التلفزيون الرسمي السوداني يعلن التصدي لمحاولة انقلابية “فاشلة”

علمالسودان
علم-السودان/ أرشيفية

نقل التلفزيون السوداني في إعلان مقتضب عن أبو هاجه، المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة، قوله إنه “تم إحباط محاوله انقلابية للسيطرة على السلطة”.

أفادت وكالة “الأناضول” نقلاً عن مصدر عسكري سوداني بـ”اعتقال 40 ضابطاً لتورطهم في المحاولة الانقلابية الفاشلة”.

ونقلت الأناضول عن عضو المجلس السيادي السوداني، محمد الفكي، قوله إنه “تم القبض على المتورطين في المحاولة الانقلابية، وإنهم يخضعون للتحقيق الآن”.

وأشار الفكي لـ”الأناضول” إلى أن “الجيش السوداني يتفاوض حاليا مع وحدات عسكرية بسلاح المدرعات تشارك بالانقلاب للاستسلام دون مقاومة”.

أعلنت وسائل إعلام سودانية صباح اليوم الثلاثاء، أن مجموعة انقلابية كانت تحاول الآن السيطرة على الأوضاع في البلاد، تمّ إحباط محاولة الانقلاب.

ودعا عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الناطق الرسمي باسم المجلس، على حسابه في “فيسبوك”، السودانيين إلى الخروج والدفاع عن البلاد وحماية الانتقال.

وانتشرت قوات مسلحة في مدينة أم درمان جرى الانتشار على كل الجسور التي تربط أم درمان بالخرطوم وتحركت دبابات من عند البرلمان السوداني، وقطعت الاذاعة السودانية البث وأعلنت عن محاولة انقلابية.

البشير/ أرشيفية

في حين، أفادت أنباء عن احتمال انتماء الإنقلابيين للنظام السابق، وأن سلاح المدرعات خرج عن السيطرة،

ومن المنتظر أن تدلي القيادة القومية السودانية ببيان حول الأوضاع بعد قليل.

ويحاكم الرئيس المعزول عمر البشير و27 آخرون من كبار قادة الإسلاميين بتهمة التخطيط، وتنفيذ انقلاب 30 يونيو 1989، كما يواجه المتهمون تهماً تتعلق بالاشتراك الجنائي، وتقويض النظام الدستوري تصل عقوبتها الإعدام.

اقرأ أيضاً: الجزائر.. حذف مئذنة الجامع الأعظم من صورة يتسبب بغضب واسع

كان انقلاب 1989 يعرف باسم “ثورة الإنقاذ الوطني” التي نفذ فيها البشير في 30 يونيو من ذلك العام، انقلابا عسكريا على حكومة رئيس الوزراء الصادق المهدي، وأصبح رئيسا للبلاد.

وأُودع البشير سجن “كوبر” المركزي شمالي الخرطوم، عقب عزل الجيش له من الرئاسة في 11 أبريل/ نيسان 2019، بعد 3 عقود في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الوضع الاقتصادي.

ليفانت نيوز_ متابعات

نقل التلفزيون السوداني في إعلان مقتضب عن أبو هاجه، المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة، قوله إنه “تم إحباط محاوله انقلابية للسيطرة على السلطة”.

أفادت وكالة “الأناضول” نقلاً عن مصدر عسكري سوداني بـ”اعتقال 40 ضابطاً لتورطهم في المحاولة الانقلابية الفاشلة”.

ونقلت الأناضول عن عضو المجلس السيادي السوداني، محمد الفكي، قوله إنه “تم القبض على المتورطين في المحاولة الانقلابية، وإنهم يخضعون للتحقيق الآن”.

وأشار الفكي لـ”الأناضول” إلى أن “الجيش السوداني يتفاوض حاليا مع وحدات عسكرية بسلاح المدرعات تشارك بالانقلاب للاستسلام دون مقاومة”.

أعلنت وسائل إعلام سودانية صباح اليوم الثلاثاء، أن مجموعة انقلابية كانت تحاول الآن السيطرة على الأوضاع في البلاد، تمّ إحباط محاولة الانقلاب.

ودعا عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الناطق الرسمي باسم المجلس، على حسابه في “فيسبوك”، السودانيين إلى الخروج والدفاع عن البلاد وحماية الانتقال.

وانتشرت قوات مسلحة في مدينة أم درمان جرى الانتشار على كل الجسور التي تربط أم درمان بالخرطوم وتحركت دبابات من عند البرلمان السوداني، وقطعت الاذاعة السودانية البث وأعلنت عن محاولة انقلابية.

البشير/ أرشيفية

في حين، أفادت أنباء عن احتمال انتماء الإنقلابيين للنظام السابق، وأن سلاح المدرعات خرج عن السيطرة،

ومن المنتظر أن تدلي القيادة القومية السودانية ببيان حول الأوضاع بعد قليل.

ويحاكم الرئيس المعزول عمر البشير و27 آخرون من كبار قادة الإسلاميين بتهمة التخطيط، وتنفيذ انقلاب 30 يونيو 1989، كما يواجه المتهمون تهماً تتعلق بالاشتراك الجنائي، وتقويض النظام الدستوري تصل عقوبتها الإعدام.

اقرأ أيضاً: الجزائر.. حذف مئذنة الجامع الأعظم من صورة يتسبب بغضب واسع

كان انقلاب 1989 يعرف باسم “ثورة الإنقاذ الوطني” التي نفذ فيها البشير في 30 يونيو من ذلك العام، انقلابا عسكريا على حكومة رئيس الوزراء الصادق المهدي، وأصبح رئيسا للبلاد.

وأُودع البشير سجن “كوبر” المركزي شمالي الخرطوم، عقب عزل الجيش له من الرئاسة في 11 أبريل/ نيسان 2019، بعد 3 عقود في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الوضع الاقتصادي.

ليفانت نيوز_ متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit