استفتاء شعبي في سويسرا بشأن اعتماد زواج المثليين رسمياً

استفتاء شعبي في سويسرا بشأن اعتماد زواج المثليين رسمياً

يجري اليوم في سويسرا الأحد استفتاء للتصويت على السماح بزواج المثليين في دولة جبال الألب الغنية وهي واحدة من الدول القليلة في أوروبا الغربية حيث لا يحق للمثليين والمثليات الزواج.

سمحت سويسرا بشراكات مدنية من نفس الجنس منذ عام 2007. وتقول الحكومة السويسرية، التي أيدت استفتاء “الزواج للجميع”، إن إقرار القانون سيضع الشركاء من نفس الجنس على قدم المساواة مع الأزواج من جنسين مختلفين من خلال السماح لهم بتبني الأطفال معاً وكفالة الزوج للحصول على الجنسية.

تشير استطلاعات الرأي إلى أن الاستفتاء، الذي سيسمح أيضاً للأزواج المثليين بالاستفادة من التبرع المنظم بالحيوانات المنوية قد تم إقراره. وأشارت أحدث استطلاعات الرأي إلى أنها تحظى بتأييد يصل إلى حوالي 60 في المئة، لكن الهامش تضاءل مع اقتراب التصويت.

كانت الحملة مليئة بمزاعم عن تكتيكات غير عادلة حيث شجبت الأطراف المتعارضة تمزيق الملصقات وغمرت الخطوط الساخنة للمثليين بالشكاوى ورسائل البريد الإلكتروني المعادية، والشتائم ضد النشطاء والجهود المبذولة لإسكات الآراء المعارضة.

سويسرا، التي يصل عدد سكانها إلى ثمانية ملايين ونصف المليون نسمة، وتتمتع بمكانة دولية بسبب دور جنيف كموطن للأمم المتحدة في أوروبا، هي تقليدياً محافظة ومددت حق التصويت لجميع نسائها فقط في عام 1990.

تظاهرة للمثليين
تظاهرة للمثليين. pixapay

سويسرا لا تعترف بزواج المثليين بالإضافة إلى اليونان وإيطاليا وإمارتا أندورا وموناكو وسان مارينو أيضا من بين الأماكن التي تسمح فقط للأزواج المحليين بالزواج إذا كان الزواج يتعلق برجل وامرأة. كما لا تسمح معظم دول أوروبا الوسطى والشرقية بالزواج بين رجلين أو بين امرأتين.

حتى لو مر الاستفتاء السويسري، يقول المؤيدون إن الأمر سيستغرق شهوراً قبل أن يتزوج الأزواج من نفس الجنس، بسبب الإجراءات الإدارية والتشريعية.

اقرأ المزيد: ألمانيا تصوّت اليوم على خليفة ميركل

وعكس عدة دول أوروبية أخرى حيث شرع النواب المنتخبون الزواج من نفس الجنس، يتخذ الناخبون السويسريون قرارا لكون المعارضين مؤهلين لإجراء استفتاء عام بشأن هذه المسألة بعد أن وافق البرلمان الوطني على تشريع يمنح المثليين والمثليات حقوق الزواج الكاملة.

يقول المعارضون إن الزواج يُعترف به قانونياً عندما يكون بين رجل وامرأة فقط، بحجة أن توسيع المؤسسة لتشمل شركاء من نفس الجنس ربما قد يكرس غياب الآباء في القانون. وقد جادلوا بأن استبدال الشراكات المدنية بحقوق الزواج الكاملة بطريقة ما من شأنه أن يقوض مبدأ الأسرة القائمة على زواج بين رجل وامرأة.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

يجري اليوم في سويسرا الأحد استفتاء للتصويت على السماح بزواج المثليين في دولة جبال الألب الغنية وهي واحدة من الدول القليلة في أوروبا الغربية حيث لا يحق للمثليين والمثليات الزواج.

سمحت سويسرا بشراكات مدنية من نفس الجنس منذ عام 2007. وتقول الحكومة السويسرية، التي أيدت استفتاء “الزواج للجميع”، إن إقرار القانون سيضع الشركاء من نفس الجنس على قدم المساواة مع الأزواج من جنسين مختلفين من خلال السماح لهم بتبني الأطفال معاً وكفالة الزوج للحصول على الجنسية.

تشير استطلاعات الرأي إلى أن الاستفتاء، الذي سيسمح أيضاً للأزواج المثليين بالاستفادة من التبرع المنظم بالحيوانات المنوية قد تم إقراره. وأشارت أحدث استطلاعات الرأي إلى أنها تحظى بتأييد يصل إلى حوالي 60 في المئة، لكن الهامش تضاءل مع اقتراب التصويت.

كانت الحملة مليئة بمزاعم عن تكتيكات غير عادلة حيث شجبت الأطراف المتعارضة تمزيق الملصقات وغمرت الخطوط الساخنة للمثليين بالشكاوى ورسائل البريد الإلكتروني المعادية، والشتائم ضد النشطاء والجهود المبذولة لإسكات الآراء المعارضة.

سويسرا، التي يصل عدد سكانها إلى ثمانية ملايين ونصف المليون نسمة، وتتمتع بمكانة دولية بسبب دور جنيف كموطن للأمم المتحدة في أوروبا، هي تقليدياً محافظة ومددت حق التصويت لجميع نسائها فقط في عام 1990.

تظاهرة للمثليين
تظاهرة للمثليين. pixapay

سويسرا لا تعترف بزواج المثليين بالإضافة إلى اليونان وإيطاليا وإمارتا أندورا وموناكو وسان مارينو أيضا من بين الأماكن التي تسمح فقط للأزواج المحليين بالزواج إذا كان الزواج يتعلق برجل وامرأة. كما لا تسمح معظم دول أوروبا الوسطى والشرقية بالزواج بين رجلين أو بين امرأتين.

حتى لو مر الاستفتاء السويسري، يقول المؤيدون إن الأمر سيستغرق شهوراً قبل أن يتزوج الأزواج من نفس الجنس، بسبب الإجراءات الإدارية والتشريعية.

اقرأ المزيد: ألمانيا تصوّت اليوم على خليفة ميركل

وعكس عدة دول أوروبية أخرى حيث شرع النواب المنتخبون الزواج من نفس الجنس، يتخذ الناخبون السويسريون قرارا لكون المعارضين مؤهلين لإجراء استفتاء عام بشأن هذه المسألة بعد أن وافق البرلمان الوطني على تشريع يمنح المثليين والمثليات حقوق الزواج الكاملة.

يقول المعارضون إن الزواج يُعترف به قانونياً عندما يكون بين رجل وامرأة فقط، بحجة أن توسيع المؤسسة لتشمل شركاء من نفس الجنس ربما قد يكرس غياب الآباء في القانون. وقد جادلوا بأن استبدال الشراكات المدنية بحقوق الزواج الكاملة بطريقة ما من شأنه أن يقوض مبدأ الأسرة القائمة على زواج بين رجل وامرأة.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit