إقرار إيراني بتكبدهم الخسارة من العداء مع السعودية

السعودية إيران أرشيف ليفانت
السعودية _ إيران (أرشيف - ليفانت )

عدّ حسين صادقي السفير الإيراني الأسبق في السعودية، أن الهجوم على السفارة السعودية في إيران غير المعادلة، ونقل طهران من موقع الفوز على الرياض إلى موقع الخسارة.

وأورد موقع “انتخاب” الإيراني عن صدقي تصريحه إن “حادثة السفارة السعودية كان لها بالتأكيد أثر كبير على قطع العلاقات بيننا، فالبعض تصرفوا بشكل تعسفي وربما عن علم، الأمر الذي أدى للأسف إلى انهيار العلاقات بيننا، ووضعنا بموقع الخسارة”.

اقرأ أيضاً: السعودية.. إدانة 24 متهماً بجريمة غسل أموال قيمتها 17 مليار ريال

وأشار إلى ضرورة تحسين العلاقات بين إيران والسعودية، بالقول: “نأمل أن ندخل مرحلة تطبيع العلاقات السياسية في المستقبل القريب، الأمر الذي سيكون له بلا شك تداعيات إقليمية وعالمية كبيرة”.

وعاشت العلاقات بين السعودية وإيران المتنافستين في المنطقة توتراً كبيراً، عقب اقتحام وإحراق سفارة الرياض في طهران وقنصلية المملكة في مدينة مشهد، العام 2016.

المملكة العربية السعودية / أرشيفية
المملكة العربية السعودية / أرشيفية

هذا وكان قد أعرب وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، يوم الأحد الماضي، عن دعم بلاده للجهود الدولية الرامية إلى منع إيران من امتلاك السلاح النووي، معتبرا أن “طهران لم تحترم الاتفاق النووي معها”، قائلاً خلال مؤتمر صحفي مع نظيره النمساوي ألكسندر شاللنبيرغ في الرياض، إن “السعودية قلقة إزاء التجاوزات الإيرانية التي تتناقض مع ما تعلنه طهران من سلمية برنامجها النووي”.

ليفانت-وكالات

عدّ حسين صادقي السفير الإيراني الأسبق في السعودية، أن الهجوم على السفارة السعودية في إيران غير المعادلة، ونقل طهران من موقع الفوز على الرياض إلى موقع الخسارة.

وأورد موقع “انتخاب” الإيراني عن صدقي تصريحه إن “حادثة السفارة السعودية كان لها بالتأكيد أثر كبير على قطع العلاقات بيننا، فالبعض تصرفوا بشكل تعسفي وربما عن علم، الأمر الذي أدى للأسف إلى انهيار العلاقات بيننا، ووضعنا بموقع الخسارة”.

اقرأ أيضاً: السعودية.. إدانة 24 متهماً بجريمة غسل أموال قيمتها 17 مليار ريال

وأشار إلى ضرورة تحسين العلاقات بين إيران والسعودية، بالقول: “نأمل أن ندخل مرحلة تطبيع العلاقات السياسية في المستقبل القريب، الأمر الذي سيكون له بلا شك تداعيات إقليمية وعالمية كبيرة”.

وعاشت العلاقات بين السعودية وإيران المتنافستين في المنطقة توتراً كبيراً، عقب اقتحام وإحراق سفارة الرياض في طهران وقنصلية المملكة في مدينة مشهد، العام 2016.

المملكة العربية السعودية / أرشيفية
المملكة العربية السعودية / أرشيفية

هذا وكان قد أعرب وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، يوم الأحد الماضي، عن دعم بلاده للجهود الدولية الرامية إلى منع إيران من امتلاك السلاح النووي، معتبرا أن “طهران لم تحترم الاتفاق النووي معها”، قائلاً خلال مؤتمر صحفي مع نظيره النمساوي ألكسندر شاللنبيرغ في الرياض، إن “السعودية قلقة إزاء التجاوزات الإيرانية التي تتناقض مع ما تعلنه طهران من سلمية برنامجها النووي”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit