إقرار إيراني بامتلاك 6 جيوش في 5 بلاد عربية

مليشيات عراقية
الحشدالشعبي في العراق \ أرشيفية

أفصح قائد عسكري إيراني هام، أن لدى بلاده 6 جيوش خارج حدودها تعمل لصالحها، وذلك وفق علي غلام رشيد قائد ما يعرف بـ “مقر خاتم الأنبياء” ضمن تصريحات أوردتها وكالة مهر الإيرانية من حفل أقيم الأحد، في مقر الأركان العامة، عن أن قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق أعلن قبيل مقتله بـ3 أشهر أنه قام بتنظيم 6 جيوش خارج الأراضي الإيرانية بدعم من قيادة الحرس الثوري الإيراني وهيئة الأركان العامة للجيش.

اقرأ أيضاً: في وضح النهار.. مليشيات إيران تغتال العراقيين

كما أقر بأن تلك الجيوش تحمل ميولاً عقائدية، وتعيش خارج إيران، ومهمتها الدفاع عن طهران ضد أي هجوم، وفق قوله، زاعماً خلال معرض تصريحاته، أن تلك الجيوش تتضمن حزب الله اللبناني، وحركتي حماس والجهاد، وقوات النظام في سوريا، والحشد الشعبي العراقي، وميليشيا الحوثيين في اليمن، مشيراً إلى أن تلك القوات تمثل قوة ردع بالنسبة لإيران.

ولفت إلى أن سليماني كان أقر قبل مقتله بـ 3 أشهر، بأنه قام بتنظيم 6 جيوش خارج الأراضي الإيرانية، قبل أن تغتاله القوات الأميركية مع نائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي في العراق، أبو مهدي المهندس، خلال غارة بالقرب من مطار بغداد الدولي، يوم الثالث من كانون الثاني من العام 2020.

المليشيات العراقية

ويعتبر حديث غلام رشيد إقراراً جلياً بتمويل إيران لميليشيا بالمنطقة، عقب إنكار متواصل، بشكل خاص حول تواجد قوات إيرانية في اليمن ودول عربية أخرى وتأثير ذلك على سياسة طهران الخارجية، بينما اعترف الحرس الثوري صراحة في أوقات سابقة، وعلى لسان مجموعة من قادته، ببعث مستشارين عسكريين لمساعدة مليشيات الحوثي في اليمن.

بينما عدّت الحكومة اليمنية تلك التصريحات حول دور طهران في الانقلاب الحوثي، وتقديمها دعماً عسكرياً للميليشيات، وانخراطها في القتال إلى جانبها على الأرض، خرقاً صارخا للقوانين والمواثيق الدولية، وتحدياً سافراً لإرادة المجتمع الدولي.

ليفانت-وكالات

أفصح قائد عسكري إيراني هام، أن لدى بلاده 6 جيوش خارج حدودها تعمل لصالحها، وذلك وفق علي غلام رشيد قائد ما يعرف بـ “مقر خاتم الأنبياء” ضمن تصريحات أوردتها وكالة مهر الإيرانية من حفل أقيم الأحد، في مقر الأركان العامة، عن أن قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق أعلن قبيل مقتله بـ3 أشهر أنه قام بتنظيم 6 جيوش خارج الأراضي الإيرانية بدعم من قيادة الحرس الثوري الإيراني وهيئة الأركان العامة للجيش.

اقرأ أيضاً: في وضح النهار.. مليشيات إيران تغتال العراقيين

كما أقر بأن تلك الجيوش تحمل ميولاً عقائدية، وتعيش خارج إيران، ومهمتها الدفاع عن طهران ضد أي هجوم، وفق قوله، زاعماً خلال معرض تصريحاته، أن تلك الجيوش تتضمن حزب الله اللبناني، وحركتي حماس والجهاد، وقوات النظام في سوريا، والحشد الشعبي العراقي، وميليشيا الحوثيين في اليمن، مشيراً إلى أن تلك القوات تمثل قوة ردع بالنسبة لإيران.

ولفت إلى أن سليماني كان أقر قبل مقتله بـ 3 أشهر، بأنه قام بتنظيم 6 جيوش خارج الأراضي الإيرانية، قبل أن تغتاله القوات الأميركية مع نائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي في العراق، أبو مهدي المهندس، خلال غارة بالقرب من مطار بغداد الدولي، يوم الثالث من كانون الثاني من العام 2020.

المليشيات العراقية

ويعتبر حديث غلام رشيد إقراراً جلياً بتمويل إيران لميليشيا بالمنطقة، عقب إنكار متواصل، بشكل خاص حول تواجد قوات إيرانية في اليمن ودول عربية أخرى وتأثير ذلك على سياسة طهران الخارجية، بينما اعترف الحرس الثوري صراحة في أوقات سابقة، وعلى لسان مجموعة من قادته، ببعث مستشارين عسكريين لمساعدة مليشيات الحوثي في اليمن.

بينما عدّت الحكومة اليمنية تلك التصريحات حول دور طهران في الانقلاب الحوثي، وتقديمها دعماً عسكرياً للميليشيات، وانخراطها في القتال إلى جانبها على الأرض، خرقاً صارخا للقوانين والمواثيق الدولية، وتحدياً سافراً لإرادة المجتمع الدولي.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit