الخماسي الدائم في الأمم المتحدة إلى أفغانستان مستقرة وجسور تواصل مع طالبان

الجمعية العامة للأمم المتحدة أرشيف
الجمعية العامة للأمم المتحدة. أرشيف

قال غوتيريش لمجموعة من الصحافيين إنّ الوزراء الخمسة أكّدوا خلال الاجتماع إنّهم جميعاً يريدون “أفغانستان تُحترم فيها حقوق النساء والفتيات، وأفغانستان لا تكون ملاذاً للإرهاب، وتكون فيها حكومة جامعة تمثّل مختلف قطاعات السكّان”.

وشارك في الاجتماع بالإضافة إلى غوتيريش وزراء الخارجية الأميركي والصيني والروسي والبريطاني والفرنسي.

وردّاً على سؤال لوكالة فرانس برس قبل الاجتماع بشأن ما إذا كان ممكناً التوصّل إلى موقف موحّد بين الدول الخمس بشأن حركة طالبان، قال السفير الصيني في الأمم المتّحدة تشانغ جون إنّ “الوحدة في كلّ مكان”.

من جهته، أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مجددا في كلمة ألقاها أمام مجموعة العشرين عن القلق إزاء الحكومة الموقتة في أفغانستان التي لا تضم أفراداً من غير طالبان ولا نساء لكن فيها وزراء على القائمة السوداء للأمم المتحدة بتهم إرهاب.

خطأ تكتيكي

من جهته، يقول وزير الخارجية الفرنسي أن “إعلان حكومة غير موسعة كان خطأ تكتيكياً ارتكبته طالبان لأن هذا سيصعّب علينا التعامل معها”.

وتابع: “من المهم أن يسمع (طالبان) هذا الأمر منا جميعا. وعلينا أيضا التحدث بصوت واحد عندما يتعلق الأمر بالمعايير السياسية الأساسية لأي مشاركة مستقبلية معهم”.

وقالت مسؤولة أميركية لصحافيين في نيويورك عقب الاجتماع “كان هناك الكثير من النِّقَاط المشتركة حول ما نريد أن نراه من طالبان، خصوصاً في ما يتعلق باحترام النساء والفتيات ومكافحة الإرهاب ومكافحة المخدرات”.

اقرأ المزيد: لاجئون على حدود العم سام… إما هايتي أو عودة إلى المكسيك لطلب اللجوء فيها

وأضافت “اعتقد أن لا أحد، بما في ذلك الصينيون، راض عن تركيبة هذه الحكومة الموقتة”. وعقد الاجتماع في قاعة مجلس الأمن الدَّوْليّ بمبادرة من بريطانيا التي أبدت رغبتها في التحدّث “بصوت واحد مع طالبان”.

بالإضافة إلى أفغانستان.. تعرّف على دول لا تمثيل نسائي في وزاراتها
فصل شرعي بين
الطلاب في جامعات أفغانستان بعد قدوم طالبان للسلطة. طلوع نيوز الأفغانية

وكانت حركة طالبان التي تسعى للحصول على اعتراف دَوْليّ بعد استيلائها على السلطة في أفغانستان طلبت من الأمم المتّحدة السماح لها بأن تلقي كلمة أفغانستان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنتهي اجتماعاتها مساء الاثنين المقبل.

لكنّ الولايات المتحدة قالت إنّ لجنة الاعتمادات في الأمم المتحدة التي يعود إليها أمر تحديد الجهة التي تمثّل أيّ دولة عضو في المنظمة قالت إنّ اللّجنة لن تجتمع قبل تشرين الثاني/نوفمبر.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

قال غوتيريش لمجموعة من الصحافيين إنّ الوزراء الخمسة أكّدوا خلال الاجتماع إنّهم جميعاً يريدون “أفغانستان تُحترم فيها حقوق النساء والفتيات، وأفغانستان لا تكون ملاذاً للإرهاب، وتكون فيها حكومة جامعة تمثّل مختلف قطاعات السكّان”.

وشارك في الاجتماع بالإضافة إلى غوتيريش وزراء الخارجية الأميركي والصيني والروسي والبريطاني والفرنسي.

وردّاً على سؤال لوكالة فرانس برس قبل الاجتماع بشأن ما إذا كان ممكناً التوصّل إلى موقف موحّد بين الدول الخمس بشأن حركة طالبان، قال السفير الصيني في الأمم المتّحدة تشانغ جون إنّ “الوحدة في كلّ مكان”.

من جهته، أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مجددا في كلمة ألقاها أمام مجموعة العشرين عن القلق إزاء الحكومة الموقتة في أفغانستان التي لا تضم أفراداً من غير طالبان ولا نساء لكن فيها وزراء على القائمة السوداء للأمم المتحدة بتهم إرهاب.

خطأ تكتيكي

من جهته، يقول وزير الخارجية الفرنسي أن “إعلان حكومة غير موسعة كان خطأ تكتيكياً ارتكبته طالبان لأن هذا سيصعّب علينا التعامل معها”.

وتابع: “من المهم أن يسمع (طالبان) هذا الأمر منا جميعا. وعلينا أيضا التحدث بصوت واحد عندما يتعلق الأمر بالمعايير السياسية الأساسية لأي مشاركة مستقبلية معهم”.

وقالت مسؤولة أميركية لصحافيين في نيويورك عقب الاجتماع “كان هناك الكثير من النِّقَاط المشتركة حول ما نريد أن نراه من طالبان، خصوصاً في ما يتعلق باحترام النساء والفتيات ومكافحة الإرهاب ومكافحة المخدرات”.

اقرأ المزيد: لاجئون على حدود العم سام… إما هايتي أو عودة إلى المكسيك لطلب اللجوء فيها

وأضافت “اعتقد أن لا أحد، بما في ذلك الصينيون، راض عن تركيبة هذه الحكومة الموقتة”. وعقد الاجتماع في قاعة مجلس الأمن الدَّوْليّ بمبادرة من بريطانيا التي أبدت رغبتها في التحدّث “بصوت واحد مع طالبان”.

بالإضافة إلى أفغانستان.. تعرّف على دول لا تمثيل نسائي في وزاراتها
فصل شرعي بين
الطلاب في جامعات أفغانستان بعد قدوم طالبان للسلطة. طلوع نيوز الأفغانية

وكانت حركة طالبان التي تسعى للحصول على اعتراف دَوْليّ بعد استيلائها على السلطة في أفغانستان طلبت من الأمم المتّحدة السماح لها بأن تلقي كلمة أفغانستان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنتهي اجتماعاتها مساء الاثنين المقبل.

لكنّ الولايات المتحدة قالت إنّ لجنة الاعتمادات في الأمم المتحدة التي يعود إليها أمر تحديد الجهة التي تمثّل أيّ دولة عضو في المنظمة قالت إنّ اللّجنة لن تجتمع قبل تشرين الثاني/نوفمبر.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit