بعد إلقائه الحجارة.. توجيه الاتهام لمتظاهر اعتدى على رئيس الوزراء الكندي

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو. أرشيف. shutterstock

أُوقف متظاهر يبلغ 25 عاماً ووُجّه إليه الاتهام السبت، بعدما رشق بالحجارة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو خلال حملة انتخابية أجراها مطلع الأسبوع في أونتاريو.

ووُجّهت إلى الموقوف المتحدّر من أونتاريو تهمة “الاعتداء بواسطة سلاح” وسيحاكم في السادس من أكتوبر، وفق ما أعلنت شرطة المنطقة في بيان.

وكان ترودو الذي لم يصب بجروح من جرّاءِ الحجارة قد أدان “زمر” المتظاهرين الذين لا يتوانون حتى عن مهاجمة الأطباء والممرضين. وأجمع المرشحون لهذه الانتخابات المبكرة على إدانة الاعتداء على ترودو.

وأكد ترودو البالغ من العمر 49 عامًا، الذي لم يصب بأذى، أنه “شعر ببعض هذه الحصى” وقال إنه “من غير المقبول تمامًا” أن يلقي أي شخص بأشياء ويعرض الناس للخطر في تجمع سياسي. كما أدان خصومه الحادث.

ومنذ أيام تلاحق حشود من المعارضين ترودو أينما ذهب احتجاجاً على التدابير الصحية المفروضة لاحتواء فيروس كورونا. والجمعة أُوقف متظاهر آخر بعدما هدد بقتل رئيس الوزراء خلال مشاركة الأخير في حملة انتخابية.

وتشهد كندا انتخابات تشريعية مبكرة مقررة في 20 سبتمبر/ أيلول، بعد أقل من سنتين على الاستحقاق الأخير. وتظهر الاستطلاعات أن المنافسة محتدمة بين ترودو الليبرالي الساعي للفوز بولاية ثلاثة، وخصمه المحافظ إرين أوتول.

وفي وقت سابق، اضطر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إلى إلغاء تجمع انتخابي كان مقررا في منطقة تورونتو بسبب حشد من المتظاهرين المعارضين للتطعيم والقيود الصحية.

صورة تعبيري. shutterstock كندا
صورة تعبيري. shutterstock

وقال زعيم الحزب الليبرالي الذي يسعى لولاية ثالثة على راس الحكومة، لصحافيين بعد ذلك “لم نتمكن من ضمان سلامة الناس” لذلك “قررنا الإلغاء”.

وفي خطاب لوسائل الإعلام نُشر على حسابه على تويتر مساء الجمعة قال ترودو إنه لم يشهد يوما “غضبا على هذه الدرجة من الحدة” لدى متظاهرين.

وأضاف “واجهنا جميعاً عاماً صعبا. الذين تظاهروا واجهوا عاما صعبا أيضا وأسمع غضبهم”.

وكتب ايرين اوتول زعيم المحافظين في تغريدة “كندا بلد يمكن للناس فيه التعبير عن آرائهم السياسية لكن يجب علينا القيام بذلك بسلام ونظام”، مؤكدة أن “لا أحد يستحق أن يتعرض لمضايقات وشتائم”.

اقرأ المزيد: بالتوازي مع زيارة غروسي.. نبرة إيرانية عالية

والموقف نفسه عبر عنه زعيم الحزب الديموقراطي الجديد (يسار) جاغميت سينغ الذي أكد أن “الجميع يستحقون أن يكونوا آمنين خلال الحملة الانتخابية”.

واقترح الحزب الليبرالي الجمعة إنشاء صندوق بقيمة مليار دولار (671 مليون يورو) لمساعدة المقاطعات على إعداد شهادات تطعيم.

وكان ترودو أعلن منتصف آب عن اقتراع مبكر في 20 أيلول بعد أقل من عامين على آخر انتخابات اتحادية، مؤكدا أن البلاد تمر بلحظة “تاريخية” بسبب وباء كوفيد-19.

 

ليفانت نيوز _ وكالات _ أ ف ب

أُوقف متظاهر يبلغ 25 عاماً ووُجّه إليه الاتهام السبت، بعدما رشق بالحجارة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو خلال حملة انتخابية أجراها مطلع الأسبوع في أونتاريو.

ووُجّهت إلى الموقوف المتحدّر من أونتاريو تهمة “الاعتداء بواسطة سلاح” وسيحاكم في السادس من أكتوبر، وفق ما أعلنت شرطة المنطقة في بيان.

وكان ترودو الذي لم يصب بجروح من جرّاءِ الحجارة قد أدان “زمر” المتظاهرين الذين لا يتوانون حتى عن مهاجمة الأطباء والممرضين. وأجمع المرشحون لهذه الانتخابات المبكرة على إدانة الاعتداء على ترودو.

وأكد ترودو البالغ من العمر 49 عامًا، الذي لم يصب بأذى، أنه “شعر ببعض هذه الحصى” وقال إنه “من غير المقبول تمامًا” أن يلقي أي شخص بأشياء ويعرض الناس للخطر في تجمع سياسي. كما أدان خصومه الحادث.

ومنذ أيام تلاحق حشود من المعارضين ترودو أينما ذهب احتجاجاً على التدابير الصحية المفروضة لاحتواء فيروس كورونا. والجمعة أُوقف متظاهر آخر بعدما هدد بقتل رئيس الوزراء خلال مشاركة الأخير في حملة انتخابية.

وتشهد كندا انتخابات تشريعية مبكرة مقررة في 20 سبتمبر/ أيلول، بعد أقل من سنتين على الاستحقاق الأخير. وتظهر الاستطلاعات أن المنافسة محتدمة بين ترودو الليبرالي الساعي للفوز بولاية ثلاثة، وخصمه المحافظ إرين أوتول.

وفي وقت سابق، اضطر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إلى إلغاء تجمع انتخابي كان مقررا في منطقة تورونتو بسبب حشد من المتظاهرين المعارضين للتطعيم والقيود الصحية.

صورة تعبيري. shutterstock كندا
صورة تعبيري. shutterstock

وقال زعيم الحزب الليبرالي الذي يسعى لولاية ثالثة على راس الحكومة، لصحافيين بعد ذلك “لم نتمكن من ضمان سلامة الناس” لذلك “قررنا الإلغاء”.

وفي خطاب لوسائل الإعلام نُشر على حسابه على تويتر مساء الجمعة قال ترودو إنه لم يشهد يوما “غضبا على هذه الدرجة من الحدة” لدى متظاهرين.

وأضاف “واجهنا جميعاً عاماً صعبا. الذين تظاهروا واجهوا عاما صعبا أيضا وأسمع غضبهم”.

وكتب ايرين اوتول زعيم المحافظين في تغريدة “كندا بلد يمكن للناس فيه التعبير عن آرائهم السياسية لكن يجب علينا القيام بذلك بسلام ونظام”، مؤكدة أن “لا أحد يستحق أن يتعرض لمضايقات وشتائم”.

اقرأ المزيد: بالتوازي مع زيارة غروسي.. نبرة إيرانية عالية

والموقف نفسه عبر عنه زعيم الحزب الديموقراطي الجديد (يسار) جاغميت سينغ الذي أكد أن “الجميع يستحقون أن يكونوا آمنين خلال الحملة الانتخابية”.

واقترح الحزب الليبرالي الجمعة إنشاء صندوق بقيمة مليار دولار (671 مليون يورو) لمساعدة المقاطعات على إعداد شهادات تطعيم.

وكان ترودو أعلن منتصف آب عن اقتراع مبكر في 20 أيلول بعد أقل من عامين على آخر انتخابات اتحادية، مؤكدا أن البلاد تمر بلحظة “تاريخية” بسبب وباء كوفيد-19.

 

ليفانت نيوز _ وكالات _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit