ارتفاع قتلى الجنود الأتراك إلى ثلاثة في إدلب

دورية تركية في إدلب أرشيفية
دورية تركية في إدلب/ أرشيفية

أعلنت وزارة الدفاع التركية، مساء السبت، عن ارتفاع عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا في هجوم بمنطقة إدلب شمال غرب سوريا إلى ثلاثة.

وقالت الوزارة إن أحد الجنود الذي “أصيب بجروح خطيرة” في الهجوم توفي مساء السبت في مستشفى هاتاي بجنوب تركيا.

وسبق، أن أبلغت الوزارة السبت عن مقتل اثنين من جنودها وإصابة ثلاثة في الهجوم، موضحةً أن هجوماً استهدف “وحدة عائدة من دورية”، دون أن تكشف عن كيفية وقوعه.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان  أفاد بأن مقتل الجنود جاء جراء استهداف آلية تابعة لهم بعبوة ناسفة على طريق إدلب – نبش، شمالي محافظة إدلب، وأعلنت ” سرية أنصار أبي بكر الصديق”، تبنيها لعملية استهداف عربة مصفحة تركية على طريق إدلب ـ بنش.

ارتفاع قتلى الجنود الأتراك في إدلب/وزارة الدفاع التركية تويتر

وأضاف المرصد أنّ سيارات الإسعاف هرعت لنقل المصابين إلى معبر باب الهوى، بينما هبطت طائرة مروحية تركية داخل الأراضي التركية لنقلهم إلى المستشفيات التركية.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار “قضى رفاقنا في اعتداء بغيض وشائن”، مضيفاً “الدم المراق لشهدائنا لم يمر أبداً بلا معاقبة المسؤولين” عنه.

وتسيطر مجموعات مسلحة غالبيتها جهادية وعلى رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، على محافظة إدلب.

تم التوصل قبل أكثر من سنة الى وقف لإطلاق النار مع القوات الحكومية، برعاية تركيا التي تدعم بعض الفصائل المقاتلة في المنطقة، وروسيا الداعمة للنظام، وتخترق الهدنة غالباً عمليات قصف ينفذها النظام أو هجمات محددة تشنها الفصائل.

اقرأ أيضاً: الدفاع التركية تعلن مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين في إدلب

تعرض القوات التركية لهجمات عبر عبوات ناسفة وقذائف “الآربيجي”، فضلاً عن الاستهدافات المباشرة من قبل عناصر مجهولة، فيما ركبت أنقرة كاميرات مراقبة على طريق الـ M4 “حلب – اللاذقية” الدولي، ابتداءاً من القسم الواقع قرب مدينة أريحا جنوبي إدلب، ووصولاً إلى ناحية بداما قرب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.

وكان مسلحون مجهولون قد استهدفوا بقذيفة “آربيجي”، في أيار الفائت، جدار قاعدة عسكرية للقوات التركية، فجر اليوم، في بلدة بليون بجبل الزاوية جنوبي إدلب، دون وقوع خسائر بشرية.

ليفانت نيوز_ وكالات

أعلنت وزارة الدفاع التركية، مساء السبت، عن ارتفاع عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا في هجوم بمنطقة إدلب شمال غرب سوريا إلى ثلاثة.

وقالت الوزارة إن أحد الجنود الذي “أصيب بجروح خطيرة” في الهجوم توفي مساء السبت في مستشفى هاتاي بجنوب تركيا.

وسبق، أن أبلغت الوزارة السبت عن مقتل اثنين من جنودها وإصابة ثلاثة في الهجوم، موضحةً أن هجوماً استهدف “وحدة عائدة من دورية”، دون أن تكشف عن كيفية وقوعه.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان  أفاد بأن مقتل الجنود جاء جراء استهداف آلية تابعة لهم بعبوة ناسفة على طريق إدلب – نبش، شمالي محافظة إدلب، وأعلنت ” سرية أنصار أبي بكر الصديق”، تبنيها لعملية استهداف عربة مصفحة تركية على طريق إدلب ـ بنش.

ارتفاع قتلى الجنود الأتراك في إدلب/وزارة الدفاع التركية تويتر

وأضاف المرصد أنّ سيارات الإسعاف هرعت لنقل المصابين إلى معبر باب الهوى، بينما هبطت طائرة مروحية تركية داخل الأراضي التركية لنقلهم إلى المستشفيات التركية.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار “قضى رفاقنا في اعتداء بغيض وشائن”، مضيفاً “الدم المراق لشهدائنا لم يمر أبداً بلا معاقبة المسؤولين” عنه.

وتسيطر مجموعات مسلحة غالبيتها جهادية وعلى رأسها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، على محافظة إدلب.

تم التوصل قبل أكثر من سنة الى وقف لإطلاق النار مع القوات الحكومية، برعاية تركيا التي تدعم بعض الفصائل المقاتلة في المنطقة، وروسيا الداعمة للنظام، وتخترق الهدنة غالباً عمليات قصف ينفذها النظام أو هجمات محددة تشنها الفصائل.

اقرأ أيضاً: الدفاع التركية تعلن مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين في إدلب

تعرض القوات التركية لهجمات عبر عبوات ناسفة وقذائف “الآربيجي”، فضلاً عن الاستهدافات المباشرة من قبل عناصر مجهولة، فيما ركبت أنقرة كاميرات مراقبة على طريق الـ M4 “حلب – اللاذقية” الدولي، ابتداءاً من القسم الواقع قرب مدينة أريحا جنوبي إدلب، ووصولاً إلى ناحية بداما قرب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.

وكان مسلحون مجهولون قد استهدفوا بقذيفة “آربيجي”، في أيار الفائت، جدار قاعدة عسكرية للقوات التركية، فجر اليوم، في بلدة بليون بجبل الزاوية جنوبي إدلب، دون وقوع خسائر بشرية.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit