الاتحاد التونسي للشغل : احتكار سعيد لتعديل الدستور “خطر على الديمقراطية”.

الاتحاد التونسي للشغل أرشيفية
الاتحاد التونسي للشغل أرشيفية

أنذر الاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الجمعة، من مخاطر حصر السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، وقال إن احتكار سعيد لتعديل الدستور والقانون الانتخابي “خطر على الديمقراطية”.

تحذير الاتحاد جاء غداة إصدار الرئيس التونسي، الأربعاء، أمراً رئاسياً عزّز عبره صلاحياته في الدستور على حساب الحكومة والبرلمان.

وطالب الاتحاد “بالتسريع بتشكيل حكومة بكامل الصلاحيات قادرة على مجابهة التعقيدات وتكرس استمرارية الدولة في تنفيذ تعهداتها والتزاماتها واتفاقياتها”.

قيس سعيد

ورفض الاتحاد “استمرار التدابير الاستثنائية وتحويلها إلى حالة مؤبدة”، منبها من “مخاطر تجميع السلطات في يد رئيس الدولة”، ورفضه أيضا “احتكار رئيس الجمهورية لتعديل الدستور”، معتبرا ذلك “خطرا على الديمقراطية وعلى التشاركية”.

كما أكد الاتحاد أنّه “لا حل للخروج من الأزمة الراهنة غير التشاور والتشارك والحوار على قاعدة المبادئ الوطنية وسيادة تونس وخدمة شعبها والتجرد من المصالح الذاتية والفئوية”.

وطالب الاتحاد “كل الأطراف إلى الكف عن الشحن والتجييش الذي لا يزيد الوضع إلا توترا ولا يدفع إلا إلى التصادم والعنف” محذرا من “الانزلاق في هذا المربع”.

اقرأ أيضاً: ترقّب تونسي اليوم لتشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة توفيق شرف الدين

يعتزم الرئيس قيس سعيد، الإعلان عن تركيبة الحكومة الجديدة، كما سيعلن عن تعيين توفيق شرف الدين رئيساً لها، وسط ترقب للشارع التونسي، وفق ما نقلت جريدة “الشروق” التونسية عن مصادر متطابقة.

وذكرت الجريدة أن أغلب الوزراء سيتغيرون، فيما قد يعتمد التنظيم الجديد للحكومة على طريقة الأقطاب، مثل القطب الاقتصادي والمالي، ويقوده وزير سابق للمالية زمن أزمة الحكم في تونس ما بعد 2011، معروف بعلاقاته الدولية المالية السالكة.

ليفانت نيوز_ وكالات

أنذر الاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الجمعة، من مخاطر حصر السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، وقال إن احتكار سعيد لتعديل الدستور والقانون الانتخابي “خطر على الديمقراطية”.

تحذير الاتحاد جاء غداة إصدار الرئيس التونسي، الأربعاء، أمراً رئاسياً عزّز عبره صلاحياته في الدستور على حساب الحكومة والبرلمان.

وطالب الاتحاد “بالتسريع بتشكيل حكومة بكامل الصلاحيات قادرة على مجابهة التعقيدات وتكرس استمرارية الدولة في تنفيذ تعهداتها والتزاماتها واتفاقياتها”.

قيس سعيد

ورفض الاتحاد “استمرار التدابير الاستثنائية وتحويلها إلى حالة مؤبدة”، منبها من “مخاطر تجميع السلطات في يد رئيس الدولة”، ورفضه أيضا “احتكار رئيس الجمهورية لتعديل الدستور”، معتبرا ذلك “خطرا على الديمقراطية وعلى التشاركية”.

كما أكد الاتحاد أنّه “لا حل للخروج من الأزمة الراهنة غير التشاور والتشارك والحوار على قاعدة المبادئ الوطنية وسيادة تونس وخدمة شعبها والتجرد من المصالح الذاتية والفئوية”.

وطالب الاتحاد “كل الأطراف إلى الكف عن الشحن والتجييش الذي لا يزيد الوضع إلا توترا ولا يدفع إلا إلى التصادم والعنف” محذرا من “الانزلاق في هذا المربع”.

اقرأ أيضاً: ترقّب تونسي اليوم لتشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة توفيق شرف الدين

يعتزم الرئيس قيس سعيد، الإعلان عن تركيبة الحكومة الجديدة، كما سيعلن عن تعيين توفيق شرف الدين رئيساً لها، وسط ترقب للشارع التونسي، وفق ما نقلت جريدة “الشروق” التونسية عن مصادر متطابقة.

وذكرت الجريدة أن أغلب الوزراء سيتغيرون، فيما قد يعتمد التنظيم الجديد للحكومة على طريقة الأقطاب، مثل القطب الاقتصادي والمالي، ويقوده وزير سابق للمالية زمن أزمة الحكم في تونس ما بعد 2011، معروف بعلاقاته الدولية المالية السالكة.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit