إسرائيل لا تستبعد التواصل مع دمشق.. بوساطة روسية

النظام السوري
النظام السوري \ أرشيفية

فنّد يائير لابيد وزير خارجية إسرائيل، صحة الأنباء عن محادثات سرية بين تل أبيب والنظام السوري، لكنه رجح وجود إمكانية لأن تناقش تل أبيب مع روسيا احتمالية تنظيم مثل تلك الاتصالات.

وصرح لابيد يوم الخميس، خلال مؤتمر صحفي مشترك نظمه في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، تعقيباً على استفسار صحفي: “ليس هناك أي محادثات حالياً بين إسرائيل وسوريا، وليس هناك أي ملفات تقريباً يمكننا التباحث بشأنها”.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يدخل درعا البلد بمساعٍ روسية

ونوه لابيد إلى أن هناك قضايا أمنية قد تشكل موضع نقاش بين تل أبيب ودمشق، مشيراً في الوقت عينه، إلى أن إسرائيل لم ولن تدرس إمكانية إعادة الجولان إلى سوريا، ولذلك ليست هناك مساحة كافية للتفاوض.

كما أبدى الوزير جاهزية إسرائيل لمناقشة أي اقتراحات بخصوص إمكانية إجراء مثل تلك المحادثات مع الجانب الروسي، إذا كانت هناك رغبة في ذلك.

بشار الاسد

وكان قد أفاد موقع “والا” العبري في السادس من يوليو الماضي، نقلاً عن مسؤول أمني كبير بأن “الرئيس السوري بشار الأسد يعيد تنظيم انتشار القوات العسكرية في سوريا، ويقيد حركة القوات الإيرانية في البلاد”.

وأضاف المسؤول أن “الإيرانيين حالياً، لم يعد بإمكانهم الوصول إلى أي مكان يريدونه في سوريا”، وتابع أن “الأسد يقيد جداً حركة الإيرانيين في أنحاء البلاد لمنع الاحتكاك مع المواطنين، بما يحقق الهدوء والاستقرار”، مضيفاً: “الأسد يفهم أنه من أجل إعادة إعمار سوريا وجلب مستثمرين أجانب يجب عليه تحقيق الاستقرار في البلاد”، وفق زعمه.

ليفانت-وكالات

فنّد يائير لابيد وزير خارجية إسرائيل، صحة الأنباء عن محادثات سرية بين تل أبيب والنظام السوري، لكنه رجح وجود إمكانية لأن تناقش تل أبيب مع روسيا احتمالية تنظيم مثل تلك الاتصالات.

وصرح لابيد يوم الخميس، خلال مؤتمر صحفي مشترك نظمه في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، تعقيباً على استفسار صحفي: “ليس هناك أي محادثات حالياً بين إسرائيل وسوريا، وليس هناك أي ملفات تقريباً يمكننا التباحث بشأنها”.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يدخل درعا البلد بمساعٍ روسية

ونوه لابيد إلى أن هناك قضايا أمنية قد تشكل موضع نقاش بين تل أبيب ودمشق، مشيراً في الوقت عينه، إلى أن إسرائيل لم ولن تدرس إمكانية إعادة الجولان إلى سوريا، ولذلك ليست هناك مساحة كافية للتفاوض.

كما أبدى الوزير جاهزية إسرائيل لمناقشة أي اقتراحات بخصوص إمكانية إجراء مثل تلك المحادثات مع الجانب الروسي، إذا كانت هناك رغبة في ذلك.

بشار الاسد

وكان قد أفاد موقع “والا” العبري في السادس من يوليو الماضي، نقلاً عن مسؤول أمني كبير بأن “الرئيس السوري بشار الأسد يعيد تنظيم انتشار القوات العسكرية في سوريا، ويقيد حركة القوات الإيرانية في البلاد”.

وأضاف المسؤول أن “الإيرانيين حالياً، لم يعد بإمكانهم الوصول إلى أي مكان يريدونه في سوريا”، وتابع أن “الأسد يقيد جداً حركة الإيرانيين في أنحاء البلاد لمنع الاحتكاك مع المواطنين، بما يحقق الهدوء والاستقرار”، مضيفاً: “الأسد يفهم أنه من أجل إعادة إعمار سوريا وجلب مستثمرين أجانب يجب عليه تحقيق الاستقرار في البلاد”، وفق زعمه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit