إبعاد ميليشيات إيران عن حدودها.. مطلب أردني للنظام السوري

الحدود السورية الأردنية أرشيفية
الحدود السورية_ الأردنية/ أرشيفية

أفصح مصدر حكومي أردني لـموقع “24” الإخباري، أن عمان طلبت بشكل رسمي من دمشق، إبعاد ميليشيات مقربة من إيران عن الحدود المشتركة شمال الأردن.

وبيّن المصدر أن هذا الأمر جرى أثناء لقاء رئيس هيئة الأركان الأردنية اللواء حسين الحنيطي بنظيره السوري العماد علي أيوب، مفصحاً عن أن وجود تلك الميليشيات الطائفية ما تزال تثير قلق الأردن منذ سنوات، ويفرض ضغطاً إضافياً على الجهود التي تبذلها القوات المسلحة للحفاظ على أمن الحدود.

اقرأ أيضاً: روسيا والاختبار الإسرائيلي في سوريا.. إخراج إيران أو القصف

هذا وكان قد أجرى وزير دفاع النظام السوري، في العشرين من سبتمبر الجاري، محادثات في الأردن مع رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية، في أول لقاء من نوعه منذ بدء الصراع في سوريا قبل 10 سنوات.

وأفادت تقارير بأن الطرفين ناقشا أمن الحدود ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات، وجاء الاجتماع في أعقاب هجوم كبير شنه النظام السوري في جنوب البلاد واستعادته آخر معقل للمعارضة هناك حول مدينة درعا، بالقرب من الحدود مع الأردن، في إطار هدنة تفاوضت عليها روسيا.

الأردن سوريا (أرشيف-ليفانت)

وضمنت موسكو في تلك الهدنة منع المليشيات المدعومة من إيران من توسيع نفوذها في المنطقة، فيما أشاد العاهل الأردني الملك عبد الله، وهو حليف قوي للولايات المتحدة، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء زيارته لموسكو في أغسطس/آب، إذ قال إن القوات الروسية التي ساعدت في عكس مسار الصراع السوري لصالح بشار الأسد، قد نجحت في تحقيق الاستقرار في البلاد.

ليفانت-24 الإخباري

أفصح مصدر حكومي أردني لـموقع “24” الإخباري، أن عمان طلبت بشكل رسمي من دمشق، إبعاد ميليشيات مقربة من إيران عن الحدود المشتركة شمال الأردن.

وبيّن المصدر أن هذا الأمر جرى أثناء لقاء رئيس هيئة الأركان الأردنية اللواء حسين الحنيطي بنظيره السوري العماد علي أيوب، مفصحاً عن أن وجود تلك الميليشيات الطائفية ما تزال تثير قلق الأردن منذ سنوات، ويفرض ضغطاً إضافياً على الجهود التي تبذلها القوات المسلحة للحفاظ على أمن الحدود.

اقرأ أيضاً: روسيا والاختبار الإسرائيلي في سوريا.. إخراج إيران أو القصف

هذا وكان قد أجرى وزير دفاع النظام السوري، في العشرين من سبتمبر الجاري، محادثات في الأردن مع رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأردنية، في أول لقاء من نوعه منذ بدء الصراع في سوريا قبل 10 سنوات.

وأفادت تقارير بأن الطرفين ناقشا أمن الحدود ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات، وجاء الاجتماع في أعقاب هجوم كبير شنه النظام السوري في جنوب البلاد واستعادته آخر معقل للمعارضة هناك حول مدينة درعا، بالقرب من الحدود مع الأردن، في إطار هدنة تفاوضت عليها روسيا.

الأردن سوريا (أرشيف-ليفانت)

وضمنت موسكو في تلك الهدنة منع المليشيات المدعومة من إيران من توسيع نفوذها في المنطقة، فيما أشاد العاهل الأردني الملك عبد الله، وهو حليف قوي للولايات المتحدة، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء زيارته لموسكو في أغسطس/آب، إذ قال إن القوات الروسية التي ساعدت في عكس مسار الصراع السوري لصالح بشار الأسد، قد نجحت في تحقيق الاستقرار في البلاد.

ليفانت-24 الإخباري

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit