أنجلينا جولي: لا يمكن لحركة طالبان أن تعيد عقارب الساعة إلى الوراء

أنجلينا جولي
أنجلينا جولي (أرشبف)

قالت النجمة الأمريكية، “أنجلينا جولي”، اليوم الأحد، إن حركة “طالبان” التي استولت على أفغانستان، في يوم 15 آب/ أغسطس، لا يمكنها إعادة الزمن إلى الوراء.

وفي مقابله مع صحيفة “Welt am Sonntag” الألمانية، قالت أنجلينا: “لا أعتقد أنّ بإمكان حركة طالبان إعادة عقارب الساعة إلى الوراء كما كانت قبل 20 عاماً”.

أنجلينا جولي تتذكر الشباب السوري ومعركة حضانة أطفالها وتعنيف براد بيت (الغارديان)

وأعربت أنجلينا جولي، 46 عاماً، عن قلقها، بشأن حقوق المرأة وحرياتها التي زعمت حركة طالبان أنها تضمنها، ولن تدخل العاصمة الأفغانية حتى تشكيل حكومة انتقالية.

اقرأ المزيد: مصر.. مقتل وإصابة العشرات بحادث مروري مروع

وأردفت “أنجيلينا”، التي تعمل مبعوثة خاصة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنها تعتقد أن الوضع هناك “ليس حالة منعزلة”، ويمثل إخفاقاً للمجتمع الدولي.

وتابعت: “أفكر في كل النساء والفتيات اللاتي لا يعرفن الآن ما إذا كان بإمكانهن العودة إلى العمل أو المدرسة، وأنا أفكر في الشباب الأفغان الذين يخشون أن يفقدوا حريتهم”.

الجدير بالذكر، أنه سبق وزارت “أنجلينا جولي” أفغانستان ضمن دورها في الأمم المتحدة، واستغرقت يومين وأحيطت بسرية خوفاً على سلامتها، وذلك من أجل الاطلاع على أحوال المشردين في كابول.

اقرأ المزيد: اختطاف ممرضة والسلطات تعتقل الخاطفين في المغرب

وكانت قد التقت في كابول بعدد من اللاجئين الذين عادوا إلى بلادهم، لدراسة أوضاعهم بعد غياب لأكثر من عشرة سنوات على مغادرة أفغانستان.

ليفانت – سبوتنك 

قالت النجمة الأمريكية، “أنجلينا جولي”، اليوم الأحد، إن حركة “طالبان” التي استولت على أفغانستان، في يوم 15 آب/ أغسطس، لا يمكنها إعادة الزمن إلى الوراء.

وفي مقابله مع صحيفة “Welt am Sonntag” الألمانية، قالت أنجلينا: “لا أعتقد أنّ بإمكان حركة طالبان إعادة عقارب الساعة إلى الوراء كما كانت قبل 20 عاماً”.

أنجلينا جولي تتذكر الشباب السوري ومعركة حضانة أطفالها وتعنيف براد بيت (الغارديان)

وأعربت أنجلينا جولي، 46 عاماً، عن قلقها، بشأن حقوق المرأة وحرياتها التي زعمت حركة طالبان أنها تضمنها، ولن تدخل العاصمة الأفغانية حتى تشكيل حكومة انتقالية.

اقرأ المزيد: مصر.. مقتل وإصابة العشرات بحادث مروري مروع

وأردفت “أنجيلينا”، التي تعمل مبعوثة خاصة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنها تعتقد أن الوضع هناك “ليس حالة منعزلة”، ويمثل إخفاقاً للمجتمع الدولي.

وتابعت: “أفكر في كل النساء والفتيات اللاتي لا يعرفن الآن ما إذا كان بإمكانهن العودة إلى العمل أو المدرسة، وأنا أفكر في الشباب الأفغان الذين يخشون أن يفقدوا حريتهم”.

الجدير بالذكر، أنه سبق وزارت “أنجلينا جولي” أفغانستان ضمن دورها في الأمم المتحدة، واستغرقت يومين وأحيطت بسرية خوفاً على سلامتها، وذلك من أجل الاطلاع على أحوال المشردين في كابول.

اقرأ المزيد: اختطاف ممرضة والسلطات تعتقل الخاطفين في المغرب

وكانت قد التقت في كابول بعدد من اللاجئين الذين عادوا إلى بلادهم، لدراسة أوضاعهم بعد غياب لأكثر من عشرة سنوات على مغادرة أفغانستان.

ليفانت – سبوتنك 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit