إدلب.. غارات روسية على محيط نقطة تركية والنظام يجدد القصف البري

غارات روسية على إدلب أرشيفية
غارات روسية على إدلب/ أرشيفية

باتت الضربات الجوية تندلع بشكل شبه يومي، في حملة التصعيد التي تقودها الطائرات الروسية على منطقة “خفض التصعيد” في إدلب شمال غرب سوريا.

وفي هذا السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المقاتلات الروسية نفذت المقاتلات الروسية غارات جوية استهدفت خلالها محيط نقطة المراقبة التركية في البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في غضون ذلك، جددت قوات النظام قصفها البري القصف البري على ريفي حماة وإدلب، حيث سقطت قذائف صاروخية صباح اليوم الاثنين، على مناطق في خربة الناقوس بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في الفطيرة وفليفل والبارة وكنصفرة وبينين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

قصف لقوات النظام على إدلب/ المرصد السوري لحقوق الإنسان

يوم أمس الأحد، شنّت الطائرات الحربية الروسية غارات على منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث قصفت محيط بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي، ومحور الشيخ سلمان وبالقرب من مدينة دارة عزة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

كما قصفت قوات النظام البرية محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، محيط بلدة معربليت ومحاور سراقب في ريف إدلب، وقرية قليدين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي.

اقرأ أيصاً: ارتفاع قتلى الجنود الأتراك إلى ثلاثة في إدلب

تتعرض مناطق عدة في محافظة إدلب منذ يونيو لقصف متكرر من قوات النظام وحليفها الروسي، فيما ترد الفصائل المقاتلة باستهداف مواقع سيطرة القوات الحكومية في مناطق محاذية، رغم سريان وقف لإطلاق النار.

ويسري وقف إطلاق النار في الشمال الغربي لسوريا منذ السادس من مارس 2020، عقب هجوم واسع شنته قوات النظام، بدعم روسي، على مدى ثلاثة أشهر، ودفع بنحو مليون شخص إلى النزوح من منازلهم، وفق الأمم المتحدة.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري لحقوق الإنسان

 

باتت الضربات الجوية تندلع بشكل شبه يومي، في حملة التصعيد التي تقودها الطائرات الروسية على منطقة “خفض التصعيد” في إدلب شمال غرب سوريا.

وفي هذا السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن المقاتلات الروسية نفذت المقاتلات الروسية غارات جوية استهدفت خلالها محيط نقطة المراقبة التركية في البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في غضون ذلك، جددت قوات النظام قصفها البري القصف البري على ريفي حماة وإدلب، حيث سقطت قذائف صاروخية صباح اليوم الاثنين، على مناطق في خربة الناقوس بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في الفطيرة وفليفل والبارة وكنصفرة وبينين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

قصف لقوات النظام على إدلب/ المرصد السوري لحقوق الإنسان

يوم أمس الأحد، شنّت الطائرات الحربية الروسية غارات على منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث قصفت محيط بلدة كنصفرة بريف إدلب الجنوبي، ومحور الشيخ سلمان وبالقرب من مدينة دارة عزة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

كما قصفت قوات النظام البرية محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، محيط بلدة معربليت ومحاور سراقب في ريف إدلب، وقرية قليدين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي.

اقرأ أيصاً: ارتفاع قتلى الجنود الأتراك إلى ثلاثة في إدلب

تتعرض مناطق عدة في محافظة إدلب منذ يونيو لقصف متكرر من قوات النظام وحليفها الروسي، فيما ترد الفصائل المقاتلة باستهداف مواقع سيطرة القوات الحكومية في مناطق محاذية، رغم سريان وقف لإطلاق النار.

ويسري وقف إطلاق النار في الشمال الغربي لسوريا منذ السادس من مارس 2020، عقب هجوم واسع شنته قوات النظام، بدعم روسي، على مدى ثلاثة أشهر، ودفع بنحو مليون شخص إلى النزوح من منازلهم، وفق الأمم المتحدة.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري لحقوق الإنسان

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit