الخلافات الإيرانية الداخلية.. سبب تأخر مفاوضات فيينا

محادثات فيينا
محادثات فيينا \ أرشيفية

أشارت مصادر خاصة لقناتي “العربية” و”الحدث”، أن المحادثات النووية قد تُستأنف في فيينا، عقب 3 أسابيع، وأنَّ ما يؤخرُ تحديد الفريق المفاوض هي الخلافات الإيرانية الداخلية، إذ جرى استبدال عباس عراقجي بمسؤول آخر، مما قد يؤخر العودة للمفاوضات أكثر.

وتبعاً لتلك المصادر، ستُستكمل المباحثات من حيث توقفت، ولن يكون هناك تفاوض على ما جرى تدوينه، أما بالنسبة للدور الروسي، فإن موسكو تلعب دوراً فعالا جداً وإيجابيا في إقناع إيران بالعودة للتفاوض، عقب أن توقفت في الـ20 من يونيو الماضي، عند الجولة السادسة نتيجة انتهاء ولاية حكومة حسن روحاني.

اقرأ أيضاً: إسرائيل: يمكننا التعايش مع اتفاق نووي جديد مع إيران بشرط

وبالتوازي، أوردت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، يوم الأربعاء، عن مندوب إيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، تصريحه في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأن لا يتوقعوا من بلاده “ضبط النفس” مع مواصلة الحظر.

قرار أوروبي مرتقب بتحميل إيران مسؤولية فشل «مفاوضات فيينا»

وأردف المندوب الإيراني خلال كلمة أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية “لا تتوقعوا أن تمارس إيران ضبط النفس وتتخذ إجراءات بناءة ما دام الحظر مستمراً”، زاعماً أن الولايات المتحدة انتهكت قرار مجلس الأمن رقم 2231 بالانسحاب من الاتفاق النووي، واتباع سياسة “الضغوط القصوى”، واستئناف الحظر، وادعى إن ذلك أثر “بشكل مباشر ومدمر” على العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران.

ليفانت-العربية

أشارت مصادر خاصة لقناتي “العربية” و”الحدث”، أن المحادثات النووية قد تُستأنف في فيينا، عقب 3 أسابيع، وأنَّ ما يؤخرُ تحديد الفريق المفاوض هي الخلافات الإيرانية الداخلية، إذ جرى استبدال عباس عراقجي بمسؤول آخر، مما قد يؤخر العودة للمفاوضات أكثر.

وتبعاً لتلك المصادر، ستُستكمل المباحثات من حيث توقفت، ولن يكون هناك تفاوض على ما جرى تدوينه، أما بالنسبة للدور الروسي، فإن موسكو تلعب دوراً فعالا جداً وإيجابيا في إقناع إيران بالعودة للتفاوض، عقب أن توقفت في الـ20 من يونيو الماضي، عند الجولة السادسة نتيجة انتهاء ولاية حكومة حسن روحاني.

اقرأ أيضاً: إسرائيل: يمكننا التعايش مع اتفاق نووي جديد مع إيران بشرط

وبالتوازي، أوردت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، يوم الأربعاء، عن مندوب إيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، تصريحه في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأن لا يتوقعوا من بلاده “ضبط النفس” مع مواصلة الحظر.

قرار أوروبي مرتقب بتحميل إيران مسؤولية فشل «مفاوضات فيينا»

وأردف المندوب الإيراني خلال كلمة أمام اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية “لا تتوقعوا أن تمارس إيران ضبط النفس وتتخذ إجراءات بناءة ما دام الحظر مستمراً”، زاعماً أن الولايات المتحدة انتهكت قرار مجلس الأمن رقم 2231 بالانسحاب من الاتفاق النووي، واتباع سياسة “الضغوط القصوى”، واستئناف الحظر، وادعى إن ذلك أثر “بشكل مباشر ومدمر” على العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران.

ليفانت-العربية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit