السودان تستدعي السفير الإثيوبي بعد العثور على 29 جثه فوق النهر

السودان أرشيف
السودان ( أرشيف)

استدعت “السوادن” السفير الإثيوبي، في الخرطوم، بعد أن عثرت “السودان” على جثث مرميه في النهر الذي يفصل البلدين، في ظلّ التصعيد والقتال المستمر ضمن إقليم تيغراي الإثيوبي.

نشرت وكالة الأنباء الرسمية (سونا)، بيان الخارجية السودانية، الذي جاء فيه أن “الخرطوم” استدعت السفير، “بيتال أميرو”، في الـ30 من أغسطس، لإبلاغه بالعثور على أكثر من 29 جثة مرميه في النهر.

وأردف البيان، أن تلك الجثث تعود لمواطنين إثيوبيين من قومية التيغراي، وتم تحديد هواياتهم بواسطة بعض الأفراد الإثيوبيين المقيمين بمنطقة ود الحليو.

ويجري النهر الذي حمل الجثث عبر بعض إقليم “تيغراي”، الأكثر اضطراباً، والذي يشهد اقتتالاً بين القوات الحكومية والقوات التابعة للإقليم.

ورجح تقرير نشرته شبكة CNN الأميركية، في وقت سابق، نقلاً عن شهود عيان، أن بعض الجثث الطافية قادمة من مدينة حميرة الإثيوبية، التي تشهد صراعاً دموياً.

جنوب السودان.. تضرر 90 ألف شخص جراء الفيضانات

اقرأ المزيد: السعودية تواصل حربها للتصدي على المخدرات

وأشار التقرير إلى أن الجثث تتحدّث عن قصص مؤلمة عن الاعتقالات والإعدامات الجماعية عبر الحدود في حميرة.

وبحسب مصادر اطلعت عليها الشبكة الأمريكية، فإن الجثث التي تطوف فوق النهر بالسوادن، على ما يبدو أنها مرحلة جديدة من التطهير العرقي في حرب إثيوبيا.

اقرأ المزيد: لتأخر وصول الحكومة.. النواب الليبي يؤجل جلسة الاستجواب

وفي المقابل، قالت السلطات الإثيوبية، إنها فتحت تحقيقاً حول تلك المزاعم، مشيرة إلى أنها تعمل مع السلطات المعنية لجمع الأدلة، و”سوف نقاضي أي فرد يتبين أنه ارتكب الجرائم”.

وتحتضن السودان عدد كبير من اللاجئين الإثيوبيين الذين تزايد توافدهم في الفترة الأخيرة، نتيجة الصراعات في إقليم تيغراي الإثيوبي

ليفانت – سونا

استدعت “السوادن” السفير الإثيوبي، في الخرطوم، بعد أن عثرت “السودان” على جثث مرميه في النهر الذي يفصل البلدين، في ظلّ التصعيد والقتال المستمر ضمن إقليم تيغراي الإثيوبي.

نشرت وكالة الأنباء الرسمية (سونا)، بيان الخارجية السودانية، الذي جاء فيه أن “الخرطوم” استدعت السفير، “بيتال أميرو”، في الـ30 من أغسطس، لإبلاغه بالعثور على أكثر من 29 جثة مرميه في النهر.

وأردف البيان، أن تلك الجثث تعود لمواطنين إثيوبيين من قومية التيغراي، وتم تحديد هواياتهم بواسطة بعض الأفراد الإثيوبيين المقيمين بمنطقة ود الحليو.

ويجري النهر الذي حمل الجثث عبر بعض إقليم “تيغراي”، الأكثر اضطراباً، والذي يشهد اقتتالاً بين القوات الحكومية والقوات التابعة للإقليم.

ورجح تقرير نشرته شبكة CNN الأميركية، في وقت سابق، نقلاً عن شهود عيان، أن بعض الجثث الطافية قادمة من مدينة حميرة الإثيوبية، التي تشهد صراعاً دموياً.

جنوب السودان.. تضرر 90 ألف شخص جراء الفيضانات

اقرأ المزيد: السعودية تواصل حربها للتصدي على المخدرات

وأشار التقرير إلى أن الجثث تتحدّث عن قصص مؤلمة عن الاعتقالات والإعدامات الجماعية عبر الحدود في حميرة.

وبحسب مصادر اطلعت عليها الشبكة الأمريكية، فإن الجثث التي تطوف فوق النهر بالسوادن، على ما يبدو أنها مرحلة جديدة من التطهير العرقي في حرب إثيوبيا.

اقرأ المزيد: لتأخر وصول الحكومة.. النواب الليبي يؤجل جلسة الاستجواب

وفي المقابل، قالت السلطات الإثيوبية، إنها فتحت تحقيقاً حول تلك المزاعم، مشيرة إلى أنها تعمل مع السلطات المعنية لجمع الأدلة، و”سوف نقاضي أي فرد يتبين أنه ارتكب الجرائم”.

وتحتضن السودان عدد كبير من اللاجئين الإثيوبيين الذين تزايد توافدهم في الفترة الأخيرة، نتيجة الصراعات في إقليم تيغراي الإثيوبي

ليفانت – سونا

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit