الصدر يفصل 3 نواب عراقيين من تحالفه

جلسة طارئة للبرلمان العراقي وسط تهديدات من الحشد الشعبي
البرلمان العراقي \ أرشيفية

كشف تحالف “سائرون” البرلماني الذي يقوده زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، يوم الاثنين، عن طرد ثلاثة من نوابه، وذلك تبعاً لوثيقة صادرة عن رئيس التحالف نبيل الطرفي.

وشملت العقوبة شملت كلاً من النواب، برهان المعموري، وعلي سعدون اللامي، وإيناس المكصوصي، وأتت العقوبة حسب الوثيقة، نتيجة “عدم التزام النواب الثلاثة بالنظام الداخلي لتحالف سائرون، وخروجهم عن الضوابط العامة للعمل السياسي داخل التحالف”.

اقرأ أيضاً: الصدر يُشيد بمحاولة العراق العودة للحاضنة العربية

وكانت قد ذكرت وكالة الأنباء العراقية، نهاية أغسطس الماضي، بأن مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري، كشف عن قراره خوض الانتخابات المزمعة في أكتوبر القادم، بالقول: “اقتضت المصلحة أن نخوض الانتخابات”.

كما أشار الصدر إلى تسليم ورقة إصلاحية من القوى السياسية قال إنها “جاءت وفقاً لتطلعاتنا”، مطالباً بـ”وقفة تحت قبة البرلمان لتطبيق بنود الورقة الإصلاحية”، مضيفاً: “سنخوض الانتخابات بعزم وإصرار”.

وجاء ذلك عقب أن أعلن الصدر، في الخامس عشر من يوليو الماضي، عن مقاطعة الانتخابات، مصرحاً وقتها، ضمن خطاب تلفزيوني بإن “ما يحدث في العراق، هو مخطط لإذلال الشعب العراقي”.

مقتدى الصدر: لا تتشكل أي حكومة دون تدخل منّي

مردفاً: “أسحب يدي من المشاركين في الحكومة الحالية والمقبلة”، متابعاً بالقول: “حفاظاً على ما تبقى من الوطن وإنقاذاً للوطن الذي أحرقه الفاسدون ومازالوا يحرقونه، أعلمكم بأنني لن أشترك بهذه الانتخابات، فالوطن أهم من كل ذلك”.

ونوه آنذاك إلى “سحب يده من كل المنتمين لهذه الحكومة الحالية واللاحقة”، بالقول: “أسحب يدي منهم، وإن كان يدعون الانتماء لنا آل الصدر فالجميع إما قاصر أو مقصر او يتبجح بالفساد والكل تحت طائلة الحساب”.

ليفانت-وكالات

كشف تحالف “سائرون” البرلماني الذي يقوده زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، يوم الاثنين، عن طرد ثلاثة من نوابه، وذلك تبعاً لوثيقة صادرة عن رئيس التحالف نبيل الطرفي.

وشملت العقوبة شملت كلاً من النواب، برهان المعموري، وعلي سعدون اللامي، وإيناس المكصوصي، وأتت العقوبة حسب الوثيقة، نتيجة “عدم التزام النواب الثلاثة بالنظام الداخلي لتحالف سائرون، وخروجهم عن الضوابط العامة للعمل السياسي داخل التحالف”.

اقرأ أيضاً: الصدر يُشيد بمحاولة العراق العودة للحاضنة العربية

وكانت قد ذكرت وكالة الأنباء العراقية، نهاية أغسطس الماضي، بأن مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري، كشف عن قراره خوض الانتخابات المزمعة في أكتوبر القادم، بالقول: “اقتضت المصلحة أن نخوض الانتخابات”.

كما أشار الصدر إلى تسليم ورقة إصلاحية من القوى السياسية قال إنها “جاءت وفقاً لتطلعاتنا”، مطالباً بـ”وقفة تحت قبة البرلمان لتطبيق بنود الورقة الإصلاحية”، مضيفاً: “سنخوض الانتخابات بعزم وإصرار”.

وجاء ذلك عقب أن أعلن الصدر، في الخامس عشر من يوليو الماضي، عن مقاطعة الانتخابات، مصرحاً وقتها، ضمن خطاب تلفزيوني بإن “ما يحدث في العراق، هو مخطط لإذلال الشعب العراقي”.

مقتدى الصدر: لا تتشكل أي حكومة دون تدخل منّي

مردفاً: “أسحب يدي من المشاركين في الحكومة الحالية والمقبلة”، متابعاً بالقول: “حفاظاً على ما تبقى من الوطن وإنقاذاً للوطن الذي أحرقه الفاسدون ومازالوا يحرقونه، أعلمكم بأنني لن أشترك بهذه الانتخابات، فالوطن أهم من كل ذلك”.

ونوه آنذاك إلى “سحب يده من كل المنتمين لهذه الحكومة الحالية واللاحقة”، بالقول: “أسحب يدي منهم، وإن كان يدعون الانتماء لنا آل الصدر فالجميع إما قاصر أو مقصر او يتبجح بالفساد والكل تحت طائلة الحساب”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit