السعودية تؤكد: طالبنا مراراً بالكشف عن وثائق أحداث 11 سبتمبر

فيصل بن فرحان
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود/ أرشيفية

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، يوم أمس الأحد، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النمساوي من الرياض، أن السعودية لطالما طالبت بالكشف عن كل الوثائق المتعلقة باعتداءات 11 سبتمبر. مجدداً التأكيد على أن المملكة متمسكة بمكافحة الإرهاب مع حلفائها.

ولفت فيصل بن فرحان إلى أن كافة الوثائق الأميركية أكدت عدم تورط المملكة في تلك الاعتداءات الإرهابية. وأكد أن بلاده شريكة في مكافحة الإرهاب وستعمل دوماً مع حلفائها في هذا المجال.

اعتداءات 11 سبتمبر/ أرشيفية

جاء ذلك بعدما أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مساء يوم السبت، وثيقة من 16 صفحة رفعت عنها السرية مؤخراً تتعلق بالفترة التي سبقت تلك الهجمات المروعة التي أوقعت عام 2001 حوالي 3 آلاف قتيل.

وتلك الوثيقة لم تقدّم أي دليل على تورط الحكومة السعودية بأي شكل من الأشكال، في تلك الاعتداءات الإرهابية التي هزت أميركا والعالم في حينه، كما لم تجد لجنة حكومية أميركية أي دليل يفيد بأن المملكة مولت تنظيم القاعدة، الذي وفرت له حركة طالبان الأفغانية ملاذا آمنا آنذاك، بناء على ما كشفته تلك الوثيقة.

اقرأ أيضاً: أمر تنفيذي من جو بايدن.. رفع السرية عن وثيقة تلمّح إلى “علاقة” بين السعودية ومنفذي اعتداءات 11 أيلول

رغم نشر الوثيقة، إلا أن أجزاء عدّة في الوثيقة كانت محذوفة ولم تكشف عن أي رابط مباشر وواضح بين الحكومة السُّعُودية والخاطفين.

ونُشرت بعدما تعرّض بايدن إلى ضغوط من قبل أفراد عائلات ضحايا الاعتداءات الذين رفعوا دعوى قضائية ضد السُّعُودية متهمين إياها بالتواطؤ.

ورفضت ثلاث إدارات أميركية متعاقبة نزع السرية عن الوثائق المرتبطة بالقضية ونشرها.

وسبق أن أكدت السفارة السعودية في واشنطن في بيان لها في 8 سبتمبر الجاري على أن المملكة ترحب بنشر السلطات الأميركية الوثائق المنزوع عنها السرية المرتبطة بهجمات 11 سبتمبر.

ليفانت نيوز_ وكالات

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، يوم أمس الأحد، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره النمساوي من الرياض، أن السعودية لطالما طالبت بالكشف عن كل الوثائق المتعلقة باعتداءات 11 سبتمبر. مجدداً التأكيد على أن المملكة متمسكة بمكافحة الإرهاب مع حلفائها.

ولفت فيصل بن فرحان إلى أن كافة الوثائق الأميركية أكدت عدم تورط المملكة في تلك الاعتداءات الإرهابية. وأكد أن بلاده شريكة في مكافحة الإرهاب وستعمل دوماً مع حلفائها في هذا المجال.

اعتداءات 11 سبتمبر/ أرشيفية

جاء ذلك بعدما أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مساء يوم السبت، وثيقة من 16 صفحة رفعت عنها السرية مؤخراً تتعلق بالفترة التي سبقت تلك الهجمات المروعة التي أوقعت عام 2001 حوالي 3 آلاف قتيل.

وتلك الوثيقة لم تقدّم أي دليل على تورط الحكومة السعودية بأي شكل من الأشكال، في تلك الاعتداءات الإرهابية التي هزت أميركا والعالم في حينه، كما لم تجد لجنة حكومية أميركية أي دليل يفيد بأن المملكة مولت تنظيم القاعدة، الذي وفرت له حركة طالبان الأفغانية ملاذا آمنا آنذاك، بناء على ما كشفته تلك الوثيقة.

اقرأ أيضاً: أمر تنفيذي من جو بايدن.. رفع السرية عن وثيقة تلمّح إلى “علاقة” بين السعودية ومنفذي اعتداءات 11 أيلول

رغم نشر الوثيقة، إلا أن أجزاء عدّة في الوثيقة كانت محذوفة ولم تكشف عن أي رابط مباشر وواضح بين الحكومة السُّعُودية والخاطفين.

ونُشرت بعدما تعرّض بايدن إلى ضغوط من قبل أفراد عائلات ضحايا الاعتداءات الذين رفعوا دعوى قضائية ضد السُّعُودية متهمين إياها بالتواطؤ.

ورفضت ثلاث إدارات أميركية متعاقبة نزع السرية عن الوثائق المرتبطة بالقضية ونشرها.

وسبق أن أكدت السفارة السعودية في واشنطن في بيان لها في 8 سبتمبر الجاري على أن المملكة ترحب بنشر السلطات الأميركية الوثائق المنزوع عنها السرية المرتبطة بهجمات 11 سبتمبر.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit