ابتكار “لصقة اللقاح” البديلة عن الحقن

لصقة اللقاح المصدر الحرة
لصقة اللقاح (المصدر الحرة)

هناك الكثير من الناس، يتخوفون من “الإبرة”، وقد تكون من أبرز الأسباب التي دفعتهم للامتناع عن أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا، ولكن علماء في جامعة ستانفورد وجامعة نورث كارولينا الأميركيتين، ابتكروا ضمادة لاصقة صغيرة مصنوعة بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد بإمكانها أن تكون بديلاً أفضل عن الطرق التقليدية للتطعيم.

قالت الجامعة الأمريكية، عبر موقعها الرسمي، إنّ اللصاقة، التي تحوي اللقاح سوف توضع على جلد الإنسان المليء بالخلايا المناعية التي يستهدفها التطعيم.

ومن خلال النتائج الأولية، فإن لصقة اللقاح أعطت نتائج أفضل بعشرات المرات من طريقة اللقاح التقليدية التي تعتمد على الحقن بالذراع.

وتحوي تلك اللاصقات الواعدة إبراً مجهرية ثلاثية الأبعاد، ولكنها كافية للولوج داخل البشرة، وهي بالتالي غير مؤلمة ولا تحتاج إلى مختصين لإعطائها للأشخاص الراغبين بالحصول على اللقاح.

لقاح كورونا

وتقول الجامعة، وفقاً لنتائج الدراسة على “اللصاقة”، فإنها ولّدت استجابة كبيرة للخلايا التائية والأجسام المضادة الخاصة، والتي كانت أكبر بـ50 مرة من الحقن العادية.

ويرى مراقبون، في حال نجحت التقنية الجديدة وتم اعتمادها، فسوف تساهم “لصقة اللقاح” في رفع معدلات التطعيم بشكل كبير في مختلف أنحاء العالم، على اعتبار أنّ الكثير يعاني من الخوف إزاء “الإبرة” أو الحقن.

ومن جانبه، أوضح المشرف الرئيسي على الدراسة، “شاومين تيان”، الباحث في قسم علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة في كلية الطب بجامعة كارولينا الشمالية، أنه من الصعب عموماً تكييف الإبر الدقيقة مع أنواع اللقاحات المختلفة.

اقرأ المزيد: 9 حقائق يجب معرفتها عن الكوليسترول

وأردف: “تلك المشكلة، بالإضافة إلى تحديات التصنيع قد تعيق انتشار تلك التقنية”، لكن أسلوبنا الطباعة ثلاثية الأبعاد للإبر المجهرية يمنحنا قدراً كبيراً من الأمل لصنع لقاحات فعالة من ناحية الأداء والتكلفة”.

اقرأ المزيد: تركمانستان تدّعي عدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا منذ بداية تفشي الوباء

وفي الوقت الحالي، يعمل الباحثون على صياغة لاصقات تتضمن اللقاحات التي تعمل بتقينة RNA، مثل لقاحي فايزر وموديرنا المضادين لفيروس كورونا المستجد.

ليفانت – الحرة 

هناك الكثير من الناس، يتخوفون من “الإبرة”، وقد تكون من أبرز الأسباب التي دفعتهم للامتناع عن أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا، ولكن علماء في جامعة ستانفورد وجامعة نورث كارولينا الأميركيتين، ابتكروا ضمادة لاصقة صغيرة مصنوعة بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد بإمكانها أن تكون بديلاً أفضل عن الطرق التقليدية للتطعيم.

قالت الجامعة الأمريكية، عبر موقعها الرسمي، إنّ اللصاقة، التي تحوي اللقاح سوف توضع على جلد الإنسان المليء بالخلايا المناعية التي يستهدفها التطعيم.

ومن خلال النتائج الأولية، فإن لصقة اللقاح أعطت نتائج أفضل بعشرات المرات من طريقة اللقاح التقليدية التي تعتمد على الحقن بالذراع.

وتحوي تلك اللاصقات الواعدة إبراً مجهرية ثلاثية الأبعاد، ولكنها كافية للولوج داخل البشرة، وهي بالتالي غير مؤلمة ولا تحتاج إلى مختصين لإعطائها للأشخاص الراغبين بالحصول على اللقاح.

لقاح كورونا

وتقول الجامعة، وفقاً لنتائج الدراسة على “اللصاقة”، فإنها ولّدت استجابة كبيرة للخلايا التائية والأجسام المضادة الخاصة، والتي كانت أكبر بـ50 مرة من الحقن العادية.

ويرى مراقبون، في حال نجحت التقنية الجديدة وتم اعتمادها، فسوف تساهم “لصقة اللقاح” في رفع معدلات التطعيم بشكل كبير في مختلف أنحاء العالم، على اعتبار أنّ الكثير يعاني من الخوف إزاء “الإبرة” أو الحقن.

ومن جانبه، أوضح المشرف الرئيسي على الدراسة، “شاومين تيان”، الباحث في قسم علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة في كلية الطب بجامعة كارولينا الشمالية، أنه من الصعب عموماً تكييف الإبر الدقيقة مع أنواع اللقاحات المختلفة.

اقرأ المزيد: 9 حقائق يجب معرفتها عن الكوليسترول

وأردف: “تلك المشكلة، بالإضافة إلى تحديات التصنيع قد تعيق انتشار تلك التقنية”، لكن أسلوبنا الطباعة ثلاثية الأبعاد للإبر المجهرية يمنحنا قدراً كبيراً من الأمل لصنع لقاحات فعالة من ناحية الأداء والتكلفة”.

اقرأ المزيد: تركمانستان تدّعي عدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا منذ بداية تفشي الوباء

وفي الوقت الحالي، يعمل الباحثون على صياغة لاصقات تتضمن اللقاحات التي تعمل بتقينة RNA، مثل لقاحي فايزر وموديرنا المضادين لفيروس كورونا المستجد.

ليفانت – الحرة 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit