التصعيد في كوسوفو.. يدفع بالطائرات الصربية للميدان

ميغ 29 مصدر الصورة من الشبكة العنكبوتية
ميغ 29 - مصدر الصورة من الشبكة العنكبوتية

أشارت وسائل الإعلام إلى أن مقاتلات صربية نفذت دورية جوية فوق خط التماس مع إقليم كوسوفو، بالتوازي مع تصاعد التوتر بين الطرفين.

وذكرت وكالة TANJUG الرسمية، أن مقاتلات صربية من طراز “ميغ-29” حلقت مرتين ظهر السبت، فوق معبر ياريني الحدودي الذي أضحى بؤرة توتر رئيسية في التصعيد الراهن، لافتةً إلى أن الصرب الذين يواصلون تظاهراتهم هناك، رحبوا بتحليق الطائرات الحربية.

اقرأ أيضاً: لتسليمهم مُعارضين أتراك.. كوسوفو تُحاكم مسؤولين سابقين

من جهتها، نوهت صحيفة Večernje novosti الصربية إلى ورود أخبار عن نقل حكومة صربيا مدرعات إلى حدود كوسوفو، منها دبابات محدثة روسية الصنع “تي-72 إم إس” (“النسر الأبيض”).

وتوسع التوتر بخصوص المناطق ذات الأغلبية الصربية في شمال كوسوفو الاثنين الماضي، عندما نشرت سلطات الإقليم قوات أمنية هناك وخاصة على معبر ياريني، كما كشفت سلطات كوسوفو عن فرض قيود إضافية على دخول وسائل النقل من صربيا إلى أراضي الإقليم.

وشجب الصرب تلك الخطوات عبر تنظيم تظاهرات سلمية في المنطقة، مع ورود أنباء عن استعمال قوات حكومة كوسوفو، الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، فيما تصاعدت حدة التوتر الخميس، عقب اعتداء شرطة كوسوفو على ثلاثة صربيين دون أي مبرر يذكر.

الحدود بين صربيا وكوسوفو - مصدر الصورة من الشبكة العنكبوتية

وطالب الرئيس الصربي ألكسندر فوشيش، الغرب بالضغط على سلطات كوسوفو، داعياً بريشتينا إلى سحب قواتها إلى المواقع المنصوص عليها بموجب اتفاقية بروكسل.

فيما طالب حلف الناتو سلطات كوسوفو وصربيا بضبط النفس، بينما حملت روسيا بريشتينا المسؤولية عن التصعيد الراهن، ونبهت من تداعيات خطيرة قد تتمخض عن ذلك التصعيد وتعمّ منطقة البلقان بأكملها.

ليفانت-وكالات

أشارت وسائل الإعلام إلى أن مقاتلات صربية نفذت دورية جوية فوق خط التماس مع إقليم كوسوفو، بالتوازي مع تصاعد التوتر بين الطرفين.

وذكرت وكالة TANJUG الرسمية، أن مقاتلات صربية من طراز “ميغ-29” حلقت مرتين ظهر السبت، فوق معبر ياريني الحدودي الذي أضحى بؤرة توتر رئيسية في التصعيد الراهن، لافتةً إلى أن الصرب الذين يواصلون تظاهراتهم هناك، رحبوا بتحليق الطائرات الحربية.

اقرأ أيضاً: لتسليمهم مُعارضين أتراك.. كوسوفو تُحاكم مسؤولين سابقين

من جهتها، نوهت صحيفة Večernje novosti الصربية إلى ورود أخبار عن نقل حكومة صربيا مدرعات إلى حدود كوسوفو، منها دبابات محدثة روسية الصنع “تي-72 إم إس” (“النسر الأبيض”).

وتوسع التوتر بخصوص المناطق ذات الأغلبية الصربية في شمال كوسوفو الاثنين الماضي، عندما نشرت سلطات الإقليم قوات أمنية هناك وخاصة على معبر ياريني، كما كشفت سلطات كوسوفو عن فرض قيود إضافية على دخول وسائل النقل من صربيا إلى أراضي الإقليم.

وشجب الصرب تلك الخطوات عبر تنظيم تظاهرات سلمية في المنطقة، مع ورود أنباء عن استعمال قوات حكومة كوسوفو، الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، فيما تصاعدت حدة التوتر الخميس، عقب اعتداء شرطة كوسوفو على ثلاثة صربيين دون أي مبرر يذكر.

الحدود بين صربيا وكوسوفو - مصدر الصورة من الشبكة العنكبوتية

وطالب الرئيس الصربي ألكسندر فوشيش، الغرب بالضغط على سلطات كوسوفو، داعياً بريشتينا إلى سحب قواتها إلى المواقع المنصوص عليها بموجب اتفاقية بروكسل.

فيما طالب حلف الناتو سلطات كوسوفو وصربيا بضبط النفس، بينما حملت روسيا بريشتينا المسؤولية عن التصعيد الراهن، ونبهت من تداعيات خطيرة قد تتمخض عن ذلك التصعيد وتعمّ منطقة البلقان بأكملها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit