إدلب على طاولة قمة بوتين_ أردوغان المرتقبة وأنقرة تدفع بآلاف الجنود إلى المنطقة

بوتين أردوغان أرشيفية
بوتين _ أردوغان/ أرشيفية

أعلن الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان عن فحوى الزيارة التي يعتزم القيام بها إلى روسيا في 29 سبتمبر/ أيلول الحالي، وفق الأناضول يوم أمس الخميس، فيما نقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن مسؤولَين تركيين لم يكشفا عن اسميهما، بأنّ تركيا أرسلت المزيد من قواتها إلى محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مع زيادة وتيرة التصعيد العسكري من طرف النظام وروسيا في المنطقة، قبيل الاجتماع المرتقب.

وفي التفاصيل، نقلت وكالة “الأناضول“، الخميس 23 من أيلول، عن أردوغان قوله، إنه سيلتقي بوتين في 29 من أيلول الحالي، لبحث العلاقات الثنائية، وأحدث التطورات في إدلب، مشيراً إلى أنه سيعقد مع بوتين لقاء ثنائيًا ذا أهمية بالغة، دون اجتماع وفدي البلدين.

في هذا الصدد، أوضح أردوغان: “لقائي مع بوتين سيكون ثنائيًا دون وجود شخص ثالث، ولن يقتصر على الأوضاع في إدلب، بل سنناقش عموم الأوضاع في سوريا، والخطوات التي سنقدم عليها في هذا البلد، والعلاقات الثنائية أيضًا”.

وتابع أردوغان أن “تركيا وروسيا دولتان محوريتان في المنطقة، وبوتين رجل دولة، وقد أظهر ذلك في حل الصراع الأذربيجاني- الأرميني”، بحسب تعبيره.

إدلب.. قوات تركية/ أرشيفية

تصريحات الرئيس التركي جاءت في أثناء زيارته إلى “البيت التركي” بولاية نيويورك الأمريكية، التي وصل إليها للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ76 التي انطلقت الثلاثاء الماضي.

أنقرة تدفع بآلاف الجنود إلى إدلب

في الأثناء، نقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن مسؤولَين تركيين لم يكشفا عن اسميهما، أن تركيا دفعت بآلاف الجنود الإضافيين إلى إدلب لردع أي محاولة تقدم لقوات النظام في إدلب، والسيطرة على الطرق المؤدية إلى الحدود التركية.

وتوقع المسؤولان أن يطرح الرئيس أردوغان، خلال زيارته إلى روسيا للقاء نظيره، فلاديمير بوتين، في 29 من أيلول الحالي، قضية التصعيد في إدلب الذي يمارسه النظام وروسيا.

اقرأ أيضاً: تركيا تكشف موعد زيارة أردوغان إلى روسيا لبحث الوضع السوري

وقبل القمة المرتقبة بين بوتين – أردوغان نهاية الشهر الجاري، صعدت طائرات روسية من قصفها لمناطق في إدلب شمال غربي سوريا،  الأمر الذي قد يتسبب بموجة جديدة من اللاجئين السوريين، وتتخوّف تركيا من تدفق المزيد من اللاجئين نحو حدودها، وصرّح أردوغان، في كلمة له الثلاثاء الماضي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن بلاده لم تعد تستطيع تحمّل موجات هجرة جديدة.

ليفانت نيوز_ الأناضول_ بلومبيرغ

أعلن الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان عن فحوى الزيارة التي يعتزم القيام بها إلى روسيا في 29 سبتمبر/ أيلول الحالي، وفق الأناضول يوم أمس الخميس، فيما نقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن مسؤولَين تركيين لم يكشفا عن اسميهما، بأنّ تركيا أرسلت المزيد من قواتها إلى محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مع زيادة وتيرة التصعيد العسكري من طرف النظام وروسيا في المنطقة، قبيل الاجتماع المرتقب.

وفي التفاصيل، نقلت وكالة “الأناضول“، الخميس 23 من أيلول، عن أردوغان قوله، إنه سيلتقي بوتين في 29 من أيلول الحالي، لبحث العلاقات الثنائية، وأحدث التطورات في إدلب، مشيراً إلى أنه سيعقد مع بوتين لقاء ثنائيًا ذا أهمية بالغة، دون اجتماع وفدي البلدين.

في هذا الصدد، أوضح أردوغان: “لقائي مع بوتين سيكون ثنائيًا دون وجود شخص ثالث، ولن يقتصر على الأوضاع في إدلب، بل سنناقش عموم الأوضاع في سوريا، والخطوات التي سنقدم عليها في هذا البلد، والعلاقات الثنائية أيضًا”.

وتابع أردوغان أن “تركيا وروسيا دولتان محوريتان في المنطقة، وبوتين رجل دولة، وقد أظهر ذلك في حل الصراع الأذربيجاني- الأرميني”، بحسب تعبيره.

إدلب.. قوات تركية/ أرشيفية

تصريحات الرئيس التركي جاءت في أثناء زيارته إلى “البيت التركي” بولاية نيويورك الأمريكية، التي وصل إليها للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ76 التي انطلقت الثلاثاء الماضي.

أنقرة تدفع بآلاف الجنود إلى إدلب

في الأثناء، نقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية عن مسؤولَين تركيين لم يكشفا عن اسميهما، أن تركيا دفعت بآلاف الجنود الإضافيين إلى إدلب لردع أي محاولة تقدم لقوات النظام في إدلب، والسيطرة على الطرق المؤدية إلى الحدود التركية.

وتوقع المسؤولان أن يطرح الرئيس أردوغان، خلال زيارته إلى روسيا للقاء نظيره، فلاديمير بوتين، في 29 من أيلول الحالي، قضية التصعيد في إدلب الذي يمارسه النظام وروسيا.

اقرأ أيضاً: تركيا تكشف موعد زيارة أردوغان إلى روسيا لبحث الوضع السوري

وقبل القمة المرتقبة بين بوتين – أردوغان نهاية الشهر الجاري، صعدت طائرات روسية من قصفها لمناطق في إدلب شمال غربي سوريا،  الأمر الذي قد يتسبب بموجة جديدة من اللاجئين السوريين، وتتخوّف تركيا من تدفق المزيد من اللاجئين نحو حدودها، وصرّح أردوغان، في كلمة له الثلاثاء الماضي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن بلاده لم تعد تستطيع تحمّل موجات هجرة جديدة.

ليفانت نيوز_ الأناضول_ بلومبيرغ

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit