أيسلندا تنتخب والنتيجة: أغلبية نسائية في البرلمان

آيسلندا تنتخب برلمان بأغلبية نسائية
كتلة نسائية فائزة بالانتخابات البرلمانية الإيسلندية. توتير.

انتخبت أيسلندا برلماناً بأغلبية نسائية في تصويت شهد تحقيق أحزاب الوَسَط أكبر المكاسب في الدولة الجزيرة الواقعة في شمال المحيط الأطلسي.

بعد فرز جميع الأصوات اليوم الأحد، شغلت المرشحات 33 مقعداً في البرلمان الإيسلندي المكون من 63 مقعدا. وفازت الأحزاب الثلاثة في الحكومة الائتلافية المنتهية ولايتها بقيادة رئيسة الوزراء كاترين جاكوبسدوتير بإجمالي 37 مقعداً في اقتراع السبت، بزيادة اثنين عن الانتخابات السابقة، ويبدو أنه من المرجح أن تستمر في السلطة.

يأتي هذا الإنجاز بالنسبة للمرأة بالرغم من النتائج السيئة للأحزاب اليسارية التي غالباً ما تكون المرشحات الأوفر حظا.

تقول أستاذة السياسة سيلجا بارا أومارسدوتير، إن نظام الحصص بين الجنسين الذي طبقته الأحزاب ذات الميول اليسارية على مدى العقد الماضي قد نجح في خلق معيار جديد عبر الطيف السياسي في أيسلندا. وقالت: “لم يعد من المقبول تجاهل المساواة بين الجنسين عند اختيار المرشحين”.

وكانت استطلاعات الرأي قد أشارت إلى فوز الأحزاب ذات الميول اليسارية في الانتخابات غير المتوقعة، التي شهدت تنافس 10 أحزاب على مقاعد. لكن حزب الاستقلال الذي ينتمي إلى يمين الوَسَط حصل على النصيب الأكبر من الأصوات 16 مقعدا، سبعة منها تشغلها نساء. احتفل الحزب التقدمي الوسطي بأكبر مكاسب، حيث حصل على 13 مقعدا، أي بزيادة خمسة مقاعد عن المرة السابقة.

قبل الانتخابات، شكل الحزبان حكومة ائتلافية من ثلاثة أحزاب في أيسلندا، إلى جانب حزب اليسار الأخضر بزعامة جاكوبسدوتير. خسر حزبها عدة مقاعد، لكنه احتفظ بثمانية مقاعد، متجاوزاً توقعات الاستطلاع.

لم تعلن الأحزاب الثلاثة الحاكمة ما إذا كانت ستعمل معا لفترة ولاية أخرى، ولكن نظراً للدعم القوي من الناخبين، يبدو من المرجح سوف يستغرق الأمر أياماً، إن لم يكن أسابيع لتشكيل حكومة جديدة وإعلانها.

امرأة تدلي بصوتها في مركز اقتراع في ريكيافيكاريا. إعلام إيسلندي
امرأة تدلي بصوتها في مركز اقتراع في ريكيافيكاريا. rte.ie/news

اقرأ المزيد: لافروف: ملتزمون مع الأطراف الدولية تجاه طالبان إذا التزمت بوعودها

احتل تغير المناخ مرتبة عالية على جدول أعمال الانتخابات في أيسلندا، وهي دولة تأسست على جزيرة بركانية تضم أنهار جليدية ويبلغ عدد سكانها حوالي 350 ألف نسمة. ساعد الصيف الحار بشكل استثنائي وفقاً للمعايير الأيسلندية – مع 59 يوما من درجات الحرارة فوق 20 درجة مئوية (68 فهرنهايت) – وتقلص الأنهار الجليدية في دفع الاحتباس الحراري إلى جدول الأعمال السياسي.

لكن يبدو أن هذا لم يُترجم إلى زيادة الدعم لأي من الأحزاب الأربعة ذات الميول اليسارية التي شنت حملة لخفض انبعاثات الكربون بأكثر مما التزمت به أيسلندا بموجب اتفاقية باريس للمناخ.

 

ليفانت نيوز _ AP _ وكالات

انتخبت أيسلندا برلماناً بأغلبية نسائية في تصويت شهد تحقيق أحزاب الوَسَط أكبر المكاسب في الدولة الجزيرة الواقعة في شمال المحيط الأطلسي.

بعد فرز جميع الأصوات اليوم الأحد، شغلت المرشحات 33 مقعداً في البرلمان الإيسلندي المكون من 63 مقعدا. وفازت الأحزاب الثلاثة في الحكومة الائتلافية المنتهية ولايتها بقيادة رئيسة الوزراء كاترين جاكوبسدوتير بإجمالي 37 مقعداً في اقتراع السبت، بزيادة اثنين عن الانتخابات السابقة، ويبدو أنه من المرجح أن تستمر في السلطة.

يأتي هذا الإنجاز بالنسبة للمرأة بالرغم من النتائج السيئة للأحزاب اليسارية التي غالباً ما تكون المرشحات الأوفر حظا.

تقول أستاذة السياسة سيلجا بارا أومارسدوتير، إن نظام الحصص بين الجنسين الذي طبقته الأحزاب ذات الميول اليسارية على مدى العقد الماضي قد نجح في خلق معيار جديد عبر الطيف السياسي في أيسلندا. وقالت: “لم يعد من المقبول تجاهل المساواة بين الجنسين عند اختيار المرشحين”.

وكانت استطلاعات الرأي قد أشارت إلى فوز الأحزاب ذات الميول اليسارية في الانتخابات غير المتوقعة، التي شهدت تنافس 10 أحزاب على مقاعد. لكن حزب الاستقلال الذي ينتمي إلى يمين الوَسَط حصل على النصيب الأكبر من الأصوات 16 مقعدا، سبعة منها تشغلها نساء. احتفل الحزب التقدمي الوسطي بأكبر مكاسب، حيث حصل على 13 مقعدا، أي بزيادة خمسة مقاعد عن المرة السابقة.

قبل الانتخابات، شكل الحزبان حكومة ائتلافية من ثلاثة أحزاب في أيسلندا، إلى جانب حزب اليسار الأخضر بزعامة جاكوبسدوتير. خسر حزبها عدة مقاعد، لكنه احتفظ بثمانية مقاعد، متجاوزاً توقعات الاستطلاع.

لم تعلن الأحزاب الثلاثة الحاكمة ما إذا كانت ستعمل معا لفترة ولاية أخرى، ولكن نظراً للدعم القوي من الناخبين، يبدو من المرجح سوف يستغرق الأمر أياماً، إن لم يكن أسابيع لتشكيل حكومة جديدة وإعلانها.

امرأة تدلي بصوتها في مركز اقتراع في ريكيافيكاريا. إعلام إيسلندي
امرأة تدلي بصوتها في مركز اقتراع في ريكيافيكاريا. rte.ie/news

اقرأ المزيد: لافروف: ملتزمون مع الأطراف الدولية تجاه طالبان إذا التزمت بوعودها

احتل تغير المناخ مرتبة عالية على جدول أعمال الانتخابات في أيسلندا، وهي دولة تأسست على جزيرة بركانية تضم أنهار جليدية ويبلغ عدد سكانها حوالي 350 ألف نسمة. ساعد الصيف الحار بشكل استثنائي وفقاً للمعايير الأيسلندية – مع 59 يوما من درجات الحرارة فوق 20 درجة مئوية (68 فهرنهايت) – وتقلص الأنهار الجليدية في دفع الاحتباس الحراري إلى جدول الأعمال السياسي.

لكن يبدو أن هذا لم يُترجم إلى زيادة الدعم لأي من الأحزاب الأربعة ذات الميول اليسارية التي شنت حملة لخفض انبعاثات الكربون بأكثر مما التزمت به أيسلندا بموجب اتفاقية باريس للمناخ.

 

ليفانت نيوز _ AP _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit