العفو الدولية: طالبان تلاحق المدافعين عن حقوق الإنسان

برقية داخلية للخارجية الأميركية حذّرت من انهيار كابول
صورة لوفد من طالبان في محادثات الدوحة 2021. صورة أرشيفية. UN.

نبهت منظمة العفو الدولية، من أن مكاسب حقوق الإنسان التي حققتها أفغانستان في غضون العقدين الماضيين، معرضة لخطر الانهيار عقب استيلاء حركة “طالبان” على البلاد قبل أكثر من شهر.

وأشار التقرير، الذي حضرته منظمة العفو الدولية والاتحاد الدولي لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، إلى جملة من انتهاكات حقوق الإنسان، ارتكبتها “طالبان” في البلاد خلال الأسابيع الماضية، لافتةً إلى فرض قيود جديدة على المرأة وحرية التعبير والمجتمع المدني.

اقرأ أيضاً: من أفغانستان إلى بندر عباس في إيران.. الهند تصادر شحنة هيروين أفغانية قيمتها 2.7 مليار دولار

وذكر التقرير إنه “على عكس مزاعم طالبان المتكررة بأنها ستحترم حقوق الأفغان، فقد تم توثيق سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك القتل المستهدف للمدنيين والجنود وحصار الإمدادات الإنسانية في وادي بنجشير”، موضحاً أنه جرى الإبلاغ عن هجمات على المدافعين عن حقوق الإنسان بشكل شبه يومي منذ 15 أغسطس الماضي، وهو اليوم الذي استولت فيه طالبان على كابول.

ولفت التقرير إلى أن “طالبان تجري عمليات بحث من منزل إلى منزل عن المدافعين عن حقوق الإنسان، مما يجبر الكثيرين على الاختباء”.

إعلام: الملا برادر سيقود حكومة أفغانستان الجديدة

ونوهت دينوشيكا ديساناياكي، نائبة مدير منظمة العفو الدولية لجنوب آسيا: “منذ سيطرة طالبان على الحكم، أظهرت أنها ليست جادة في حماية حقوق الإنسان أو احترامها. لقد شهدنا بالفعل موجة من الانتهاكات، من الهجمات الانتقامية والقيود المفروضة على النساء، إلى قمع الاحتجاجات”.

من جهتها، أكدت دلفين ريكولو، مديرة البرامج في المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب على أنه “يجب على المجتمع الدولي أن يحافظ على التزاماته الأخلاقية والسياسية وألا يخذل الأشخاص الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وسيادة القانون والحريات الديمقراطية في بلادهم، ويجب حمايتهم بأي ثمن”.

ليفانت-وكالات

نبهت منظمة العفو الدولية، من أن مكاسب حقوق الإنسان التي حققتها أفغانستان في غضون العقدين الماضيين، معرضة لخطر الانهيار عقب استيلاء حركة “طالبان” على البلاد قبل أكثر من شهر.

وأشار التقرير، الذي حضرته منظمة العفو الدولية والاتحاد الدولي لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، إلى جملة من انتهاكات حقوق الإنسان، ارتكبتها “طالبان” في البلاد خلال الأسابيع الماضية، لافتةً إلى فرض قيود جديدة على المرأة وحرية التعبير والمجتمع المدني.

اقرأ أيضاً: من أفغانستان إلى بندر عباس في إيران.. الهند تصادر شحنة هيروين أفغانية قيمتها 2.7 مليار دولار

وذكر التقرير إنه “على عكس مزاعم طالبان المتكررة بأنها ستحترم حقوق الأفغان، فقد تم توثيق سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك القتل المستهدف للمدنيين والجنود وحصار الإمدادات الإنسانية في وادي بنجشير”، موضحاً أنه جرى الإبلاغ عن هجمات على المدافعين عن حقوق الإنسان بشكل شبه يومي منذ 15 أغسطس الماضي، وهو اليوم الذي استولت فيه طالبان على كابول.

ولفت التقرير إلى أن “طالبان تجري عمليات بحث من منزل إلى منزل عن المدافعين عن حقوق الإنسان، مما يجبر الكثيرين على الاختباء”.

إعلام: الملا برادر سيقود حكومة أفغانستان الجديدة

ونوهت دينوشيكا ديساناياكي، نائبة مدير منظمة العفو الدولية لجنوب آسيا: “منذ سيطرة طالبان على الحكم، أظهرت أنها ليست جادة في حماية حقوق الإنسان أو احترامها. لقد شهدنا بالفعل موجة من الانتهاكات، من الهجمات الانتقامية والقيود المفروضة على النساء، إلى قمع الاحتجاجات”.

من جهتها، أكدت دلفين ريكولو، مديرة البرامج في المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب على أنه “يجب على المجتمع الدولي أن يحافظ على التزاماته الأخلاقية والسياسية وألا يخذل الأشخاص الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وسيادة القانون والحريات الديمقراطية في بلادهم، ويجب حمايتهم بأي ثمن”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit