الفلسطينيون جاهزون لمفاوضة إسرائيل.. إن كانت جاهزة

علمافلسطينوإسرائيل
علما-فلسطين-وإسرائيل/ أرشيفية

كشف رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني، أن السلطة الوطنية الفلسطينية جاهزة لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل إذا أظهرت جاهزيتها لذلك.

وذكر المالكي، ضمن تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، يوم الثلاثاء، تعقيباً على استفسار عما إذا كانت فلسطين جاهزة لاستئناف الحوار مع الجانب الإسرائيلي: “نحن مستعدون، أما إذا كان هذا ممكناً، فإن هذا يعتمد على الطرف الآخر، بناءً على ما سمعناه من القادة الإسرائيليين، فهم ليسوا مستعدين ولا راغبين”.

اقرأ أيضاً: غانيتس مهدداً: سنتصرف بحزم في إذا حاولت الفصائل الفلسطينية رفع رؤوسها

وتم إيقاف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل في أبريل 2014، نتيجة رفض السلطات الإسرائيلية وقف الاستيطان والإفراج عن أسرى قدامى وتنصلها من خيار حل الدولتين، المعتمد على إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وازداد التوتر خلال فترة رئاسة الجمهوري، دونالد ترامب، الذي اتخذ إجراءات شديدة عدة تأييداً لإسرائيل بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية موحدة.

ومع التغير في السلطة الأمريكية، وتأكيد الرئيس الديمقراطي، جو بايدن، على مساندته لحل الدولتين، أظهر الجانب الفلسطيني بما في ذلك على لسان الرئيس، محمود عباس، الجاهزية لإحياء المفاوضات الثنائية مع إسرائيل.

فلسطين - محمود عباس

هذا وكان قد أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في التاسع عشر من يوليو الماضي، أنه تحدث هاتفياً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، واتفقا على ضرورة اتخاذ الخطوات اللازمة لبناء الثقة.

وقال مكتب غانتس في بيان صحفي: “المناقشة كانت إيجابية، وأشار الاثنان إلى ضرورة تعزيز خطوات بناء الثقة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وهو ما سيعود بالنفع على الاقتصاد والأمن في المنطقة بأسرها”، فيما أكد مكتب عباس الاتصال، دون الإفصاح عن أي تفاصيل حوله.

وكان ذلك أول اتصال رفيع المستوى تعلنه الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي أدت اليمين يونيو الماضي، وأسقطت بنيامين نتنياهو أكثر رؤساء وزراء إسرائيل تعميرا في السلطة.

ليفانت-وكالات

كشف رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني، أن السلطة الوطنية الفلسطينية جاهزة لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل إذا أظهرت جاهزيتها لذلك.

وذكر المالكي، ضمن تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، يوم الثلاثاء، تعقيباً على استفسار عما إذا كانت فلسطين جاهزة لاستئناف الحوار مع الجانب الإسرائيلي: “نحن مستعدون، أما إذا كان هذا ممكناً، فإن هذا يعتمد على الطرف الآخر، بناءً على ما سمعناه من القادة الإسرائيليين، فهم ليسوا مستعدين ولا راغبين”.

اقرأ أيضاً: غانيتس مهدداً: سنتصرف بحزم في إذا حاولت الفصائل الفلسطينية رفع رؤوسها

وتم إيقاف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل في أبريل 2014، نتيجة رفض السلطات الإسرائيلية وقف الاستيطان والإفراج عن أسرى قدامى وتنصلها من خيار حل الدولتين، المعتمد على إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وازداد التوتر خلال فترة رئاسة الجمهوري، دونالد ترامب، الذي اتخذ إجراءات شديدة عدة تأييداً لإسرائيل بما في ذلك الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية موحدة.

ومع التغير في السلطة الأمريكية، وتأكيد الرئيس الديمقراطي، جو بايدن، على مساندته لحل الدولتين، أظهر الجانب الفلسطيني بما في ذلك على لسان الرئيس، محمود عباس، الجاهزية لإحياء المفاوضات الثنائية مع إسرائيل.

فلسطين - محمود عباس

هذا وكان قد أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في التاسع عشر من يوليو الماضي، أنه تحدث هاتفياً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، واتفقا على ضرورة اتخاذ الخطوات اللازمة لبناء الثقة.

وقال مكتب غانتس في بيان صحفي: “المناقشة كانت إيجابية، وأشار الاثنان إلى ضرورة تعزيز خطوات بناء الثقة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وهو ما سيعود بالنفع على الاقتصاد والأمن في المنطقة بأسرها”، فيما أكد مكتب عباس الاتصال، دون الإفصاح عن أي تفاصيل حوله.

وكان ذلك أول اتصال رفيع المستوى تعلنه الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي أدت اليمين يونيو الماضي، وأسقطت بنيامين نتنياهو أكثر رؤساء وزراء إسرائيل تعميرا في السلطة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit