الإعدامات مع تعليق الجثث تعود لأفغانستان.. على يد طالبان

طالبان تتوسع في أفغانستان و تسيطر على هلمند وغور
طالبان/ أرشيفية

عمدت حركة “طالبان” إلى تعليق جثث أربعة أشخاص على رافعات في مدينة هرات غربي البلاد، عقب أن قامت بقتلهم رمياً بالرصاص، بتهمة ضلوعهم في عملية اختطاف، وفق ما أفادت وسائل إعلام يوم السبت.

وأوردت وكالة “أسوشيتد برس” عن شاهد عيان إنه جرى إحضار أربع جثث إلى الساحة الرئيسية في المدينة، وتم نقل ثلاث جثث إلى ساحات أخرى في المدينة لعرضها.

اقرأ أيضاً: طالبان ستبتر أيدي الأفغان.. لكن ليس في العلن

ووفق وزير أحمد صديقي، الذي يدير صيدلية على جانب الساحة، فقد زعمت “طالبان” أن الأربعة ألقي القبض عليهم وهم يشاركون في عملية خطف وأن الشرطة قتلتهم.

وتبعاً لوسائل إعلام محلية في هرات، فقد أظهر الأربعة مقاومة مسلحة لـ “طالبان” خلال اختطافهم رجل أعمال وابنه في هرات، فيما أطلقت عليهم “طالبان” النار على الفور، ليشير شهود عيان في المدينة، إلى إن الحركة علقت جثثهم في أربع مربعات.

طلبان

ولفت شير أحمد عمار مهاجر، نائب حاكم طالبان في هرات، خلال تصريحات لوسائل الإعلام، إن الرجال الأربعة اشتبكوا مع مسلحي الحركة خلال اختطاف رجل أعمال وابنه، وقتلوا خلال الاشتباك، مردفاً: “لقد علقنا جثث الخاطفين في المربعات، عبرة للآخرين”.

وكان قد صرح الملا نور الدين الترابي، أحد مؤسسي “طالبان”، لـوكالة “أسوشيتد برس” هذا الأسبوع، بأن الحركة، التي كانت تحكم أفغانستان في الفترة من 1996 إلى 2001، ستعود إلى تنفيذ عمليات الإعدام وبتر الأيدي، وإن لم يكن ذلك علناً.

ليفانت-وكالات

عمدت حركة “طالبان” إلى تعليق جثث أربعة أشخاص على رافعات في مدينة هرات غربي البلاد، عقب أن قامت بقتلهم رمياً بالرصاص، بتهمة ضلوعهم في عملية اختطاف، وفق ما أفادت وسائل إعلام يوم السبت.

وأوردت وكالة “أسوشيتد برس” عن شاهد عيان إنه جرى إحضار أربع جثث إلى الساحة الرئيسية في المدينة، وتم نقل ثلاث جثث إلى ساحات أخرى في المدينة لعرضها.

اقرأ أيضاً: طالبان ستبتر أيدي الأفغان.. لكن ليس في العلن

ووفق وزير أحمد صديقي، الذي يدير صيدلية على جانب الساحة، فقد زعمت “طالبان” أن الأربعة ألقي القبض عليهم وهم يشاركون في عملية خطف وأن الشرطة قتلتهم.

وتبعاً لوسائل إعلام محلية في هرات، فقد أظهر الأربعة مقاومة مسلحة لـ “طالبان” خلال اختطافهم رجل أعمال وابنه في هرات، فيما أطلقت عليهم “طالبان” النار على الفور، ليشير شهود عيان في المدينة، إلى إن الحركة علقت جثثهم في أربع مربعات.

طلبان

ولفت شير أحمد عمار مهاجر، نائب حاكم طالبان في هرات، خلال تصريحات لوسائل الإعلام، إن الرجال الأربعة اشتبكوا مع مسلحي الحركة خلال اختطاف رجل أعمال وابنه، وقتلوا خلال الاشتباك، مردفاً: “لقد علقنا جثث الخاطفين في المربعات، عبرة للآخرين”.

وكان قد صرح الملا نور الدين الترابي، أحد مؤسسي “طالبان”، لـوكالة “أسوشيتد برس” هذا الأسبوع، بأن الحركة، التي كانت تحكم أفغانستان في الفترة من 1996 إلى 2001، ستعود إلى تنفيذ عمليات الإعدام وبتر الأيدي، وإن لم يكن ذلك علناً.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit