الأمير آندرو يعترض على محكمة نيويورك في قضية “الاعتداء الجنسي”

الملكة وابنها الأمير أندرو في الصورة عام 2017 يقضيان بعض الوقت في مزرعة بالمورال الخاصة بها في الأيام الأخيرة صورة مورين ماكلين ريكس شاترستوك
الملكة وابنها الأمير أندرو، في الصورة عام 2017، يقضيان بعض الوقت في مزرعة بالمورال الخاصة بها في الأيام الأخيرة (صورة: مورين ماكلين / ريكس / شاترستوك)

طعن دوق يورك ونجل الملكة إليزابيث الثانية الأمير آندرو في السلطة القضائية لمحكمة نيويورك، في قضية الشكوى التي رفعتها ضده أميركية تتهمه بـ”الاعتداء الجنسي” عندما كانت قاصرة، حسبما كشفه أمسِ الاثنين مستند قضائي أميركي.

آنذاك، طالت الشكوى الخبير المالي جيفري إبستين الذي عُثر عليه مشنوقاً في السجن على اعتباره قدّم له المساعدة كميسر خِدْمَات جنسية.

وبحسب هذا المستند الذي يحمل تاريخ الاثنين على نسخة منه، يعتزم نجل الملكة إليزابيث الثانية الاعتراض أيضاً على الطريقة التي تم بها إخطاره بهذه الشكوى في دارته بالقرب من لندن في أغسطس/آب.

سُلّمت نسخة من الشكوى في غياب الأمير في السابع والعشرين من أغسطس/آب إلى مقر إقامته في قصر ويندسور الملكي، حَسَبَ مستندات سابقة.

الأمير أندرو والسيدة جوفري، في الصورة وهي تبلغ من العمر 17 عاما، في منزل اجتماعي بريطاني و Jeffrey Epstein Pal Ghislaine Maxwell's Townhouse في لندن ( صورة: ريكس / شاترستوك)
الأمير أندرو والسيدة جوفري، في الصورة وهي تبلغ من العمر 17 عاما، في منزل اجتماعي بريطاني و Jeffrey Epstein Pal Ghislaine Maxwell’s Townhouse في لندن ( صورة: ريكس / شاترستوك)

وأقيمت الاثنين جَلسة إجرائية حضرها وكيل الدفاع عن الأمير آندرو في كاليفورنيا المحامي آندرو بريتل، شكلت الخطوة الأولى من الإجراءات القضائية التي تستهدف دوق يورك في هذه القضية المحرجة للعائلة الملكية البريطانية.

وقالت الأميركية فيرجينيا جوفري في الشكوى التي قدمتها إلى محكمة فدرالية في مانهاتن في التاسع من أغسطس/آب، إن دوق يورك هو “أحد الرجال النافذين” الذين “سلمت إليهم لأغراض جنسية” عندما كانت ضحية بين عامي 2000 و2002، اعتباراً من سن السادسة عشرة، لأنشطة إتجار جنسي واسعة اتهم بها الخبير المالي جيفري إبستين وسجن بسببها قبل أن ينتحر في أحد سجون مانهاتن خلال صيف 2019.

وعلى الرغم من نفيه المتكرر للاتهامات، فإن صداقة الأمير آندرو مع رجل الأعمال الأمريكي أغرقته في اضطرابات وأجبرته على الانسحاب من الحياة العامة.

اقرأ المزيد: تايوان تشكر أوروبا على اللقاحات.. مساعي لتعاون مشترك في أشباه الموصلات

ووفقًا لصحيفة ميرور، فقد ادعى محامي الدوق جاري بلوكسوم أنه لم يتم اتباع الإجراءات الصحيحة وأنه يجب تقديم الأوراق من خلال مسؤول في محكمة بريطانية بدلاً من ذلك.

لكن محامو جوفري قالوا إنهم قدموا له أوراقاً قانونية قبل أسبوعين، وفقاً لوثيقة تم رفعها في محكمة نيويورك. ومع ذلك، يقال إن المحامي الشخصي لدوق يورك يعترض على ذلك.

ويقول المستشار القانوني الذي يمثل السيدة جوفري إن الدعوى المدنية تم تسليمها إلى ضابط شرطة العاصمة المناوب عند البوابات الرئيسية لـ The Royal Lodge ، Windsor Great Park ، في 27 أغسطس في الساعة 9:30 صباحا.

 

 

ليفانت نيوز _ فرانس24  _ ميرور البريطانية

طعن دوق يورك ونجل الملكة إليزابيث الثانية الأمير آندرو في السلطة القضائية لمحكمة نيويورك، في قضية الشكوى التي رفعتها ضده أميركية تتهمه بـ”الاعتداء الجنسي” عندما كانت قاصرة، حسبما كشفه أمسِ الاثنين مستند قضائي أميركي.

آنذاك، طالت الشكوى الخبير المالي جيفري إبستين الذي عُثر عليه مشنوقاً في السجن على اعتباره قدّم له المساعدة كميسر خِدْمَات جنسية.

وبحسب هذا المستند الذي يحمل تاريخ الاثنين على نسخة منه، يعتزم نجل الملكة إليزابيث الثانية الاعتراض أيضاً على الطريقة التي تم بها إخطاره بهذه الشكوى في دارته بالقرب من لندن في أغسطس/آب.

سُلّمت نسخة من الشكوى في غياب الأمير في السابع والعشرين من أغسطس/آب إلى مقر إقامته في قصر ويندسور الملكي، حَسَبَ مستندات سابقة.

الأمير أندرو والسيدة جوفري، في الصورة وهي تبلغ من العمر 17 عاما، في منزل اجتماعي بريطاني و Jeffrey Epstein Pal Ghislaine Maxwell's Townhouse في لندن ( صورة: ريكس / شاترستوك)
الأمير أندرو والسيدة جوفري، في الصورة وهي تبلغ من العمر 17 عاما، في منزل اجتماعي بريطاني و Jeffrey Epstein Pal Ghislaine Maxwell’s Townhouse في لندن ( صورة: ريكس / شاترستوك)

وأقيمت الاثنين جَلسة إجرائية حضرها وكيل الدفاع عن الأمير آندرو في كاليفورنيا المحامي آندرو بريتل، شكلت الخطوة الأولى من الإجراءات القضائية التي تستهدف دوق يورك في هذه القضية المحرجة للعائلة الملكية البريطانية.

وقالت الأميركية فيرجينيا جوفري في الشكوى التي قدمتها إلى محكمة فدرالية في مانهاتن في التاسع من أغسطس/آب، إن دوق يورك هو “أحد الرجال النافذين” الذين “سلمت إليهم لأغراض جنسية” عندما كانت ضحية بين عامي 2000 و2002، اعتباراً من سن السادسة عشرة، لأنشطة إتجار جنسي واسعة اتهم بها الخبير المالي جيفري إبستين وسجن بسببها قبل أن ينتحر في أحد سجون مانهاتن خلال صيف 2019.

وعلى الرغم من نفيه المتكرر للاتهامات، فإن صداقة الأمير آندرو مع رجل الأعمال الأمريكي أغرقته في اضطرابات وأجبرته على الانسحاب من الحياة العامة.

اقرأ المزيد: تايوان تشكر أوروبا على اللقاحات.. مساعي لتعاون مشترك في أشباه الموصلات

ووفقًا لصحيفة ميرور، فقد ادعى محامي الدوق جاري بلوكسوم أنه لم يتم اتباع الإجراءات الصحيحة وأنه يجب تقديم الأوراق من خلال مسؤول في محكمة بريطانية بدلاً من ذلك.

لكن محامو جوفري قالوا إنهم قدموا له أوراقاً قانونية قبل أسبوعين، وفقاً لوثيقة تم رفعها في محكمة نيويورك. ومع ذلك، يقال إن المحامي الشخصي لدوق يورك يعترض على ذلك.

ويقول المستشار القانوني الذي يمثل السيدة جوفري إن الدعوى المدنية تم تسليمها إلى ضابط شرطة العاصمة المناوب عند البوابات الرئيسية لـ The Royal Lodge ، Windsor Great Park ، في 27 أغسطس في الساعة 9:30 صباحا.

 

 

ليفانت نيوز _ فرانس24  _ ميرور البريطانية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit