“الغواصات”.. صفعة أسترالية قد تدفع فرنسا للانسحاب من حلف الناتو

حلف الناتو أرشيف
حلف الناتو (أرشيف)

رجّحت صحيفة “نيويورك تايمز” انسحاب “باريس” من القيادة العسكرية لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، وذلك على خلفية، الشراكة الأمنية الجديدة (أوكوس) بين أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا.

قالت الصحيفة، إنّ الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، اختار التصعيد رداً على الخطوات السرية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لبيع الغواصات التي تعمل بالوقود النووي لأستراليا.

اجتماع طارئ لحلف الأطلسي غداً.. نفوذ روسيا والصين يحضر في "اجتماع البرلمان الأوروبي"

 

وكانت “أستراليا” قد ألغت صفقة الغواصات، التي تسعى فرنسا لاستيرادها، خصوصاً وأنّ هذه الخطوة جاءت قبل ستة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، لكن الأمر عقد الموقف بعد عرقلة صفقة الغواصات بين البلدين.

اقرأ المزيد: المحكمة الأوروبيّة تدين “موسكو” بمقتل “العميل” الروسي في بريطانيا

ورأت الصحيفة، أن إحدى الأفكار التي تدور في القيادة الفرنسية، هي الانسحاب من هيكل القيادة العسكرية المتكاملة لحلف “الناتو”، والتي عادت للانضمام إليه عام 2009 بعد غياب دام 43 عاماً، معتبرة أنّه على الرغم من تصريحات ماكرون في العام 2019 “إن الناتو ميت سريرياً”، فإنّ فكرة انسحاب فرنسا من الحلف ستكون خطوة “راديكالية”.

واعتبرت “نيويورك تايمز” أن “فرنسا شعرت بالإهانة ولن تنسى بسهولة ما تراه صفعة أمريكية على الوجه”.

اقرأ المزيد: خسر الكوكب ثلث حيوانات الكوالا في السنوات الثلاث الماضية

ومن جانبه، برر رئيس الوزراء الأسترالي “سكوت موريسون”، قرار حكومته بإلغاء صفقة الغواصات مع فرنسا بـ”وجود مخاوف جدية وعميقة راودتنا بأن الإمكانيات التي تملكها غواصات من فئة أتاك الفرنسية لن تتوافق مع مصالحنا الاستراتيجية”.

وأشار “موريسون” إلى أنّه أثار مسألة وجود مشاكل في الاتفاق “قبل أشهر”.

ليفانت – وكالات / نيويورك تايمز

رجّحت صحيفة “نيويورك تايمز” انسحاب “باريس” من القيادة العسكرية لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، وذلك على خلفية، الشراكة الأمنية الجديدة (أوكوس) بين أستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا.

قالت الصحيفة، إنّ الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، اختار التصعيد رداً على الخطوات السرية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لبيع الغواصات التي تعمل بالوقود النووي لأستراليا.

اجتماع طارئ لحلف الأطلسي غداً.. نفوذ روسيا والصين يحضر في "اجتماع البرلمان الأوروبي"

 

وكانت “أستراليا” قد ألغت صفقة الغواصات، التي تسعى فرنسا لاستيرادها، خصوصاً وأنّ هذه الخطوة جاءت قبل ستة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، لكن الأمر عقد الموقف بعد عرقلة صفقة الغواصات بين البلدين.

اقرأ المزيد: المحكمة الأوروبيّة تدين “موسكو” بمقتل “العميل” الروسي في بريطانيا

ورأت الصحيفة، أن إحدى الأفكار التي تدور في القيادة الفرنسية، هي الانسحاب من هيكل القيادة العسكرية المتكاملة لحلف “الناتو”، والتي عادت للانضمام إليه عام 2009 بعد غياب دام 43 عاماً، معتبرة أنّه على الرغم من تصريحات ماكرون في العام 2019 “إن الناتو ميت سريرياً”، فإنّ فكرة انسحاب فرنسا من الحلف ستكون خطوة “راديكالية”.

واعتبرت “نيويورك تايمز” أن “فرنسا شعرت بالإهانة ولن تنسى بسهولة ما تراه صفعة أمريكية على الوجه”.

اقرأ المزيد: خسر الكوكب ثلث حيوانات الكوالا في السنوات الثلاث الماضية

ومن جانبه، برر رئيس الوزراء الأسترالي “سكوت موريسون”، قرار حكومته بإلغاء صفقة الغواصات مع فرنسا بـ”وجود مخاوف جدية وعميقة راودتنا بأن الإمكانيات التي تملكها غواصات من فئة أتاك الفرنسية لن تتوافق مع مصالحنا الاستراتيجية”.

وأشار “موريسون” إلى أنّه أثار مسألة وجود مشاكل في الاتفاق “قبل أشهر”.

ليفانت – وكالات / نيويورك تايمز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit