البرلمان الليبي يبدأ جلسة محاسبة حكومة الدبيبة

الرئيس المصري يستقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية
عبد الحميد الدبيبة/ أرشيفية

بدأ البرلمان الليبي، اليوم الاثنين، جلسة مغلقة في مقره بمدينة طبرق، تتعلق بمصير حكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

يأتي ذلك في وقت تنشغل فيه ليبيا بالتحضير لانتخابات الرئاسة خصوصاً بعدما أعلنت المفوضية الوطنية العليا، أمس الأحد، استلام قانون الانتخاب الصادر عن مجلس النواب بشأن انتخاب رئيس الدولة بالاقتراع الحر المباشر.

وخلال الأيام الماضية، شهدت الساحة الليبية شهدت جدلاً كبيراً بسبب قرار مجلس النواب استجواب ومساءلة الحكومة.

البرلمان الليبي

وعقدت في الثامن من سبتمبر الحالي جلسة مساءلة بعد تأجيل أخرى قبل أسبوع. وقد أبدى الدبيبة في جلسة الأربعاء الماضي استعداده للاستجابة للبرلمان وأعضائه في أي وقت، إلا أنه استغرب محاسبة البرلمان لحكومته قبل صرف الميزانية العامة لها، وفق تعبيره.

كما سبق أن شدد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، على أن المجلس قد ينظر في مسألة سحب الثقة من الحكومة إذا لم تحضر جلسة الاستجواب التي تستهدف مراجعة أعمالها، وانتقد حينها أداء الحكومة فيما يتعلق بتوحيد المؤسسات، وتوفير متطلبات المواطنين من الغذاء والدواء والكهرباء، والمصالحة الوطنية، والاستعداد للانتخابات.

اقرأ أيضاً: تحذير أممي.. الانتخابات في ليبيا أو تجدد العنف

جدير بالذكر أنّ 29 نائباً من إقليم برقة الليبي كانوا طالبوا أواخر الشهر الماضي (أغسطس)، بسحب الثقة عن الحكومة، معتبرين بأنها لم تقدم أبسط الخدمات للشعب الليبي.

ليفانت نيوز_ وكالات

بدأ البرلمان الليبي، اليوم الاثنين، جلسة مغلقة في مقره بمدينة طبرق، تتعلق بمصير حكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

يأتي ذلك في وقت تنشغل فيه ليبيا بالتحضير لانتخابات الرئاسة خصوصاً بعدما أعلنت المفوضية الوطنية العليا، أمس الأحد، استلام قانون الانتخاب الصادر عن مجلس النواب بشأن انتخاب رئيس الدولة بالاقتراع الحر المباشر.

وخلال الأيام الماضية، شهدت الساحة الليبية شهدت جدلاً كبيراً بسبب قرار مجلس النواب استجواب ومساءلة الحكومة.

البرلمان الليبي

وعقدت في الثامن من سبتمبر الحالي جلسة مساءلة بعد تأجيل أخرى قبل أسبوع. وقد أبدى الدبيبة في جلسة الأربعاء الماضي استعداده للاستجابة للبرلمان وأعضائه في أي وقت، إلا أنه استغرب محاسبة البرلمان لحكومته قبل صرف الميزانية العامة لها، وفق تعبيره.

كما سبق أن شدد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، على أن المجلس قد ينظر في مسألة سحب الثقة من الحكومة إذا لم تحضر جلسة الاستجواب التي تستهدف مراجعة أعمالها، وانتقد حينها أداء الحكومة فيما يتعلق بتوحيد المؤسسات، وتوفير متطلبات المواطنين من الغذاء والدواء والكهرباء، والمصالحة الوطنية، والاستعداد للانتخابات.

اقرأ أيضاً: تحذير أممي.. الانتخابات في ليبيا أو تجدد العنف

جدير بالذكر أنّ 29 نائباً من إقليم برقة الليبي كانوا طالبوا أواخر الشهر الماضي (أغسطس)، بسحب الثقة عن الحكومة، معتبرين بأنها لم تقدم أبسط الخدمات للشعب الليبي.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit