السرعة وقطارات الركاب والبنية التحتية للسكك الحديدية، بينما ستقوم الهيئة القومية المصرية للأنفاق ببناء الهيكل المدني، مثل الأنفاق والجسور، مشيرة إلى أنه سيتم توفير 15 ألف فرصة عمل محلية لاستكمال المشروع الذي سيخفض حين اكتماله انبعاثات الكربون في البلاد.

وتم توقيع العقد بحضور رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزير النقل المصري كامل الوزير، وسفير ألمانيا لدى القاهرة فرانك هارتمان.
تم توقيع العقد بحضور رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزير النقل المصري كامل الوزير، وسفير ألمانيا لدى القاهرة فرانك هارتمان. مصدر: رئاسة مجلس الوزراء المصري

وقال الرئيس التنفيذي لـ”سيمنز” ميشيل بيتر لشبكة “سي إن إن” أن شركته ستوقع عقوداً لبناء الخطين التاليين في الشبكة لربط منطقة القاهرة الكبرى بأسوان والأقصر عبر الغردقة بسفاجا.

وقال إن القطار “سيختصر أوقات السفر وسيجعل من السكك الحديد خياراً أكثر فعالية للسفر… ففي مصر، يتزايد عدد السكان، وينمو الاقتصاد… لذلك، سيجذب الكثير من حركة المرور والسؤال هو أي نوع من وسائل النقل سيتم استخدامه للناس والبضائع”.

ووفقا لبيان صدر عن رئاسة مجلس الوزراء المصري مطلع هذا الشهر، فإن طول الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع سيبلغ 660 كم، وسيكون المسار: العين السخنة – الإسكندرية – العلمين – مطروح.

ومشروع القطار السريع يتم تنفيذه في مصر أول مرة ويتميز بسعة نقل أكبر مما يقلل الازدحام المروري ويحقق أماناً أعلى للركاب وتأثيراً أفضل على البيئة ويساعد على التنمية الاقتصادية والتجارية.

اقرأ المزيد: واشنطن تفرض عقوبات على داعمين لحزب الله وإيران

يشار إلى أن مسار القطار الكهربائي السريع سيربط بين مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر، ثم يمتد المسار شرق النيل حتى محطة حلوان، مرورا بالعاصمة الإدارية ومحمد نجيب، ويستمر غرب النيل بداية من محطة جَنُوب الجيزة ليتكامل مع خط سكك حديد الصعيد وصولاً إلى منطقة أكتوبر وليتكامل مع الخط الثاني للقطار السريع (أكتوبر – أسوان).

ويستمر الخط حتى مدينة السادات، ثم وادي النطرون والنوبارية وصولاً إلى برج العرب، ثم يمتد على الساحل الشمالي شرقاً إلى العامرية وصولاً إلى الإسكندرية، ثم غرباً لخدمة المناطق السياحية بالحمام والعلمين وسيدي عبد الرحمن والضبعة ورأس الحكمة حتى مطروح.

 

ليفانت نيوز_ متابعات_ يورو نيوز

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit