السويداء.. حركة رجال الكرامة هل تحسم الوضع؟

السويدياء ليفانت
السويدياء (ليفانت )

في تقارير متتالية رصدنا فيها تطور الوضع الأمني الخطير في السويداء بين عصابة عتيل المدعوم من شعبة المخابرات العسكرية والتابع لها، حسب تصريحات متزعمها، راجي فلحوط، وبين فصيل قوة مكافحة الإرهاب الصاعد الجديد على ساحة المحافظة وغير المعروف جيداً لليوم. هذا مع صمت طويل لحركة رجال الكرامة طالما تساءلنا عن سببه.

اليوم دخلت حركة رجال الكرامة على ساحة الحدث، فقام رجالها بتطويق فرع الأمن العسكري وإقفال مداخل السويداء المؤدية لقرية عتيل على طريق الشام السويداء، وذلك في تطور لافت بعد طول غياب عن ساحة المحافظة.

التطور أتى بعد أن قام فصيل فلحوط بقطع طريق الشام واحتجاز فردين من حركة رجال الكرامة.

الحركة، وعبر أحد أفرادها، أفادت بأن فلحوط وأمثاله صناعة أمنية، والأفرع الأمنية هي التي تمنحهم البطاقات الأمنية وتسهل وتدعم عملهم. من هنا أتى تطويق فرع الأمن العسكري بالمدينة للضغط عليه بتسليم فلحوط أو التصرف معه وأمثاله ولجمه.

السويداء

إحدى الصفحات باسم شعبة المخابرات العامة، لم يتسنَّ التأكد من صفتها الرسمية، نشرت تبرؤها من فلحوط ومن كل المتهمين بتبعبتهم لها، في مؤشر لبداية استجابة الأمن لضغط حركة رجال الكرامة. وأيضاً يقرأ كحالة تبرؤ من الحدث لوضع حركة رجال الكرامة في مواجهة فلحوط وغيره، الموقف الذي لا تريده الحركة اليوم، ولا تريد أن تكون سبباً أو طرفاً في اقتتال محلي، فمصدر الفتنة هو الفرع العسكري.

اقرأ المزيد: السويداء.. كرة النار لن تتوقف

ما زالت، حتى هذه اللحظة، حركة رجال الكرامة تطوق المربع المحيط بفرع الأمن العسكري ولم يرشح للآن عن وجود أي احتكاك ناري. هذا مع غياب كامل لما يسمى قوة مكافحة الإرهاب عن المشهد.

اقرأ المزيد: في السويداء.. اتفاق على وأد الفتنة يثير الشكوك

تحذيرات عدة من مواطنين ومتابعين للشأن العام من افتعال مواجهة عسكرية عبر قيام بعض المأجورين من إطلاق النار بإحدى الاتجاهين. فهل تحسم حركة رجال الكرامة الفوضى السائدة في السويداء وتضع حدّاً للعصابات المنفلتة والمدعومة أمنياً؟ أم سيتطور المشهد باتجاه فوضى أعم غير محسوبة العواقب؟ هذا ما ستظهره الساعات المقبلة.

ليفانت – سلامة خليل

في تقارير متتالية رصدنا فيها تطور الوضع الأمني الخطير في السويداء بين عصابة عتيل المدعوم من شعبة المخابرات العسكرية والتابع لها، حسب تصريحات متزعمها، راجي فلحوط، وبين فصيل قوة مكافحة الإرهاب الصاعد الجديد على ساحة المحافظة وغير المعروف جيداً لليوم. هذا مع صمت طويل لحركة رجال الكرامة طالما تساءلنا عن سببه.

اليوم دخلت حركة رجال الكرامة على ساحة الحدث، فقام رجالها بتطويق فرع الأمن العسكري وإقفال مداخل السويداء المؤدية لقرية عتيل على طريق الشام السويداء، وذلك في تطور لافت بعد طول غياب عن ساحة المحافظة.

التطور أتى بعد أن قام فصيل فلحوط بقطع طريق الشام واحتجاز فردين من حركة رجال الكرامة.

الحركة، وعبر أحد أفرادها، أفادت بأن فلحوط وأمثاله صناعة أمنية، والأفرع الأمنية هي التي تمنحهم البطاقات الأمنية وتسهل وتدعم عملهم. من هنا أتى تطويق فرع الأمن العسكري بالمدينة للضغط عليه بتسليم فلحوط أو التصرف معه وأمثاله ولجمه.

السويداء

إحدى الصفحات باسم شعبة المخابرات العامة، لم يتسنَّ التأكد من صفتها الرسمية، نشرت تبرؤها من فلحوط ومن كل المتهمين بتبعبتهم لها، في مؤشر لبداية استجابة الأمن لضغط حركة رجال الكرامة. وأيضاً يقرأ كحالة تبرؤ من الحدث لوضع حركة رجال الكرامة في مواجهة فلحوط وغيره، الموقف الذي لا تريده الحركة اليوم، ولا تريد أن تكون سبباً أو طرفاً في اقتتال محلي، فمصدر الفتنة هو الفرع العسكري.

اقرأ المزيد: السويداء.. كرة النار لن تتوقف

ما زالت، حتى هذه اللحظة، حركة رجال الكرامة تطوق المربع المحيط بفرع الأمن العسكري ولم يرشح للآن عن وجود أي احتكاك ناري. هذا مع غياب كامل لما يسمى قوة مكافحة الإرهاب عن المشهد.

اقرأ المزيد: في السويداء.. اتفاق على وأد الفتنة يثير الشكوك

تحذيرات عدة من مواطنين ومتابعين للشأن العام من افتعال مواجهة عسكرية عبر قيام بعض المأجورين من إطلاق النار بإحدى الاتجاهين. فهل تحسم حركة رجال الكرامة الفوضى السائدة في السويداء وتضع حدّاً للعصابات المنفلتة والمدعومة أمنياً؟ أم سيتطور المشهد باتجاه فوضى أعم غير محسوبة العواقب؟ هذا ما ستظهره الساعات المقبلة.

ليفانت – سلامة خليل

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit