الإرياني: من الضروري فتح مطار صنعاء.. وعدم تحويله لممر تهريب

معمر الإرياني
معمر الإرياني \ أرشيفية

حمل معمر الإرياني وزير الإعلام اليمني، يوم الأحد، ميليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة عن إغلاق مطار صنعاء الدولي، وما يترتب عليه من معاناة إنسانية للمواطنين ضمن مناطق سيطرتها، نتيجة إصرارها على استعماله لأغراض غير مدنية وتحويله إلى ممر لتهريب الأسلحة والتكنولوجيا العسكرية وخبراء من إيران وحزب الله اللبناني.

وذكر معمر ضمن تغريدات على تويتر، إن الحكومة اليمنية “عرضت خلال جولات التفاوض المختلفة وقدمت للمبعوث الأممي السابق، عدداً من المبادرات لإعادة فتح مطار صنعاء الدولي، أمام الرحلات المدنية الداخلية والخارجية وفق شروط تضمن عدم استخدامه من طرف ميليشيا الحوثي لأغراض عسكرية ولوجستية، وبما ينهي المعاناة التي يتكبدها المواطنون”.

اقرأ أيضاً: هجوم حوثي على ميناء المخا في اليمن

ونوه إلى أن ميليشيا الحوثي لم تقبل تلك المبادرات والمقترحات، وشددت على فتح خطوط مباشرة بين صنعاء وطهران والعواصم التي تسيطر عليها ميليشياتها الطائفية في المنطقة، رغم عدم وجود رحلات مباشرة بين العاصمتين قبل الانقلاب، ورهنت ذلك بإغلاق المطار أمام الرحلات المدنية لتؤكد أن معاناة اليمنيين لا تعنيها.

كما كرر الوزير اليمني التأكيد على “ضرورة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات المدنية وفق آلية تضمن استخدامه لأغراض مدنية، وأن يكون متاحاً لكل اليمنيين، وعدم تحوله إلى ممر لتهريب السلاح والخبراء وتصعيد وتيرة الصراع، أو بوابة لاعتقال مناهضي الانقلاب وخصوم ميليشيا الحوثي والمشروع التوسعي الإيراني في اليمن”.

اليمن

مشدداً على أن الحكومة اليمنية “تشعر بمعاناة الشعب اليمني وقدمت المبادرات والمقترحات لإعادة فتح المطار في ظل رفض وتعنت ميليشيا الحوثي التي أثبتت أنها غير آبهة باليمنيين، وأن كل ما تبحث عنه هو تأمين تنقل قياداتها وخبراء إيران وحزب الله بين صنعاء وطهران”.

ليفانت-وكالات

حمل معمر الإرياني وزير الإعلام اليمني، يوم الأحد، ميليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة عن إغلاق مطار صنعاء الدولي، وما يترتب عليه من معاناة إنسانية للمواطنين ضمن مناطق سيطرتها، نتيجة إصرارها على استعماله لأغراض غير مدنية وتحويله إلى ممر لتهريب الأسلحة والتكنولوجيا العسكرية وخبراء من إيران وحزب الله اللبناني.

وذكر معمر ضمن تغريدات على تويتر، إن الحكومة اليمنية “عرضت خلال جولات التفاوض المختلفة وقدمت للمبعوث الأممي السابق، عدداً من المبادرات لإعادة فتح مطار صنعاء الدولي، أمام الرحلات المدنية الداخلية والخارجية وفق شروط تضمن عدم استخدامه من طرف ميليشيا الحوثي لأغراض عسكرية ولوجستية، وبما ينهي المعاناة التي يتكبدها المواطنون”.

اقرأ أيضاً: هجوم حوثي على ميناء المخا في اليمن

ونوه إلى أن ميليشيا الحوثي لم تقبل تلك المبادرات والمقترحات، وشددت على فتح خطوط مباشرة بين صنعاء وطهران والعواصم التي تسيطر عليها ميليشياتها الطائفية في المنطقة، رغم عدم وجود رحلات مباشرة بين العاصمتين قبل الانقلاب، ورهنت ذلك بإغلاق المطار أمام الرحلات المدنية لتؤكد أن معاناة اليمنيين لا تعنيها.

كما كرر الوزير اليمني التأكيد على “ضرورة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات المدنية وفق آلية تضمن استخدامه لأغراض مدنية، وأن يكون متاحاً لكل اليمنيين، وعدم تحوله إلى ممر لتهريب السلاح والخبراء وتصعيد وتيرة الصراع، أو بوابة لاعتقال مناهضي الانقلاب وخصوم ميليشيا الحوثي والمشروع التوسعي الإيراني في اليمن”.

اليمن

مشدداً على أن الحكومة اليمنية “تشعر بمعاناة الشعب اليمني وقدمت المبادرات والمقترحات لإعادة فتح المطار في ظل رفض وتعنت ميليشيا الحوثي التي أثبتت أنها غير آبهة باليمنيين، وأن كل ما تبحث عنه هو تأمين تنقل قياداتها وخبراء إيران وحزب الله بين صنعاء وطهران”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit